جانب من التكريم

"زين" تحتفل بالطلاب المتفوقين في الثانوية العامة

احتفلت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت بالطلبة المتفوقين في الثانوية العامة في مقرها الرئيسي في الشويخ ، وذلك خلال الاحتفالية الخاصة التي أقامتها لهم بحضور الإدارة التنفيذية ممثلة بالمدير التنفيذي لقطاع المبيعاتأحمد الكندري والوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة في وزارة التربية فيصل مقصيد ، وأهالي وعائلات الطلبة والطالبات.

وذكرت زين في بيان صحافي أنها تحرص كل عام على مشاركة الطلبة المتفوقين في فرحتهم بالنجاح، مبينة أنها ومن خلال هذه الاحتفالية السنوية تشجع الطلبة المتفوقين على المزيد من التقدم خصوصاً وأنهم مقبلين على مرحلة تعليمية أكبر سيعبرون من خلالها لحياتهم العملية الجديدة.

وقال أحمد الكندري خلال الكلمة التي ألقاها للطلبة في الاحتفال" إن فرحة النجاح بعد رحلة الدراسة الطويلة والشاقة لا تعادلها فرحة أخرى، فهذا اليوم هو ثمرة كفاح وجهد متواصل على مدار العام".

وأضاف الكندري بقوله " كل منا له أحلامه الخاصة، ولكن قليل منا يدرك أن تحقيق هذه الاحلام يحتاج رغبة وعزيمة وجهد، ولهذا عليكم أن تفخروا بما حققتموه، ومن حقكم أن تفرحوا به، فهذا الإنجاز هو بوابة العبور لعهد آخر وتحدي جديد".

وتابع بقوله " ماكان لشركة زين أن تفوت هذه الفرصة لتحتفي بطلبة كتبت أسمائها في قائمة الشرف، فالشركة تعتبر نفسها شريك رئيسي لهذا المجتمع، ومشاركتنا معكم هي تعبير بسيط عن فخرنا بهذا النجاح المميز ".

وبين الكندري بقوله " بالرغم من علمنا أنه ما زال أمامكم الطريق طويل في رحلة التفوق ، إلا أننا كلنا ثقة في  قدراتكم ، وأنكم ستكونون على قدر كبير من المسؤولية نحو المستقبل الذي ينتظركم وينتظر المزيد من النجاحات والإنجازات ".

واختتم الكندري بقوله " لدينا التزام قوي بأن نؤثر إيجابياً على مجتمعنا ،هو ما دفعنا إلى أن نمس القضايا الأكثر تأثيراً في حياتنا، والتي على رأسها التعليم، فنحن في زين نؤمن بأن الحاضر الذي يحتضن الطاقات المنجزة يأتي بعده المستقبل المشرق ، وانسجاماً مع هذا الهدف ، فإننا ومن خلال هذا الحفل اليوم نفعّل قيمنا التي نؤمن بها لنصل إلى الشراكة المجتمعية التي تضمن النجاح والرخاء للجميع ".

وعلى جانب آخر أكدت زين أنها تؤمن إيماناً تاماً بأن المسؤولية الاجتماعية التي تتبناها الشركات تشكل عنصراً تجارياً مؤثراً وهاماً في الإسهام في تحقيق الرخاء الاجتماعي والاقتصادي والذي يعود بالفائدة على الشركات في نهاية المطاف ، مبينةً أنها تعتبر مجال التعليم والاهتمام بجيل المستقبل واحداً من الروافد الأساسية لمسؤوليتها الاجتماعية.

وأوضحت الشركة أن برنامجها للمسؤولية الاجتماعية يضم برنامجاً متكاملاً لدعم قطاع التعليم ، فقد قامت وفي إطار هذه الاستراتيجية تتبني الشركة مشروع ( طالب ) الإلكتروني الحاصل على جائزة الكويت الإلكترونية ، والذي يقدم بوابة تعليمية إلكترونية شاملة تقوم بالربط بين الطالب وولي أمره ومدرسيه معاً عبر موقع الإنترنت الخاص بالمشروع ، إلى جانب شراكتها المميزة مع مؤسسة " إنجاز " والتي تنظم من خلالها برنامج " مخيم الابتكار " وبرامج " الظل الوظيفي " الذي تستهدف طلبة مدارس الثانوية لتشجيعهم على البحث عن حلول مبتكرة وإبداعية للتحديات العديدة التي تواجهها شركات القطاع الخاص. 

 

×