جانب من الفاعلية

"زين" تختتم رعايتها الرسمية لمسابقة الكويت الكبرى للتصوير الفوتوغرافي

اختتمت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت رعايتها الرسمية لمسابقة الكويت الكبرى للتصوير الفوتوغرافي ، والتي جاءت تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح.
   

وأوضحت الشركة في بيان صحافي أنها شاركت في تكريم الفائزين في المراكز الأولى خلال فعاليات حفل الختام ، والذي شهد حضور معالي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح ، والذي قام بتكريم الشركة على رعايتها الرسمية للمسابقة وذلك للعام الثاني على التوالي ، والتي تعتبر الأكبر من نوعها على مستوى الدولة في مجال فن التصوير.

وخلال الكلمة التي ألقاها في حفل الختام ، قال المدير التنفيذي للعلاقات والاتصالات في زين وليد الخشتي " إن زين تؤمن بضرورة المساهمة في تطوير الإبداع الفني في المجتمع ، ولديها قناعة تامة بأن الأعمال الفنية كالصور الفوتوغرافية تحتوي على أفكار ورؤى ما هي صورة وترجمة حقيقية للواقع ، ولهذا تحرص زين على دعم وتشجيع المبادرات التي تأتي في هذا الاطار وفي مقدمتها مسابقة الكويت الكبرى للتصوير الفوتوغرافي للعام الثاني على التوالي ".

وأضاف الخشتي " نشكر القائمين على تنظيم هذه المسابقة التي أسهمت بالفعل في الارتقاء بفن التصوير الفوتوغرافي في الكويت ، ونتمنى كل التوفيق للفائزين الذين أظهروا ابداعاتهم في هذه المسابقة ، إذ نؤكد أن زين مستمرة في تبني مختلف الفعاليات والأعمال الإبداعية التي تهتم بتنمية المواهب الشابة في الكويت ".

وأشارت زين إلى أن رعايتها الرسمية تأتي في إطار جهودها الدائمة لتوفير البيئة المناسبة للموهوبين من الشباب لإطلاق العنان لقدراتهم وإبداعاتهم ، خصوصاً وأن هواية التصوير الفوتوغرافي تعتبر من أكثر الهوايات انتشاراً بين الشباب الكويتي.

وبينت الشركة أن المسابقة شهدت حضور مجموعة من المصورين المحترفين من دول الخليج العربي ، والذين أتوا إلى الكويت خصيصاً للمشاركة في المسابقة والمنافسة في المحاور المختلفة التي تشمل فن الضوء ، الكويت ، المناظر الطبيعية ، حياة الناس ، الثقافة الإسلامية ، الرياضة ، والمحور العام.

الجدير بالذكر أن لجنة التحكيم المكوّنة من 7 حكّام من الكويت وسلطنة عمان وجمهورية مصر والمملكة المتحدة قد اختارت الصور الفائزة استناداً لمعايير عالمية في فن التصوير الفوتوغرافي.  

وتؤكد زين على حرصها لمساندة وتشجيع الجهود التي تسهم في تقديم قيمة مضافة للمجتمع الكويتي ، موضحة أنها اعتمدت لنفسها نموذجا مرنا لتعزيز مسؤوليتها الاجتماعية ، بل تعتبر النموذج الذي وضعته هو أساس تعزيز أواصر الاتصال مع أفراد وفئات المجتمعات التي تستقبل خدماتها ، خصوصا وأنها رمت أسس هذا النموذج على دعائم الشراكة الأصيلة مع الشرائح المختلفة للمجتمع.