صالات زين للإفطار

"اقتسموا الطعام" ... أولى بوادر حملة "زين" الرمضانية

أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت عن انطلاق مبادرتها السنوية لإفطار الصائم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك وضمن حملتها الرمضانية التي تأتي هذا العام تحت شعار " عيشوا في سلام "، والتي تقوم من خلالها بتوزيع الوجبات الغذائية على المحتاجين من الأفراد والعوائل طوال الشهر الكريم في كل من منطقتي جليب الشيوخ وحولي.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن حملتها هذا العام ترتكز على مجوعة من القيم الرمضانية الجميلة، والتي بدأت بـ " اقتسموا الطعام " من خلال بادرة توزيع " ماجلة رمضان "، وتستمر مع بادرة إفطار الصائم، حيث قامت الشركة بتعزيز طاقاتها ومواردها لضمان نوعية وجودة الوجبات المقدمة بشكل يومي، وذلك من خلال فريقها التطوعي الذي سيشرف على تنظيم هذه المبادرة الرمضانية للسنة الحادية عشرة على التوالي.

وبينت زين أن التحضيرات لحملة موائد الإفطار بدأت قبل شهر رمضان المبارك، حيث حرصت الشركة على أن تغطي أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان من خلال اختيار قاعات الإفطار التي تشهد إقبالاً شديداً في جليب الشيوخ وحولي، وذلك لتؤمن وجبة الإفطار اليومية في الأماكن التي تشهد تواجداً سكانياً كثيفاً من العمال والأفراد والأسر المتعففة الذين يكونون في أمس الحاجة لوجبة الإفطار بعد يوم العمل الشاق.

وأوضحت زين أن مبادرة إفطار الصائم تُعتبر رافداً أساسياً في برنامجها الرمضاني السنوي الذي يأتي تحت مظلّة استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة، والذي تضعها في مقدمة الشركات الوطنية الرائدة التي تفعّل جهودها في المجالات الخيرية والتطوعية.  

الجدير بالذكر أن حملة زين الرمضانية لهذا العام ستشهد حزمة كبيرة من المبادرات والفعاليات الاجتماعية والخيرية التي ترتكز على القيم الجميلة، وهي "عيشوا في سلام"، "خاصموا الخصام"، "صلوا الأرحام"، "اقتسموا الطعام"، و"رقّوا على الأيتام"، والتي ستغطي من خلالها مختلف الأنشطة الخيرية والاجتماعية والتطوعية، وذلك في إطار استراتيجيتها الرائدة في مجالات الاستدامة.

وأفادت زين أن التزامها المستمر في تقديم قيمة مضافة للمجتمع، هو ما يجعلها تحرص على تناول  القضايا الأكثر تأثيراً في الحياة، مبينة أن عنوان حملتها لهذا العام " عيشوا في سلام " جاء ليترجم هذا التوجه، حيث يحمل معه رسالة تحث على التقارب والتراحم والمشاركة في الحياة ونشر السلام في العالم.

 

×