جيجنهايمر والروضان يتوسطان الموظفين المكرمين

"زين" تواصل بناء جسور الشفافية والمصداقية .. مع عملائها

احتفلت زين بموظفيها في غبقتها الرمضانية التي أقامتها مؤخراُ في فندق الشيراتون، وذلك في أجواء غلب عليها روح العائلة الواحدة، حيث تقدم الحضور فيها الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر والرئيس التنفيذي في شركة زين الكويت إيمان الروضان، ومجموعة كبيرة من القيادات التنفيذية في الشركة.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن هذه الاحتفالية السنوية تعتبر الحدث الأبرز الذي تجدد فيه علاقتها مع موظّفيها، حيث تعتبرهم العنصر الأهم في نجاحها العام، مبينة أن الجهود المضنية التي يقومون بها جعلتها واحدة من أكثر شركات الاتصالات ديناميكية في الكويت والمنطقة.

وقال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر " ما من شك أن الحفاظ على موقع الريادة يحتاج المزيد من الجهد والمثابرة، حيث التزامنا الكامل أمام عملائنا بتقديم الأفضل دائما، يوطد ويعزز من أهدافنا الاستراتيجية لهذه المرحلة".

وأضاف جيجنهامير قائلا " يجب أن نفخر جميعا بما حققناه خلال هذه الفترة، والتي وضعنا فيها بصمتنا لنكون شركة الاتصالات الأكثر ابتكارا، ولدينا ثقة كبيرة في أن هذه النجاحات ستجعلنا نواصل التحول نحو تبني المزيد من الخدمات الإبداعية مستقبلا".

وأوضح جيجنهايمر قائلا " نحن قادرون على بناء مستقبل جديد بمساعدة بعضنا البعض، فمن خلال العمل معا يمكننا مواصلة مسيرتنا، وإثراء طموحات عملائنا، وفي الوقت نفسه زيادة القيمة المضافة لكافة شركائنا ".

وأثنى جيجنهايمر على الرسالة التي بثتها دعاية زين لشهر رمضان هذا العام، والتي جاءت تحت عنوان " عيشوا في سلام "، وقال " في الوقت الذي تشهد فيه العديد من المناطق سلسلة من الاضطرابات والصراعات، أطلقنا هذه الدعاية كمبادرة لنشر رسالة السلام".

وأضاف بقوله " لقد لاقى هذا العمل استحسانا وتفاعلا من مجموعة واسعة من المتابعين، حيث حقق حتى الآن أكثر من 6 ملايين مشاهدة على قناة اليوتيوب، وهذا بدوره سيجعلنا أكثر اصرارا على أن نتناول دائما القضايا ذات الصلة بمكونات النسيج الاجتماعي للمنطقة ".

وفي الكلمة التي ألقتها أمام الموظّفين، قالت إيمان الروضان الرئيس التنفيذي في شركة زين الكويت " في كل مرة نستقبل فيها شهر رمضان المبارك، فإننا نجدد فيه الكثير من القيم النبيلة التي تثري حياتنا وتنقي نفوسنا، فالتعاطف والتراحم والمشاركة صفات تتجسد في هذا الشهر الفضيل، فدعونا نتخذها منهجا لنا يحكم أعمالنا باستمرار ".

وانتهزت الروضان الفرصة لتعرب عن فخرها بجهود موظفي زين " ما من شك أن تركيز كل منا كأفراد في هذا الشهر الفضيل على العبادة ينعكس من جهة أخرى على سلوكنا في العمل، وتعاملنا مع بعضنا البعض بروح العائلة الواحدة، ولهذا لا أجد أفضل من هذه الأيام المباركة لأنقل لكم خالص شكري وتقديري على الجهود التي قمتم بها منذ بداية العام ".

وأضافت بقولها " وإذا كان شهر رمضان فرصة لمضاعفة الأعمال الصالحة، فلنتخذه إذاً فرصة لتجديد التعاهد على بذل المزيد من الجهود لنجعل زين الأفضل في خدمة عملاءنا وريادة السوق ".

وأوضحت الروضان " حتى نحقق هذا الهدف فإننا بحاجة إلى أساليب جريئة ومبتكرة تجدد من علاقاتنا مع عملائنا، وبحاجة أيضا إلى تفهم الواقع الذي نعيش فيه بتقلباته وطفراته واحتياجاته، فقد تغيرت هذه الصناعة وتغير معها سلوكيات وطرق استخدامها، فالشركات المشغلة لخدمات الاتصالات المتنقلة لم تعد تملك أي خيار الآن سوى التكيف والتطور بسرعة لمجاراة الطفرات التكنولوجية ".

وأفادت بقولها " ومع ذلك فإن التحدي الحقيقي يتمثل في كيفية رضا العملاء مع هذه التطورات، ولذلك علينا أن نسعى إلى تحقيق المستوى المطلوب لمقابلة طموحاتهم ورغباتهم، فالتعامل بشفافية مع كافة المنتسبين لنا، هو بداية الطريق نحو بناء وتعزيز المصداقية في كافة تحركاتنا بيننا وبين عملائنا من جهة، وبيننا وبين شركائنا من جهة أخرى ".

وإذ أكدت الروضان أن الشركة تعتمد على موظّفيها في ترسيخ هذه المفاهيم، فقد أفادت في نفس الوقت أنها على يقين أنهم على قدر كبير من المسؤولية الكاملة في تحقيق هذه الأهداف، فالشركة جزء من هذا المجتمع، وتعتبر نفسها شريكاً رئيسياً له، ومن هذا المنطلق تحدد مشاركاتها.

واختتمت الروضان بقولها " شهر رمضان الفضيل فرصة سانحة لنا لتجسيد هذا التوجه، فهو فرصة للتواصل مع كافة أطياف المجتمع لنبرز لهم اهتمامنا، ولذلك فإننا في هذا الشهر نعزز من قنوات اتصالنا، بل ونولي أهمية خاصة لمن وضعوا ثقتهم في اسمنا وفي خدماتنا ومنتجاتنا ".

الجدير بالذكر أن شركة زين أخذت عهدا على نفسها بأن تتعامل دائما بمصداقية وشفافية مع كافة المنتسبين إليها، وهي تعرف أن هذا المسار سيعزز من بناء المزيد من الجسور للعبور بها إلى ثقة العملاء، وهي في هذا الإطار تجني ثمار هذا التوجه، وذلك في الوقت الذي دخلت فيه منعطفاً جديداً في مسيرتها مع احتدام شدة المنافسة.

وكانت شركة زين بدأت احتفاليتها بمشاركة الإعلامي المتميز محمد المؤمن، الذي قدم فقرات الغبقة الرمضانية بشكل لاقى إعجاب الموظفين، وقامت الإدارة التنفيذية بتكريم موظفي شركة زين ممن أكملوا مسيرة 20 و25 و30 سنة في الشركة، وذلك تقديراً لجهودهم واسهاماتهم.

واستعرضت الشركة عملا وثائقياً تم إعداده خصيصاً ليبرز إنجازات حملة " زين الشهور " الرمضانية للمسؤولية الاجتماعية، والذي كان حافلاً بالفعاليات والمبادرات الخيرية والإنسانية والاجتماعية، وأبرزت الشركة دور متطوعيها الذين شاركوا في تعزيز العمل التطوعي طوال الشهر الكريم.  

وشهدت حملة زين الرمضانية لهذا العام حزمة كبيرة من المبادرات والفعاليات الاجتماعية والخيرية التي ارتكزت على مجموعة من القيم الجميلة، وهي "عيشوا في سلام"، "خاصموا الخصام"، "صلوا الأرحام"، "اقتسموا الطعام"، و"رقّوا على الأيتام"، والتي غطت الشركة من خلالها مختلف الأنشطة الخيرية والاجتماعية والتطوعية، والتي شملت صالات إفطار الصائم اليومية خلال الشهر الفضيل.

بالإضافة لمبادرة توزيع المؤن الغذائية (ماجلة رمضان) على الأسر المتعففة داخل الكويت بالتعاون مع العديد من الجهات الخيرية، ومشاركة رجال الوطن في جزيرة فيلكا مأدبة الإفطار تقديراً لجهودهم، بالإضافة لزيارة دور الرعاية الاجتماعية والمستشفيات لمشاركة جميع فئات المجتمع المختلفة فرحة الشهر الكريم.

وأفادت زين أن التزامها المستمر في تقديم قيمة مضافة للمجتمع، هو ما يجعلها تحرص على تناول  القضايا الأكثر تأثيراً في الحياة، مبينة أن عنوان حملتها لهذا العام " عيشوا في سلام " جاء ليترجم هذا التوجه، حيث يحمل معه رسالة تحث على التقارب والتراحم والمشاركة في الحياة ونشر السلام في العالم.