×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

الوليد بن طلال: اتمام صفقة زين السعودية خلال شهرين

اكد رئيس شركة "المملكة القابضة" الوليد بن طلال أن المفاوضات مع "زين" الكويتية قائمة لشراء حصتها في زين-السعودية، عبر التحالف مع بتلكو البحرينية، قائلاً: "دخلنا في مرحلة دراسة لكل دفاتر زين-السعودية ونتوقع أن تستغرق الاجراءات من شهر الى شهر ونصف، ونتوقع اتمام الصفقة في الشهرين المقبلين.

وقال الوليد بن طلال في المؤتمر الصحافي الذي عقده اليوم عقب اجتماعه مع العضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار بدر السعد في افتتاح ملتقى الاعلام العربي، ان الاجتماع كان مثمراً وقد فتح باب النقاش والحوار مع الهيئة بهدف ايجاد مجالات ونطاقات نستثمر فيها سويا. 

واضاف الوليد ان علاقة المملكة مع الهيئة العامة للاستثمار الكويتية جيدة، وبحثنا سبل التعاون في عدة مجالات نظرا لمكانة الكويت العالمية ونجاح استثماراتها مستشهداً بمشاريع الاستثمار الكويتية في مجالات عديدة سواء في سيتي بنك او نطاقات او مجالات اخرى، مطالباً بتفعيل المزيد من الاستثمارات المشتركة بين "المملكة القابضة" والهيئة العامة للاستثمار، حيث ان لدينا الكثير من الاستثمارات المشتركة سواء في قطر او سنغافورة او ابوظبي او صناديق بيل غيتس.

واوضح الوليد أن الاقتصاد الكويتي اقتصاد واعد في ظل التوجه القائم لتحويلها الى مركز مالي واقتصادي عالمي، مشيراً الى ان مجموعته تملك استثمارات في الكويت عبر تواجدنا في النطاق البنكي في "سيتي بنك" او ادارة فندقي "موفنبيك"، مشدداً حرصه على الاستثمار في اي فرصة استثمارية هنا في الكويت في ظل قيادة سمو امير البلاد وولي عهده، تعود بالنفع على الكويت وشعبها.

واكد الوليد أن تواجد المملكة العربية السعودية في المؤتمر كان كبيراً ورسمياً ممثلاً بمشاركة وزير الاعلام السعودي، وهذا يعكس متانة العلاقة بين البلدين مشيرا الى ان تكريمه هو شخصياً في المؤتمر يعني تقديم المزيد القنوات وتمثل دافع اضافي وحافز لطرح المزيد من العمل الاعلامي الذي يعتبر سلاح هام جدا وفتاك جدا سواء كان عبر قناة رسالة او القنوات الفنية لـ"روتانا" بكل قنواتها .

ووصف الوليد بن طلال علاقة المجموعة مع مصر بالوطيدة والوثيقة مؤكدا في الوقت نفسه التعاون بين المجموعة ومصر حيث تمتلك المملكة القابضة عبر شركاتها الموجودة في القاهرة  عددا من المشاريع والمشاركات.

ومنها 60 في المئة من الافلام المصرية الحديثة و40% من الافلام المصرية القديمة عبر روتانا سينما التي يوجد مركزها الرئيسي في القاهرة وهي التي تمثل تواجدنا الفني في القاهرة.

بالاضافة الى بنك "سيتي بنك" وتنوع الاستثمارات الاخرى بين  ماهو زراعي ومصرفي وفني وفندقي ولنا باع طويل في مصر ولا يمكن ان تتأثر علاقتنا بمصر في ظل النقاش او الحوار مع الحكومة المصرية في العهد الجديد .