متطوعوا زين في مسجد جابر العلي

"زين" تُساهم بتوفير احتياجات المصلين في مسجد جابر العلي

قامت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت بمشاركة المصلين في مسجد جابر العلي الأجواء الروحانية في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك من خلال المساهمة في تسهيل احتياجاتهم وتوفير مستلزماتهم، وذلك ضمن حملتها الرمضانية التي أتت هذا العام تحت شعار "عيشوا في سلام".

وأوضحت الشركة في بيان صحافي أن هذه البادرة السنوية تأتي ضمن حملتها الرمضانية "زين الشهور" التي تختتمها الشركة في العشر الأواخر من الشهر المبارك، حيث تمثل لها فرصة جميلة لتجديد العلاقة الوطيدة بينها وبين المجتمع، خصوصاً وأنها تأتي في إطار الجهود المبذولة من الشركة لتوفير الراحة للمصلين ورواد المساجد خلال فترة صلاة القيام، حيث قامت بتوفير الهدايا الرمضانية على رواد مسجد جابر العلي في منطقة الشهداء.

وبينت زين أن بادرتها تضمنت توفير المستلزمات الأساسية لرواد المساجد خلال صلاة القيام المتمثلة في سجادات الصلاة، بالإضافة لتوفير العربات المتحركة التي تنقل المصلين من وإلى المسجد كرغبة منها في توفير سبل الراحة على المصلين وتلطيف أجواء الصيف الحارة عليهم أثناء صلاة القيام.
 
وشهدت حملة زين الرمضانية لهذا العام حزمة كبيرة من المبادرات والفعاليات الاجتماعية والخيرية التي ارتكزت على مجموعة من القيم الجميلة، وهي "عيشوا في سلام"، "خاصموا الخصام"، "صلوا الأرحام"، "اقتسموا الطعام"، و"رقّوا على الأيتام"، والتي غطت الشركة من خلالها مختلف الأنشطة الخيرية والاجتماعية والتطوعية، والتي شملت صالات إفطار الصائم اليومية خلال الشهر الفضيل التي قدمت من خلالها ما يقارب 40 ألف وجبة خلال الشهر الكريم.

بالإضافة لمبادرة توزيع المؤن الغذائية (ماجلة رمضان) على الأسر المتعففة داخل الكويت بالتعاون مع العديد من الجهات الخيرية، ومشاركة رجال الوطن في جزيرة فيلكا مأدبة الإفطار تقديراً لجهودهم، بالإضافة لزيارة دور الرعاية الاجتماعية والمستشفيات وأطفال نادي الأمل لمشاركة جميع فئات المجتمع المختلفة فرحة الشهر الكريم.

وأفادت زين أن التزامها المستمر في تقديم قيمة مضافة للمجتمع، هو ما يجعلها تحرص على تناول  القضايا الأكثر تأثيراً في الحياة، مبينة أن عنوان حملتها لهذا العام " عيشوا في سلام " جاء ليترجم هذا التوجه، حيث يحمل معه رسالة تحث على التقارب والتراحم والمشاركة في الحياة ونشر السلام في العالم.