المشاركون في سباق GulfRun على حلبة البحرين الدولية

"زين" تختتم رعايتها الرئيسية لفعاليات "GulfRun" في سباق حلبة البحرين

اختتمت زين الراعي الرئيسي للنسخة العاشرة من سباق "GulfRun"  فعاليات الحدث الرياضي الذي يعد أحد أضخم الفعاليات الرياضية على مستوى منطقة الخليج العربي ، وذلك من خلال السباق النهائي الذي أقيم مؤخراً على حلبة البحرين الدولية وسط مشاركة كبيرة من عشاق رياضة سباق السيارات.

وأوضحت الشركة في بيان صحافي أن رعايتها لهذا الحدث الرياضي والذي شهد حضوراً جماهيرياً كبيراً من عشاق سباقات السيارات من المحترفين والهواة في الكويت أتت انطلاقا من تشجيعها المستمر لقطاع الرياضة والشباب ورعاية مختلف الفعاليات والأنشطة الرياضية ، مؤكدةً أن ثقتها وإيمانها في قدرات الشباب الكويتي لن تتوقف ، وخاصةً أن مجموعة من الشباب الكويتي هم وراء فكرة تأسيس وتنظيم هذا الحدث المميز ، والذي تزامن العام الماضي مع احتفاله بالعام العاشر لتأسيسه.

وذكرت زين أن  سباق "GulfRun" الرياضي للسيارات اكتسب شعبية كبيرة كونه وفّر البديل المثالي لسباقات الشوارع التي باتت تهدد أرواح الشباب الشغوف برياضة سباق السيارات ومرتادي الطرق ، وقام بتقديم البدائل الآمنة من خلال حلبة البحرين الدولية التي تم تصميمها وفقاً لمعايير السلامة الدولية وتُقام عليها سباقات احترافية عالمية مختلفة.

وبينت الشركة أن السباق الرئيسي الذي أقيم في مملكة البحرين مؤخراً كان بمثابة اختبار حقيقي لقدرات المشاركين في رياضة سباق السيارات ، حيث أتيحت للمشاركين الفرصة للالتقاء بمدربين محترفين من مختلف دول العالم بحيث شاركوا خبراتهم وأجابوا عن استفسارات المشاركين في جو اتسم بالمهنية والروح الرياضية العالية.  

يذكر أن فعاليات GulfRun تضمنت معرض السيارات الرياضية الذي أقيم في مول 360 والذي قام المشاركون من خلاله باستعراض مركباتهم الرياضية أمام الجمهور بحيث أتيحت لهم فرصة ثمينة للالتقاء ببعضهم البعض والتحاور فيما بينهم ، هذا إلى جانب تنظيم سباق " الكارتينغ " للعربات صغيرة الحجم ، وهي الفعالية التي لاقت تجاوباً كبيراً من قبل الجماهير استمرت لـ 24 ساعة متواصلة في " حلبة سرب " وقدمت فرصة رائعة للجماهير من المحترفين والهواة للتنافس في أجواء رياضية حماسية آمنة.

واختتمت الشركة بتأكيدها أن رعاية هذا الحدث الرياضي الضخم تأتي انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية الرامية إلى دعم قطاع الرياضة والشباب ، وسعيا منها إلى تسليط  الضوء على قدرات الشباب الكويتي وإمكانياتهم وتبرز مواهبهم وقدراتهم .

 

×