×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

بيت التمويل الخليجي يخسر 349 مليون دولار في 2010

أعلن بيت التمويل الخليجي اليوم نتائجه المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2010 والتي حقق البنك خلالها ملحوظا في برنامجه لإعادة هيكلة و زيادة رأس المال، وبلغت قيمة الخسارة الصافية 349 مليون دولار أمريكي خلال عام 2010 مقارنة بمبلغ 728 مليون دولار أمريكي في عام 2009.

هذا وقد انخفضت التكاليف التشغيلية بشكل كبير بنسبة اكثر من 20% في عام 2010.

كما استمرت عملية إعادة تنظيم الميزانية العمومية للبنك خلال العام في إطار برنامج إعادة هيكلة رأس المال الذي يقوم به البنك، فيما بلغ إجمالي الأصول 1 مليار دولار أمريكي في عام.

وانخفضت المطلوبات من 1.2 مليار دولار أمريكي إلى 900 مليون دولار أمريكي، كما انخفضت مطلوبات التمويل بنسبة 33% لتصبح بقيمة 440 مليون دولار أمريكي مقارنة بمبلغ 653 مليون دولار أمريكي في 31 ديسمبر 2009.

تجدر الإشارة إلى أنه في العام 2010 قام البنك بإعادة هيكلة ملف ديونه من خلال سداد 200 مليون دولار أمريكي من تسهيلات المرابحة التمويلية المستحقة البالغ قيمتها 300 مليون دولار أمريكي في فبراير 2010 لإتلاف بنوك بقيادة بنك West LB.

وبنهاية الفترة، نجح البنك في التفاوض بشأن شروط السداد الخاصة بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي المتبقية ليتم سدادها على مدى عامين مع التمديد لسنة إضافية أخرى حتى عام 2013 بمحض خيار بيت التمويل الخليجي.

كما استطاع البنك خفض قاعدة التكاليف التشغيلية بشكل ملحوظ بنسبة 20% حيث انخفض إجمالي المصروفات إلى 101مليون دولار أمريكي كما انخفضت تكاليف الموظفين بنسبة 37% لتصل إلى 18 مليون دولار أمريكي فقط.

هذا وقد حقق البنك عمليات تخارج ناجحة لأصوله بما في ذلك حصته في مرفأ البحرين المالي، و بنك كيوإنفست والشركة العقارية السعودية مع تحقيق عائدات نقدية وعائدات في صورة أصول تصل قيمتها إلى 300 مليون دولار أمريكي تقريبا.

في أواخر عام 2010 طرح بيت التمويل الخليجي استراتيجته الجديدة و التي تهدف إلى اعادة هيكلة رأسمال البنك وتقوية ميزانيته العمومية وجمع أموال للمضي قدما في خطط النمو وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية وغير العادية التي عقدت في شهر نوفمبر 2010 حيث تم خلالها اعتماد القرارات من قبل مساهمي البنك و شملت القرارات عملية دمج الأسهم بنسبة 4:1 وغير ذلك من التدابير اللازمة لخفض رأس المال بالاضافة الى جمع ما يصل إلى 500 مليون دولار أمريكي من خلال مرابحة قابلة للتحويل لدعم قاعدة رأس المال وتمويل إستراتيجية النمو الخاصة بالبنك.

وكان من بين هذه القرارات ايضا قرار استحواذ حصة إضافية بنسبة 10% في المصرف الخليجي التجاري.

تسلم بيت التمويل الخليجي مساهمات في زيادة رأس المال تزيد قيمتها على 100 مليون دولار أمريكي تجاه برنامجه لزيادة رأس المال من قبل بعض الصناديق السيادية الخليجية ومن مستثمرين خليجيين وذلك بعد الحصول على الموافقات اللازمة.

ويتوقع البنك تلقي المزيد من المشاركات خلال هذا العام لدعم نمو أنشطته وترسيخ مكانته في السوق.

وبمناسبة الاعلان عن البيانات المالية، صرح السيد عصام يوسف جناحي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لبيت التمويل الخليجي بقوله: "بينما كان عام 2010 من الأعوام المفعمة بالتحديات بالنسبة للمؤسسات المالية على مستوى الأسواق العالمية والخليجية، واصلنا القيام بعملية مراجعة دقيقة ومتأنية لجميع أصولنا كما قمنا باعتماد مخصصات بالشكل المناسب وتخارجنا بنجاح من بعض استثماراتنا.

وبالتزامن مع ذلك، قمنا أيضا بإجراء مراجعة دقيقة لقاعدة التكاليف بالبنك ونجحنا في تخفيض النفقات بنسبة 20% أي بمبلغ 25 مليون دولار أمريكي على مستوى البنك بالكامل".

واضاف قائلاً:"أولوياتنا في بيت التمويل الخليجي واضحة الآن بشكل جلي، ألا وهي تنمية الإيرادات، تحقيق أقصى قدر من الكفاءة والفعالية لأنشطة البنك والاستمرار في ضبط التكاليف والحد منها.

ولتحقيق هذه الأهداف، اقترحت أنا والسادة الزملاء من أعضاء مجلس الإدارة خطة جديدة تشتمل على تغيير في الإدارة التنفيذية للبنك بالإضافة إلى تبني نموذج عمل جديد.

لهذا فقد قمنا باتخاذ عدد من المبادرات خلال عام 2010 لتعزيز الميزانية العمومية وتقوية وضع بيت التمويل الخليجي من خلال إيجاد مصدر دخل دوري ثابت للبنك عن طريق تأسيس مؤسسات مالية بالمنطقة بجانب المشاريع الاستثمارية التي يطرحها البنك.

إنني على ثقة بأن بيت التمويل الخليجي سوف يحقق لمساهميه وعملائه قيمة عالية على المدى الطويل، وإنني شخصيا أولي جل اهتمامي لتحقيق هذه الأهداف".

×