×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

تحديث[3]-وفاة رجل الاعمال "ناصر الخرافي" في القاهرة

انتقل الى رحمة الله رجل الأعمال ناصر الخرافي، إذ وافته المنية إثر تعرضه لسكتة قلبية فجر اليوم الاحد بمستشفى السلام الدولى بالقاهرة عن عمر يناهز 67 عاماً.

ونقلت وكالة الشرق الاوسط المصرية عن مصدر مسؤول بمجموعة الخرافى الكويتية بالقاهرة قوله ان ناصر الخرافى تعرض لازمة قلبية حادة مساء يوم أمس السبت نقل على اثرها الى المستشفى وهناك فاضت روحه فجر يوم الاحد.

(انا لله وانا اليه راجعون).

وكان الفقيد الخرافي في زيارة عمل لمصر حيث تدير مجموعة الخرافي التي يترأسها عدة شركات استثمارية تبلغ الاستثمارات فيها نحو 7 مليارات دولار ولها مصالح في 11 دولة اجنبية منها مصر وجنوب افريقيا وسوريا.

ومن المقرر ان ينقل جثمان الخرافي الى الكويت على طائرة خاصة ارسلها الديوان الأميرى.

ويعد الراحل احد ابرز رجال الاعمال الكويتيين ورئيس مجموعة الخرافي التي يعود تاريخ تأسيسها الى سبعينيات القرن الماضي وتضم عددا كبيرا من الشركات التي تقدم خدماتها في مجالات الهندسة والانشاءات والصيانة اضافة الى قطاعات النفط والمياه والكيماويات والطاقة والاغذية.

واستطاع الخرافي رحمه الله بكفاءة قيادة هذه المجموعة العملاقة التي اصبحت على يديه احدى اكبر مجموعات الاعمال في العالم العربي والمنطقة ولديها العديد من المشاريع الشهيرة في جميع انحاء العالم.

ويعتبر الراحل احد الاعضاء الرئيسيين في بنك الكويت الوطني وهو يشغل منصب عضو مجلس ادارة البنك اضافة الى عضويته في العديد من الشركات الاخرى وحصل على الكثير من الاوسمة منها وسام الاستقلال من الدرجة الاولى الذي منحه اياه العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني في عام 2004 تقديرا لاسهاماته المتميزة في دعم الاقتصاد العربي ودوره الريادي في تعزيز الاستثمار في الاردن.

كما كرم اتحاد المهندسين العرب فقيد الكويت في دمشق في عام 2007 تقديرا لجهوده ودعمه للاتحاد وللمشاريع الاستثمارية القيمة التي قامت بها مجموعة الخرافي في الوطن العربي في مختلف قطاعات التنمية الاقتصادية والسياحية والهندسية.

ومنح مجلس امناء الجامعة الامريكية في بيروت الراحل ناصر الخرافي في عام 2006 شهادة الدكتوراه الفخرية في الآداب تقديرا لانجازاته واسهاماته المتعددة في مجالات الاقتصاد والاعمال والمجتمع على مستوى العالم العربي والشرق الاوسط الامر الذي اعتبره الفقيد تشريفا لدولة الكويت وليس له.

كما حصل الفقيد على وسام الاستحقاق الوطني بدرجة (اسد) من الرئيسالسنغالي عام 2007 وحصل على وسام الفارس العظيم من رئيس جامبيا عام 2002.
وشغل الراحل مناصب عدة في مؤسسات وشركات استثمارية عربية واجنبية ومنها رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة المصرية - الكويتية وعضو لجنة المشاريع التنموية الكويتية الايرانية المشتركة.

وحاز الراحل دبلوما في التجارة وادارة الاعمال من جامعة ليفربول في المملكة المتحدة.

وكان الخرافي رحمه الله يرأس المجموعة المملوكة لعائلته والتي تمتلك حصة رئيسية في شركة الاتصالات المتنقلة (زين) الكويتية وأسهما في عدة شركات مدرجة في البورصة الكويتية.

وكانت مجموعة الخرافي هي الداعم الرئيسي لبيع حصة في زين إلى مؤسسة اتصالات الامارات (اتصالات) في صفقة قيمتها 12 مليار دولار.

ولم تصدر مجموعة الخرافي بعد أي اعلان رسمي لكن أنباء الوفاة المفاجئة هزت الأسواق الكوتية إذ تراجعت أسهم الشركات المرتبطة بالمجموعة في مستهل التعاملات.

وقال ناصر النفيسي المدير العام في مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية في الكويت "هذه (الوفاة) سيكون لها تأثير درامي على البورصة والمشهد السياسي والاقتصادي.

"كان يتمتع بنفوذ كبير وكاريزما خاصة.. لن يحظى أشقاؤه وأبناؤه بنفس النفوذ."

وتوقع النفيسي أن تقلل الوفاة من الثقل الذي تتمتع به مجموعة الخرافي إذ من المرجح أن تلعب الحكومة وهي المساهم الرئيسي في زين دورا أكبر في شركة الاتصالات.

وأضاف النفيسي "ليست هناك رقم محدد عن ديون الخرافي لانه اقترض من عدة بنوك وهو أمر سري لكن الالتزامات المباشرة وغير المباشرة تبلغ خمسة مليارات دولار على الأقل." وهو ما يعني ان البنوك ستلعب دورا رئيسيا في اتخاذ القرار بشأن ما سيحدث لأصول الخرافي.

واحتل الراحل ناصر الخرافي (67 عاما) المرتبة 77 في قائمة فوربس لأغني أغنياء العالم في 2011 وقدرت ثروته بنحو 10.4 مليار دولار.

وتشمل امبراطوريته قطاعات من بينها المقاولات والانتاج الصناعي وتجارة التجزئة ولديه استثمارات في كبرى المؤسسات المالية الكويتية والشركات المدرجة بالبورصة.

وقال جمال الكندري عضو مجلس ادارة زين ان البورصة الكويتية ارتبطت باسم ناصر الخرافي حتى أنها نزفت ألف نقطة عندما اهتزت مجموعة الخرافي نتيجة ما سمي بأزمة تحييد الاسهم منذ سنوات قليلة كما توقف النزيف مع انفراج الازمة.

وتعرضت المجموعة لازمة حادة عام 2006 بعد قرار بورصة الكويت بتحييد أسهم كثير من شركات المجموعة بسبب مخالفات مزعومة للقوانين الا أن القضاء الكويتي حسم الامر بعد ذلك لصالح المجموعة.

وقال الكندري ان ناصر الخرافي تسلم المجموعة عن والده وكانت تقدر ثروته ساعتها بمليار دولار وقد بلغت في عهده 14 مليار دولار.

وأشار الكندري الى أن الخرافي "كان يضع خطوطا خلفية (لعمله) حتى لا تتأثر أعمال المجموعة" اذا حدث له مكروه مشيرا الى أن أبناء ناصر الخرافي وأبناء أخيه جاسم الخرافي رئيس البرلمان الكويتي يمكنهم حمل عبء المجموعة بعد وفاة ناصر الخرافي.

واستبعد الكندري أن تتأثر صفقة بيع حصة شركة زين الكويتية البالغة 25 في المئة من زين السعودية لتحالف المملكة القابضة بتلكو بغياب ناصر الخرافي.

وقال الكندري "صفقة زين السعودية لن تتأثر لان مجلس ادارة زين على قناعة تامة بهذه الصفقة فضلا عن مباركته هو (ناصر الخرافي) لها."

وقال ميثم الشخص مدير الاستثمار في شركة بيت الاستثمار العالمي جلوبل لرويترز ان الفقيد اسس الية تعمل وفق سياسات طويلة الاجل مؤكدا انه لا خوف على استثمارات مجموعة الخرافي في الوقت الحاضر لانها تعمل "بنظام بعيد عن المركزية ولا تعتمد على شخص واحد."

وأضاف الشخص "هذه الشركات لن تتضرر ماديا بفقد هذا الرجل وانما تتضرر معنويا.. لا يوجد خوف أن يكون هناك تفكك بعد وفاته... العائلة متماسكة.

وجرى تداول أسهم زين منخفضة 3.3 بالمئة في البورصة الكويتية بحلول الساعة 0850 بتوقيت جرينتش.

وكانت الأسهم قد انخفضت خمسة بالمئة في وقت سابق من اليوم.

ونزلت أسهم شركة الاستثمارات الوطنية المملوكة للمجموعة 5.1 بالمئة.

كما هبطت أسهم بنك الكويت الوطني أكبر بنك في البلاد 1.7 بالمئة. وكان الخرافي عضوا في مجلس إدارة البنك الذي تمتلك المجموعة حصة فيه.

وسعت مجموعة الخرافي التي تضررت جراء الأزمة المالية العالمية وتباطؤ سوق العقارات بالكويت إلى التخلص من حصتها في زين منذ أكثر من عام.

وفي 2009 فشلت صفقة لبيع حصة تضم 46 بالمئة من أسهمها الى كونسورتيوم اسيوي.

ووفقا لبيانات البورصة تمتلك المجموعة 12.7 بالمئة في زين من خلال إحدى وحداتها لكن محللين يقدرون حصة الخرافي بنحو 20 بالمئة من خلال شركات أخرى تسيطر عليها المجموعة.

وانهار الاتفاق مع اتصالات في مارس آذار بعد انسحاب الشركة الاماراتية بسبب مشكلات مع مجلس إدارة زين المنقسم على نفسه وتجاوز المهلة المحددة للفحص الفني النافي للجهالة والتوترات في المنطقة.

والأسبوع الماضي انتخب المساهمون في زين مجلس إدارة جديدا يضم مديرا تنفيذيا كبيرا من مجموعة الخرافي كما وافقوا على توزيعات نقدية بقيمة ثلاثة مليارات دولار عن عام 2010.

×