فريق ومتطوعي زين مع الفنان داود حسين والفنانة عبير الجندي يتوسطون الأطفال خلال الحفل

"عيشوا في سلام" ... "زين" تحتفل بالقرقيعان مع أطفال نادي الأمل

ضمن شعار حملتها لهذا العام " عيشوا في سلام "...أقامت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت حفل القرقيعان السنوي الذي تُنظّمه للأطفال من مرضى السرطان وعائلاتهم بالتعاون مع نادي الأمل في صالة لولوة القطامي بالجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية في منطقة الخالدية بحضور فريق كبير من متطوعي الشركة وأعضاء الجمعية الثقافية النسائية وعائلات الأطفال، إلى جانب حضور ضيوف الحفل الفنان داود حسين والفنانة د. عبير الجندي.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن حفل القرقيعان الذي تنظّمه لأطفال نادي الأمل يعتبر من أهم روافد حملتها الرمضانية " زين الشهور "، والتي ترتكز على مجموعة من القيم الجميلة من ضمنها " صلوا الأرحام " و" عيشوا في سلام "، وذلك في إطار استراتيجيتها الرائدة في مجالات المسؤولية الاجتماعية الاستدامة.

وبينت زين أن هذه البادرة تهدف إلى مشاركة الأجواء الجميلة وفرحة المناسبات التراثية التي تصاحب شهر رمضان المبارك كالقرقيعان مع مرضى السرطان وخصوصاً الأطفال منهم، وكمساهمة وجدانية منها لما يتحلون به من الأمل رغم المرض.

وأضافت الشركة أن الحفل تضمن العديد من الفقرات الترفيهية والتفاعلية التي أدخلت البهجة على قلوب الأطفال وعائلاتهم، بالإضافة إلى توزيع الهدايا والألعاب والقرقيعان المقدم من الشركة لرسم الإبتسامة على وجوههم من خلال فعاليات الحفل، وذلك  ضمن أنشطتها الاجتماعية والإنسانية التي تستمر طوال شهر رمضان المبارك والتي تهدف إلى دعم المجتمع الكويتي وتعزز روح التواصل وترسخ القيم الدينية السامية.

الجدير بالذكر أن حملة زين الرمضانية لهذا العام تشهد حزمة كبيرة من المبادرات والفعاليات الاجتماعية والخيرية التي ترتكز على القيم الجميلة، وهي "عيشوا في سلام"، "خاصموا الخصام"، "صلوا الأرحام"، "اقتسموا الطعام"، و"رقّوا على الأيتام"، والتي تغطي الشركة من خلالها مختلف الأنشطة الخيرية والاجتماعية والتطوعية، وذلك في إطار استراتيجيتها الرائدة في مجالات الاستدامة.

وأفادت زين أن التزامها المستمر في تقديم قيمة مضافة للمجتمع، هو ما يجعلها تحرص على تناول  القضايا الأكثر تأثيراً في الحياة، مبينة أن عنوان حملتها لهذا العام " عيشوا في سلام " جاء ليترجم هذا التوجه، حيث يحمل معه رسالة تحث على التقارب والتراحم والمشاركة في الحياة ونشر السلام في العالم.