الدكتور محمد الهاشل

البنك المركزي: مناقشة بناء البنوك لمصدات رأس مال ومخاطر السيولة في حلقة نقاشية اعتبارا من الغد

أعلن محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد يوسف الهاشل عن استضافة البنك لحلقة نقاشية حول "مخاطر السيولة وخطط التعافي من التعثر والإعسار للبنوك المحلية ذات التأثير النظامي" والتي ينظمها معهد الاستقرار المالي التابع لبنك التسويات الدولية في بازل (Financial Stability Institute) بالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال الفترة من 3 إلى 5 مايو الجاري، وذلك بمشاركة ممثلين من البنوك المركزية ومؤسسات النقد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقال الهاشل في تصريح له اليوم، ان الفعالية تأتي في إطار الجهود المستمرة التي يبذلها بنك الكويت المركزي لتعزيز الاستقرار المالي، والتعريف بمختلف العوامل التي قد تشكل مصدراً لصدمات قد تؤثر على مقومات هذا الاستقرار، وتحديد الضوابط المناسبة للحد من هذه المخاطر وكيفية التعامل معها.

واشار الهاشل إلى أن موضوع البنوك ذات التأثير النظامي جاء من ضمن المحاور الأساسية التي اشتملت عليها تعديلات معيار كفاية رأس المال (معيار بازل 3)، والمتمثلة في العديد من المحاور منها مطالبة البنوك النظامية بالاحتفاظ بمصدات رأس مال إضافية، مبينا ان ذلك نظراً لأن المخاطر التي تتعرض لها هذه البنوك لها تأثير على الاستقرار المالي في ضوء درجة التشابك العالية لها مع وحدات النظام المصرفي والمالي وقطاعات الاقتصاد الحقيقي.

أوضح الهاشل بأن تعليمات معيار كفاية رأس المال الصادرة عن بنك الكويت المركزي إلى البنوك تضمنت ضرورة قيام البنوك ببناء مصدات رأس مال إضافية في ضوء درجة تأثيراتها النظامية، والتي يحددها بنك الكويت المركزي مستنداً إلى مصفوفة من العناصر والأوزان الخاصة بذلك.

وبين الهاشل أن المحاضرين في الحلقة النقاشية هم من الخبراء في هذا المجال، ومنهم خبراء من معهد الاستقرار المالي، ومن هيئة الإعسار والرقابة التحوطية الفرنسية، ومن البنك المركزي النمساوي بالإضافة إلى خبراء من شركة مكينزي وشركة كليفورد تشانس للاستشارات. كما ويشارك في هذه الحلقة النقاشية متحدثون من بنك الكويت المركزي ومن مؤسسة النقد العربي السعودي.

ولفت الهاشل إلى أن ورشة العمل ستناقش أهمية تعزيز الرقابة على البنوك ذات التأثير النظامي، بالإضافة إلى مناقشة معايير الإصلاح المالي الأخرى الصادرة عن لجنة بازل، وكذلك المواضيع المتعلقة بالسمات الأساسية لأنظمة الإعسار للمؤسسات المالية، ومنها مناقشة تجربة تطبيق خطط التعافي للبنوك في فرنسا.

ونوه ان بنك الكويت المركزي سيقوم بعرض تجربته في مجال تطبيق السيولة، قبل وبعد إصدار لجنة بازل لمعياري السيولة. كذلك سيتم عرض تجربة مؤسسة النقد العربي السعودي في تطبيق معايير السيولة للبنوك. وتغطي الحلقة النقاشية أيضاً مواضيع متعلقة بنظم الإعسار للبنوك، بالإضافة إلى مناقشة التحديات القانونية لهذه الأنظمة في دول الخليج.

 

×