التجارة: المحفظة العقارية المليارية ستنعش القطاع العقاري التجاري

قال وكيل وزارة التجارة والصناعة عبدالعزيز الخالدي اليوم ان المحفظة المليارية العقارية التي اعلنت الهيئة العامة للاستثمار عنها ستنعش القطاع العقاري التجاري الذي يعاني من انخفاض في القيمة منذ اندلاع الازمة المالية العالمية.

واضاف الخالدي على هامش افتتاحه معرض (العقار والاستثمار) اليوم في ارض المعارض بمنطقة مشرف ان المراقب لسوق العقار يجد ان هناك انتعاشا واضحا بعد صدور قرار تأسيس المحفظة العقارية آملا ان تعيد الثقة في المستثمرين العقاريين من جديد.

وبسؤاله عن دور وزارة التجارة والصناعة في ادارة او مراقبة المحفظة العقارية اوضح انه لا يوجد دور رئيسي للوزارة في هذا الشأن حيث ان الجهة المسؤولة عنها هي الهيئة العامة للاستثمار مؤكدا تشجيع الوزارة على مثل هذه المحفظة التي تعيد النشاط للسوق العقاري.

وعن معرض (العقار والاستثمار) قال الخالدي ان الدولة تدعم كل الجهود التي من شأنها عودة النشاط للسوق العقاري وبث روح الثقة فيه من خلال دعم المعارض العقارية التي تتمتع بالمصداقية والتنوع في المنتجات المعروضة.

واكد ان الوزارة لا تعطي تصريحا لاي شركة من عرض منتجاتها العقارية للبيع في اي معرض عقاري الا بعد التدقيق على مصداقيتها والتأكد من جميع التراخيص الخارجية التي حازتها الشركة في حال رغبتها بيع اراض اجنبية على المواطنين.

واوضح ان هناك قوانين اصدرتها الوزارة لتنظيم عمليات بيع وشراء العقارات الاجنبية تضمن حق المواطن وتجنبه اي عملية غش او توصيف غير دقيق للعقار من ضمنها مطالبة الشركات العقارية بالمخططات الرسمية الصادرة من البلد الاجنبي الذي يتم عرض عقاراته في الكويت.

من جانبه قال رئيس مجلس ادارة شركة (توب اكسبو) المنظمة لمعرض (العقار والاستثمار) الشيخ مالك الصباح ان افتتاح المعرض يأتي في وقت تشهد فيه اقتصادات دول المنطقة اصلاحات مهمة وتحسين لمعدلات الدخل وايجاد فرص عمل للشباب متوقعا ان يعزز ذلك من فرص الاستثمار وفتح افاق جديدة للسوق العقاري بالمنطقة.

واضاف ان النظرة للاوضاع الاقتصادية الراهنة تحمل على التفاؤل وتعطي الامل بان المنطقة مقبلة بشكل كبير على تنمية حقيقية سيكون للقطاع العقاري النصيب الاكبر منها.

واشاد الشيخ مالك بوعي المستثمر الكويتي في المجال العقاري مؤكدا ان تملك العقار بالنسبة له يعد شيئا رئيسيا "لذلك لا توجد دولة في العالم تخلو من وجود مستثمر عقاري كويتي فيها".

وبسؤاله عن نصيحته لمشتري العقار في الوقت الحالي قال ان من الصعب التكهن بما اذا كان الوقت الحاضر هو المناسب للشراء لكنه اكد ان المستثمر الكويتي يقدر مختلف الظروف والمعطيات ولديه القدرة على قراءة مستقبل العقار واقتناص الفرص في الوقت المناسب.

وعن قانون وزارة التجارة والصناعة الجديد بشأن تنظيم المعارض العقارية في الكويت ثمن الشيخ مالك جهود الوزارة لحماية المستهلك مستدركا ان هناك بعض التحديات والمعوقات التي اوجدها هذا القانون متمنيا ان يتم التغلب عليها في اسرع وقت.

واوضح ان ابرز التحديات في هذا القانون انه يتطلب الحصول على تصديقات ومخططات هندسية ووثائق للمشاريع المزمع عرضها بالكويت من قبل وزارة الخارجية في بلد العقار اضافة الى تصديقات السفارة الكويتية في ذلك البلد.

واضاف ان بعض وزارات الخارجية في عدد من الدول ترفض المصادقة على الوثائق العقارية بحجة عدم الاختصاص وهذا ادى الى استبعاد مشاركة 20 شركة اجنبية في معرض (العقار والاستثمار) بدورته الحالية بسبب عدم حصولها على التصديقات اللازمة بالرغم من ان بعضها ذو تاريخ طويل في قطاع العقار يمتد الى 30 عاما.

وحول معالجة هذا الامر قال ان هناك اجتماعات عقدت مع وكيل وزارة التجارة والصناعة الذي وعد بمخاطبة وزارة الخارجية الكويتيه بهذا الامر ووعد ايضا بدراسة كافة بنود القانون بما يضمن تعديل بعضها دون التعارض مع جوهر القانون وهو حماية المستهلك والتاجر معا.

وكشف ان مجموعة (توب اكسبو) وجهت خطابات عدة الى مجموعة من السفارات الاجنبية حول تسهيل اجراءات تصديق العقار الاجنبي المشترى في الكويت اضافة الى مخاطبة غرفة التجارة والصناعة واتحاد العقاريين لبحث قانون الوزارة الجديد ووضع آلية ثابتة لمستقبل المشاركات الاجنبية في المعارض العقارية بالكويت.

يذكر ان معرض (العقار والاستثمار) يضم في دورته الحالية اكثر من 20 شركة عقارية تعرض اكثر من 500 مشروع سكني وتجاري في انحاء عدة من العالم منها فرنسا وهنغاريا وقبرص وتركيا ودول الخليج العربي وتستمر فعالياته حتى 16 ابريل الجاري.

×