جانب من الاحتفالات بمناسبة مهرجان هلا فبراير

"زين" تشارك الكويت فرحة أعيادها في مهرجان " هلا فبراير"

شاركت زين الراعي الرئيسي لمهرجان " هلا فبراير " في كرنفال الافتتاح الذي أقيم في شارع الخليج العربي يوم الجمعة الماضي ، وهو المهرجان الذي ترعى الشركة النسخة السادسة عشرة من فعالياته التي تأتي تحت شعار " قائد العمل الإنساني " ، وذلك في خطوة تؤكد على دورها الرئيسي في المشاركة في الاحتفالات الوطنية كشركة وطنية رائدة في مجالها.

وأوضحت الشركة في بيان صحافي أن رعايتها الرئيسية لهذا المهرجان الأكبر من نوعه على مستوى دولة الكويت قد صاحبته منذ نشأته وحتى الآن ليصبح واحداً من أكبر المهرجانات الوطنية التي تهدف إلى تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية من خلال الترويج للقطاع السياحي والتسويقي في الكويت ، وهي في هذا الإطار تؤكد على مكانتها كشركة وطنية رائدة تقدم الدعم للمشاريع الوطنية التي من شأنها بث روح الفرح والسرور في أوساط المجتمع تزامناً مع الاحتفالات بالعيد الوطني وعيد التحرير.

وبينت زين أنها قامت بالمشاركة بالفقرات الترفيهية والأنشطة التفاعلية الذي شهدها كرنفال الافتتاح في خطوة منها لتأكيد تواجدها مع الجمهور ، هذا إلى جانب المسابقات والجوائز العديدة التي خصصتها الشركة للجمهور الغفير الذي حضر حفل افتتاح المهرجان المقام في شارع الخليج العربي أمام الأيقونة المعمارية الأشهر في الدولة وهي أبراج الكويت ،ويعتبر " هلا فبراير " من أكبر المهرجانات الوطنية في الدولة على الإطلاق باعتباره الكرنفال الأوسع شهرة والأقرب لدى قلوب الجماهير، والذي حرصت الشركة على رعايته طوال السنين الماضية تضامناً مع احتفالات البلاد بالأعياد الوطنية.

وأضافت الشركة أن فعاليات مهرجان " هلا فبراير " السادس عشر قد انطلقت مع كرنفال الافتتاح ، وتضمن استعراضات موسيقية عالمية ومسابقات ترفيهية وفعاليات خاصة بالأطفال ، إلى جانب المعارض المشاركة والتي شهدت وجود العديد من الهيئات والمؤسسات والسفارات ومشاركة العديد من الشخصيات في جو تمتزج فيه العديد من الثقافات في ظل الاحتفالات الوطنية.

وأشارت زين إلى أن فعاليات المهرجان هذا العام تتميز بتقديم العديد من الأنشطة التي تلبي مختلف الاهتمامات والتوجهات والأعمار ، والتي تتضمن الحفلات الغنائية التي تستضيف أشهر نجوم فن الغناء العربي ، إلى جانب الأمسيات الشعرية التي تتيح الفرصة للشعراء الشباب المشاركة جنباً إلى جنب مع ألمع شعراء الخليج العربي ، إضافة للأمسيات الثقافية والدينية التي تقام من خلال ندوات وأنشطة مميزة وبطرق مستحدثة تجذب الجمهور ، هذا بالإضافة للبرامج التلفزيونية والإذاعية والمسابقات التفاعلية والمسرحيات الهادفة والأنشطة الرياضية ومهرجان التسوق.

وأكدت الشركة على حرصها على مشاركة الشعب الكويتي احتفالياته وفرحته في هذا الموسم الوطني ، مشيرةً أنها طبعت بصمتها في هذا الاتجاه بدعمها للمهرجانات الوطنية العديدة وأهمها مهرجان "هلا فبراير" منذ انطلاقته الأولى الذي لم يزل يلاقي استحسانا من أهل الكويت والمقيمين والزائرين للكويت خصيصا ليستمتعوا بهذه العروض التجارية والثقافية والفنية ، حيث أن مشاركتها في هذا الحدث المهم يعود الى إيمانها البالغ بأهمية المسؤولية الاجتماعية ودور القطاع الخاص في المجتمع الكويتي الذي ينعكس تأثيره على المجتمع الذي تعمل به.

 

×