جانب من الفاعلية

"زين" الشريك الرئيسي لـ "نادي المعرفة" للسنة الثانية على التوالي

أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت عن شراكتها الرئيسية للنسخة الجديدة من "نادي المعرفة" (Knowledge Club) للسنة الثانية على التوالي ، والذي يعد أحد أضخم المشاريع التدريبية التي تنظمها شركة Vigor Events على مدار العام وتستضيف خلاله مجموعة من أبرز الخبراء والمتحدثين العالميين.

وأوضحت الشركة في بيان صحافي أن هذه الشراكة تأتي تبعاً لاستراتيجيتها الرامية إلى تطوير مواردها البشرية بشكل خاص ، ولتوفير البرامج ذات المستوى العالمي للمهتمين بهذا المجال بشكل عام ، مبينةً أنها تؤمن بأهمية تعزيز العلاقة بين الشركة والمجتمع الذي تعمل فيه ومدى حرصها على تقديم نموذج ناجح لباقي الشركات من القطاع الخاص كونها أحد الشركات الرائدة في المنطقة.

وبينت زين أن ورش العمل والبرامج التدريبية التي يقدمها "نادي المعرفة 2015" بدأت من أبريل الجاري وتستمر حتى ديسمبر المقبل ، حيث ستتيح فرصة قيّمة للشركات والمؤسسات بالإضافة لموظفي زين للاستفادة من المهارات والأدوات التي يتضمنها البرنامج ويقدمها نخبة من المتحدثين العالميين وذلك لتحقيق أعلى مستويات الكفاءة والإنتاجية.

وأشارت الشركة إلى أن أولى فعاليات "نادي المعرفة" انطلقت مع الورشة التدريبية التي حاضر فيها المتحدث العالمي سكوت فريدمان ، والتي تمحورت حول أهمية إدخال الفكاهة والأريحية في جو العمل لتحفيز الموظفين وزيادة الإنتاجية وخلق بيئة عمل أكثر استرخاءً ، وشارك الحضور أسرار تطوير الذات من خلال "نمط التفكير الاحتفالي" الذي يزيد من التآلف بين الموظفين ، وقامت الشركة باستضافته في مقرها الرئيسي لإلقاء محاضرة تدريبية خاصة لموظفيها.

وأوضحت زين أن ورش العمل والبرامج التدريبية التي ينظمها "نادي المعرفة 2015" سوف تضم نخبة من أشهر المتحدثين والمؤلفين والمدربين العالميين من أصحاب الكتب الأكثر مبيعاً حول العالم والمتخصصين في مجالات الإدارة ، القيادة ، تطوير الذات ، الابتكار ، والتفكير الإيجابي وغيرها ، حيث تركز الورش والمحاضرات بشكل أساسي على اكتشاف مناطق جديدة لإبداع الموظفين ، إلى جانب توفير التدريب اللازم لتعزيز المهارات القيادية وتحفيز عمليات التطوير الشخصي والعملي.

وأكدت زين أنها خصصت عدداً من المقاعد لموظفيها في جميع الدورات وورش العمل التي ستنظم خلال "نادي المعرفة 2015" حتى نهاية العام ، وذلك في إطار حرصها على المساهمة الفعالة في تطوير وتنمية مهارات عناصرها البشرية بمختلف مستوياتهم الإدارية ، ولتسخير كافة إمكانياتها لتزويدهم بأهم المهارات الضرورية التي ستلهمهم للارتقاء بإنتاجيتهم لتقديم أفضل الخدمات لعملائها.