عبد الوهاب الرشود يتسلم الجائزتين

بيتك يفوز بجائزتي أفضل إدارة للسيولة والخزينة من بانكر ميدل إيست

فاز بيت التمويل الكويتي" بيتك"، بجائزتي "افضل بنك في ادارة السيولة" "وافضل بنك في ادارة الخزينة" عن فئة المنتجات والخدمات المصرفية في الكويت لعام 2014 ،من مجلة بانكر ميدل ايست الصادرة عن مؤسسة «سي بي آي فايننشال"CPI، تأكيدا على تفوق الاداء المتميز والابتكار والتطوير في" بيتك" تجاه احد اهم التحديات التي تواجه المصارف الاسلامية، والمتعلقة بنظم واليات ادارة السيولة واعمال الخزينة بالشكل الامثل، وبأفضل المعايير العالمية.

وقال مدير عام خزانة الكويت عبد الوهاب الرشود خلال تسلمه الجائزتين انهما تؤكدان القدرة والملاءة والمهنية العالية التي يتبعها "بيتك" في التعامل مع احد اهم الملفات في مجال البنوك الاسلامية خاصة في ظل الظروف الحالية التي تمر بها الاسواق وتتسم بالتغيرات السريعة وعدم الاستقرار، مشيرا الى ان إدارة السيولة مهمة لتحقيق الملاءمة بين تحصيل السيولة بأقصر وقت، وأفضل سعر، وبين استثمارها وتوظيفها بصورة مجدية، بالتعاون مع فريق من العاملين على مستوى عال من التميز والخبرة والكفاءة.  

واكد الرشود بان " بيتك" بتبني استراتيجية متوازنة لإدارة السيولة، وسطا بين إدارة سيولة الأصول وإدارة سيولة الالتزامات، وهذا ما يؤكد ان ثقة عملائنا في محلها، وان  "بيتك" افضل واكثر المصارف حصافة وخبرة في ادارة الاموال، وتحقيق اعلى العوائد باقل قدر ممكن من المخاطر، وفق الالتزامات والمعايير الرقابية والشرعية، وبما يخدم توجهات عملائنا الراغبين في الإيداع بهدف الادخار أو الاستثمار.

واضاف بأن "بيتك" اول من ادرك ضرورة اعتماد استثمارات المؤسسات المالية الإسلامية على أدوات متنوعة وسعى بالتعاون مع بعض البنوك الاسلامية، لتوظيف فائض السيولة في قنوات استثمار قصيرة أو متوسطة الأجل، من خلال مركز ادارة السيولة الذى تم تأسيسه في البحرين، وكذلك من خلال انشاء شركة مستقلة تتولى التعامل مع هذا الجانب وهى شركة "بيت ادارة السيولة"، التي اصبحت فيما بعد" بيتك الاستثمارية، وكذلك اعتماد " بيتك" كمتداول رئيسى لاصدارات الصكوك من قبل المؤسسة الاسلامية الدولية لادارة السيولة ومقرها ماليزيا "IILMC".

واعتبر الرشود إن سوق الصكوك أحد أهم الأدوات الاستثمارية الواعدة في هذا المجال، الا انه رغم الجهود الحثيثة التي تبذل في اصدارات الصكوك والاقبال الكبير على هذا المنتج من العديد من الدول والشركات الكبرى حول العالم، فان  غياب الأسواق الثانوية الإسلامية، لايزال يحد من امكانيات التوسع والنمو في هذا النشاط المهم والمحوري في عمل المصارف الاسلامية، خاصة وان العديد من الدول تفتقر الى التشريعات المنظمة لعملية اصدار وتداول الصكوك، رغم اهمية دورها في تمويل الشركات والمشاريع الكبرى، فالصكوك إحدى الأدوات التي يمكن للبنوك أن تقوم بإدارة السيولة من خلالها في حال وجود سوق ثانوية للإصدارات.

واشار الى ان وظيفة الخزينة إحدى الوظائف الفنية الهامة بالبنوك وتقوم بموازنة المراكز المالية وإدارة كافة أصول وخصوم البنك، ودراسة مخاطر السوق واستخدام الأدوات المصرفية اللازمة للتعامل مع هذه المخاطر، واستغلال حسن إدارتها في تحقيق الأرباح، وتحديد العوامل المؤثرة على مستوى السيولة البنكية، والعائد المستحق على إجمالي الأصول والالتزامات بالميزانية.

وذكر انه من أدوات توظيف السيولة، المشاركة في صكوك السلم، والاستصناع ، والإجارة، وعقود التورق ، وعقود السلع والمعادن والاستثمار، وصناديق السيولة الإسلامية، والمشاركة في الصكوك الاستثمارية بأنواعها.

 

×