المخيزيم يقدم هدية تذكارية للوفد الصيني

وفد صيني رفيع المستوى يزور "بيتك"

زار وفد صيني رفيع المستوى بيت التمويل الكويتي "بيتـك" حيث اطلع على تجربة الصيرفة الاسلامية، وريادة "بيتك" في صناعة التمويل الاسلامي، وتعرف على قصة نجاحه ونموذج عمله، الذى اصبح يحتذى في العديد من بلدان العالم، حيث أوضح مدير عام الاستراتيجية والعلاقات المؤسسية في "بيتـك" فهد خالد المخيزيم ان الصناعة المصرفية الاسلامية تشهد نموا مستمرا على مستوى العالم، ويتوقع ان يصل اجمالي موجودات التمويل الاسلامي الى 2.1 تريليون دولار في نهاية العام الحالي وان يصل اجمالي اصول القطاع المصرفي الاسلامي 1.6 تريليون دولار،مما يجعلها احد الخيارات المستقبلية المهمة للتطور الاقتصادي العالمي.

وقال المخيزيم فى عرض قدمه للوفد الصينى الذي ضم نائب الوزير للشئون المالية في اقليم نينغشيا الصيني، يانغ شاو جون، ورؤساء بنوك ورجال اعمال كبار، ان "بيتك" يحظى بدور قيادى في الصيرفة الاسلامية في العالم وأصبح نموذجا يتم تدريسه في اكبر جامعات العالم، مستعرضا في ذلك الانتشار الجغرافي وحجم الخدمات والمنتجات ومجموعة الشركات التابعة التي تعمل في مجالات استراتيجية مهمة، بالاضافة الى ما يقدمه "بيتك" للصناعة من الناحية الفكرية والتشريعية والبحثية.

ولفت المخيزيم الى ان "بيتك" استطاع ان يثبت عبر نجاحاته المستمرة ان صناعة التمويل الاسلامي تعتبر الأجدى اقتصاديا والأكثر قدرة على الاستدامة في المستقبل والتصدي للصدمات، مشددا على ان دور البنوك الاسلامية لا يقتصر على العمل المصرفي فحسب، بل يتعداه الى المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة والازدهار الاقتصادي.

كما ابرز المخيزيم عددا من اليات عمل البنوك الإسلامية، مثل مرجعية هيئات الفتوى والرقابة الشرعية، ووسائل التعاون والتواصل مع الهيئات الرقابية، وكيفية تطبيق التعامل بالمنتجات المصرفية وفقا للشريعة الإسلامية، مع التنويه الى اهم المنتجات التي انفرد "بيتك" بطرحها بالسوق، وشرائح عملائه والخدمات المقدمة، ومؤشرات "بيتك" المالية ذات النمو المستقر، وكذلك التصنيفات الائتمانية الايجابية الممنوحة من قبل وكالات التصنيف العالمية، بالاضافة الى نبذة عن السوق المصرفي الكويتي والناتج الاجمالي المحلي واهم المؤشرات الاقتصادية.

واشار المخيزيم الى ان التحديات تعزز في "بيتك" سعيه الدؤوب للبحث عن الابتكار والتميز في طرح حلول تمويلية ومصرفية وخدمات ومنتجات متوافقة مع المعايير العالمية للجودة وتلبي طلبات العملاء وتطلعاتهم، بما يحافظ على الريادة على مستوى السوق المحلي والعالمي .

 

×