×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

تحديث[1]- اجيليتي: قرار المحكمة "خيب أملنا"

اعلنت شركة اجيليتي ان قاضي فدرالي امريكي اصدر حكم بان الاعلان الصادر من وزارة العدل الاميركية صحيح ولم ياخذ القاضي الفدرالي الامريكي بالتوصية المقدمة من قاضي الصلح والتي تم الاعلان عنها بتاريخ 05-09-2010.

وقالت اجيليتي في سبتمبر 2010  ان قاضي صلح امريكي قام بالحكم لصالح شركة المخازن العمومية ش.م.ك اجيليتي (بي دبليو سي/اجيليتي) بان وزارة العدل الامريكية لم تتبع القانون الامريكي عندما حاولت اعلام الشركة بحقوقها وبالاتهامات الموجهة اليها.

وخلص القاضي فى تقرير وتوصية له، الى ان وزارة العدل "فشلت فى اثبات انها قد قامت باعلام اجيليتي بحقوقها ولائحة الاتهام الموجهة اليها"، كما رفض ادعاء وزارة العدل بان اجيليتي "هاربة من العدالة".

واختتم بقوله ان اجيليتي "ليست فارة من وجه العدالة" ويعتبر حكم قاضي الصلح بمثابة توصية الى المحكمة الجزئية الامريكية فى اتلانتا، والتي يجب ان تقرر ما اذا كانت ستاخذ بهذا الحكم ام لا.

وقضت المحكمة الأمريكية امس الاثنين في غير صالح شركة الخدمات اللوجستية أجيليتي في ضربة لجهود الشركة لدرء اتهامات بأنها احتالت على الجيش الأمريكي في عقود بمليارات الدولارات.

وكانت أجيليتي أكبر مورد للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط اثناء الحرب على العراق وللقضية حساسية سياسية في واشنطن والكويت على السواء.

وقالت المحكمة إن ممثلي الادعاء كانوا محقين في توجيه لائحة اتهام إلى أجيليتي في 2009 برفع الأسعار على الجيش الأمريكي على مدى 41 شهرا في عقود امداد بقيمة 8.5 مليار دولار جرى توقيعها لأول مرة مع بدء حرب الخليج في 2003.

ودفعت اجيليتي ببطلان القضية لأن المدعين وجهوا لائحة الاتهام إلى الوحدة الأمريكية للشركة وليس إلى الشركة الأم التي كانت تعرف سابقا باسم شركة المخازن العمومية ومقرها الكويت.

وقال القرار الذي اصدرته محكمة جزئية أمريكية يوم الاثنين "لم تذكر شركة المخازن العمومية سببا لوجود (وحدتها) أجيليتي القابضة سوى اجراء الانشطة نيابة عن المخازن العمومية في الولايات المتحدة."

وأضاف "أثبتت الحكومة وجود علاقة متبادلة كافية بين شركة المخازن العمومية وأجيليتي القابضة تجعل أمر الاستدعاء إلى اجيليتي القابضة ... ساريا على الشركة الأم الأجنبية."

ويأتي القرار بعد أكثر من عام من الجدل القانوني قبيل محاكمة جنائية.

وقالت سالي كويليان ييتس ممثلة النائب العام الأمريكي في شمال جورجيا " يسرنا أن اكدت المحكمة الجزئية موقفنا وهو أن الاستدعاءات الجنائية وجهت بالطريقة السليمة إلى شركة المخازن العمومية ووحدتها التابعة."

وأضافت في بيان "نتطلع إلى أن تتاح لنا فرصة التخاصم في هذه الاتهامات في محكمة اتحادية."

وقالت أجيليتي إن قرار المحكمة "خيب أملها" لكنها لم توضح إن كانت ستطعن عليه.

وأضافت "مازالت الشركة تعتقد أن هذه القضية تتضمن نزاعا تعاقديا مدنيا ولا ينبغي التعامل معها كقضية جنائية."

وتابعت "مازالت أجيليتي ملتزمة بمحاولة تسوية النزاع من خلال الحوار مع وزارة العدل لكنها مستعدة للدفاع عن نفسها بقوة إذا لم يصل الحوار إلى نتيجة."

وكانت الحكومة الأمريكية رفعت دعوى مدنية في يناير كانون الثاني بالاضافة إلى لائحة الاتهام الجنائية.

وقضت المحكمة يوم الاثنين بأن اجيليتي ليست هاربة من العدالة كما وصفها ممثلو الادعاء.

وكان من شأن تأييد هذا التوصيف أن يضعف الموقف القانوني للشركة بشكل كبير وربما عرضها لعقوبات جديدة.