دورة الروضان

دورة الروضان: قيمة عقد نقل الدورة مع تلفزيون الكويت يتضمن امتلاك التلفزيون حق الاعلانات

كشف عضو اللجنة المنظمة لدورة الروضان، عبدالله الروضان ان عقد الدورة مع قناه الوطن في 2008 كانت قيمته سبعين الف دينار والاعلانات التلفزيونيه تملكها الدورة فقط، اما، عقد الدورة مع تلفزيون الكويت 2016 فقيمته 290 الف لكن الإعلانات التلفزيونية يملكها تلفزيون الكويت فقط.

واضاف الروضان في بيان صحافي له، ردا على تغريدة نشرها أحمد الفهد تضمنت معلومات غير دقيقة، بخصوص النقل التلفزيوني لدورة الروضان، ان من يعرف ابجديات العمل الاعلامي سيعرف الفارق بين الحالتين، مشيرا الى ان جميع اعلاناتها بيعت بالكامل من خلال تلفزيون الكويت لهذه السنه ولاتوجد مساحه لاعلان واحد فقط زائد وعائداتها للتلفزيون وفق لائحتهم.
وقال ان دورة الروضان من البرامج القليله التي بيعت اعلاناتها بالكامل برمضان، وهذا يدل علي نجاح الدوره واستقطابها للرعاة، مبينا ان النقل على الهواء يستغرق 3 ساعات ونصف يوميا لمده 29 يوما اي عدد الساعات 101.5 يعني تكلفه الساعه التلفزيونيه 2.850 دينار اي اقل تكلفة من اغلب المسلسلات والبرامج التلفزيونيه المختلفه.

واشار الروضان الى تطور الدورة بشكل كبير من 2008 الي الان من نجوم و محترفين ولجان عامله محترفة وفريق تقني واخراجي وغيرهم فمن الطبيعي نزيد التكلفه، مؤكدا على ان العقد الحالي لا يزيد عن 25%من قيمه تكلفه الدورة، وهناك الكثير من القنوات الناقله التي تريد نقل الدوره بمبالغ اكبر مثل قناة دبي وغيرها، بالاضافة الى الشركات العالمية والجهات الاخرى التي تدفع مثل هذه المبالغ واكثر للدورة امثال سامسونج العالميه وهاواوي والخطوط التركيه ونايك العالميه واللجنه المنظمه لكأس العالم قطر وغيرها، بخلاف الشركات المحلية التي ترعى دوره الروضان لاحترافيتها والكل يعلم ان هذه الشركات لاتجامل بأموالها.

وتساءل الروضان لماذا هذه التغريده وبهذا الوقت بالذات؟!، مضيفا ولا يختلف اثنان ان دورة الروضان من الأنشطه الرياضيه القليله الذي تطورت في الفتره السابقه ويستفيد منه الكثير من شباب الكويت ونجحت بشهادة البعيد قبل القريب، مؤكدا انها كانت ولازالت بعيده عن اي تجاذبات سياسيه منذ عام 1979 ومستمرة بهذا النهج، ورعاية سمو الامير لها اكبر دليل على نجاحها في جلب الشباب حولها، خاصة وانها تقف دائما على الحياد بعيدا عن اي أهداف غير رياضية.

×