المنيفي في الحلقة النقاشية

"بيتك": تسهيلاتنا الائتمانية تحفز اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة

تشجع التسهيلات الائتمانية التي يقدمها بيت التمويل الكويتي "بيتك" مبادرات الشباب الكويتي الطموح لإنشاء مشاريعهم الخاصة وتوسعة اعمالهم من خلال  المتابعة والعناية الكاملة بأصحاب المشاريع وتقدير وتحديد احتياجاتهم المالية بأسلوب علمي وتقديم الاستشارة والتوجيه لهم، بما يخدم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في الكويت، ويساهم في دفع عجلة الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل.

وقال المدير التنفيذي للتمويل المصرفي مناف المنيفي خلال اعمال الحلقة النقاشية التي نظمها برنامج اعادة الهيكلة والجهاز التنفيذي للدولة تحت عنوان "مشروعك الصغير ومصادر التمويل" على هامش معرض "الـ1000 مشروع" الذي اقيم على ارض معرض الكويت الدولي بحضور ومشاركة برنامج اعادة الهيكلة وعدة شركات، ان "بيتك" ومن منطلق حرصه على دفع عملية التنمية يتعامل مع الشركات الصغيرة والمتوسطة كشركاء نحو تحقيق التطور والنجاح والمنافسة ويسعى جاهدا الى تمكينهم من إحداث التغيير والابتكار ومنحهم القدرة على النمو بمستويات متوالية، مضيفا أن تسهيلات "بيتك" الائتمانية ودوره كمستشار يعزز قدرة الشركات الصغيرة والمتوسطة على العمل كمحركات حيوية تدفع الاقتصاد باتجاه تحقيق الطموحات التنموية المستقبلية بما يتماشى مع نهج وسياسة "بيتك" بتحقيق التنمية الشاملة في البلاد.

وأكد المنيفي ان "بيتك" لمس زخما كبيرا واقبالا من الشباب الطموح الراغب بانشاء وتنفيذ مشاريعم الخاصة لافتا الى ان "بيتك" يوفر باقة متنوعة من الخدمات والمنتجات التمويلية التي تلبي رغبات العملاء وتنوع استثماراتهم ومشاريعم حيث يقدم "بيتك" خدمة مناسبة لأصحاب المشاريع الصناعية والإنشاءات العقارية من خلال منتج الاستصناع، كما يقدم منتج الإجارة الذي يخفف على أصحاب المشاريع من التكاليف التي يدفعونها على شراء المعدات والآلات الثقيلة اللازمة للمشروع، والتي تمثل عبئا كبيرا على رأس المال الجاري، حيث يقوم "بيتك" بتأجير هذه المعدات والآلات على العميل بقسط شهري، وفي نهاية مدة عمل المشروع يقوم العميل بإرجاع المعدات الى "بيتك" أو يقوم بشرائها منه، ويقدم "بيتك" منتج التسويق التعاوني المتخصص بتمويل التجارة المحلية وتشجيع المنتجات الوطنية، كما يقدم اعتمادات المرابحة وخطاب الضمان ونقاط البيع والبطاقات الائتمانية لموظفي الشركات.

وتأتي مشاركة "بيتك" في الحلقة النقاشية والمعرض الذي ضم مجموعة كبيرة من المشاريع الشبابية يفوق عددهم الـ 300 في اطار تعزيز الجهود لدعم وتنمية عجلة الابتكار والابداع لتعزيز قدرات ابناء الكويت وتنمية مشاريعهم بما يصب في تطوير الواقع الاقتصادي ويشكل رافدا مهما من روافد التنمية.

 

×