الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في مجموعة زين أسامة متّى

اختيار "زين" لتكون شركة تحدي البحوث السنوية لأربع جامعات كويتية

شاركت مجموعة زين في مسابقة معهد CFA لتحديات أبحاث الاستثمار (CFA Institute Research الماليين المعتمدين CFA، بعد اختيارها "شركة تحدي البحوث السنوية" لهذا العام . Challenge)، وهو الحدث السنوي الذي تنظمه جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت التابعة لمعهد المحللين.

وذكرت المجموعة التي تملك وتدير ثمان شبكات اتصالات متنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن جمعية المحللين الماليين المعتمدين من الجهات الرائدة التي تضع معايير الامتياز المهني لخبراء المال والاستثمار، فهي تقدم من خلال هذا الحدث السنوي مبادرة تعليمية يقدم من خلالها الخبراء والمتخصصين في قطاعات الأعمال والتمويل إرشادات وتوجيهات تتعلق بمهارات البحث وإعداد التقارير عن الشركات المدرجة لطلاب الكليات والجامعات.

وأفادت زين في بيان صحافي أن تحديات أبحاث الاستثمار السنوية توفر فرصة للطلاب لإعداد وتقديم تقرير بحثي عن الأسهم والمنافسة على الصعيد العالمي، وقد جاء اختيارها هذا العام "شركة تحدي البحوث"، مبينة أن الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في المجموعة أسامة متّى استعرض العمليات التشغيلية والبيانات المالية وفرص النمو واهم التحديات المؤثرة على الخطط التشغيلية لشركات المجموعة.

الجدير بالذكر أن هذه المسابقة يتنافس فيها 20 طالباً مقسَّمين إلى أربعة فرق من أربع جامعات وكليات الاقتصاد في الكويت، وهي الجامعة الأمريكية، جامعة الشرق الأوسط الأمريكية، الكلية الاسترالية، وجامعة الكويت، حيث ستستعرض الفرق الأربعة  "مجموعة زين"، ومن ثم سيقوم محلل خبير في البحوث بتوجيه كل فريق من الأربعة، على أن يقوم كل فريق بإعداد وتقديم تقرير بحثي يتم تقديمه بعد ذلك إلى فريق من المحكمين.

وحسب آلية منافسات هذا التحدي فإن الفريق الفائز سيشارك في نهائيات التصفيات لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، والتي ستقام في مدينة أمستردام في هولندا، ومن بعدها الانتقال إلى التصفيات العالمية في أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية خلال شهر أبريل من العام 2015.

وفي استعراضه لعمليات مجموعة زين أمام الفرق الجامعية الأربعة قال أسامة متّى "إننا نعمل حالياً على تنفيذ استراتيجيات من شأنها التصدي للتحديات التي نواجهها في أسواقنا، حيث شرعنا في إعادة تشكيل استراتيجية المجموعة بحيث سنركز على العديد من المجالات الرئيسية، بما في ذلك خبرة العملاء، والتميز التشغيلي، والتآزر بين عملياتنا، والدخول في مجالات أعمال جديدة تقابل خدماتنا الأساسية".

وأفاد بقوله "لدينا بصمة اقليمية واسعة النطاق في ثمانية بلدان مما يسمح بالاستفادة من التشابهات والسمات المشتركة بين أسواقنا، فنحن المشغل رقم واحد من حيث الحصة السوقية في ستة من بين أسواقنا الثمانية التي نعمل فيها".

وتابع بقوله "نمتلك حصة سوقية رائدة من حيث الإيرادات في أربعة من هذه الدول، وعلامتنا التجارية من أكثر العلامات ألفة لدى جمهور الشرق الأوسط في قطاع الاتصالات، فوفقا لآخر تصنيفات مؤسسة براند فاينانس العالمية، والتي قيمت فيها العلامات التجارية في المنطقة، فقد وصلت قيمة العلامة التجارية لمجموعة زين إلى نحو 1.2 مليار دولار".

وعن تحديات صناعة الاتصالات في المنطقة فقد وصف متّى الفترة التي تشهدها صناعة الاتصالات في الوقت الحالي بأنها واحدة من الفترات الأكثر اتساما بالتغيير والتقلبات، وهو ما يعد تحدي يواجه المشغلين، فشركات الاتصالات مجبرة على التحول في عملياتها بشكل يتواءم مع هذا التغيير، للاستفادة  من الفرص السانحة أمامهامع الأخذ في الاعتبار عنصر الانضباط المالي".

ومضى متّى في قوله "نحن نواصل تنمية أعمالنا بالبحث عن طرق جديدة لاستغلال بنيتنا التحتية ذات النطاق العريض بما يساعدنا على خلق موارد جديدة للدخل، بما في ذلك استكشاف الفرص المتاحة في مجال المشروعات الاستثمارية ".

وبين بقوله "إيرادات خدمات البيانات لدينا تتنامى بشكل جيد، فلدينا مساحات نمو في أسواقنا على مجال واسع، فقد واصلنا استثماراتنا في تطوير وتحديث شبكاتنا للوفاء بالتزاماتنا وتعهداتنا اتجاه عملائنا، وانعكس ذلك التوجه على ايرادات البيانات حيث ارتفعت (باستثناء خدمات الرسائل النصية وخدمات القيمة المضافة) بنسبة 16%، لتصل إلى نحو 495 مليون دولار، وهو ما يمثل ما نسبته 15% من إجمالي إيرادات المجموعة البالغة 3.3 مليار دولار كما في نهاية الربع الثالث .

وأفاد متّى ان خدمات البيانات تعتبر مسألة مهمة ومبشرة لزين لاسيما إذا أخذنا في الاعتبار أن هناك عددا من الأسواق ضمن محفظتنا لازالت البنية التحتية لخدمات الجيل الثالث والجيل الرابع فيها إما في مرحلة مبكرة أو غير موجودة أساسا بسبب عدم إصدار التراخيص بعد، وما يعزز من توقعاتنا في جني المزيد من نسب نمو ايرادات الخدمات هو ان عمليات المجموعة متواجدة في سوقين ضمن أكبر خمس أسواق في منطقة الشرق الأوسط، وهما المملكة السعودية والعراق.

وعن توسعات المجموعة التي جعلتها في طليعة شركات الاتصالات الأسرع نموا في المنطقة قال متّى  "ان زين طالما كانت تضع في عين الاعتبار مصالح المساهمين وحملة الأسهم عند اتخاذها أي قرارات تتعلق بتوسعاتها، أو بخططها الاستثمارية، فعلى مر العقد الأخير استطاعت من خلال هذه الإستراتيجية وبدعم كامل من المساهمين أن تحقق مساحة انتشار واسعة لتغطي شبكاتها مساحة جغرافية هائلة جعلتها رابع اكبر شركة اتصالات في العالم من حيث التغطية الجغرافية (قبل بيع أصولها الإفريقية في العام 2010 بقيمة 10.7 مليار دولار) .

وكشف متّى ان زين من الشركات الأكثر توزيعا في الأرباح النقدية، حيث قامت المجموعة بتوزيعات نقدية على مساهميها خلال العشر سنوات الأخير بقيمة 10 مليارات دولار .

يذكر أن مجموعة زين كانت أعلنت عن مؤشراتها المالية للتسعة أشهر الماضية، حيث حققت أرباحا صافية بقيمة 570 مليون دولار، بربحية للسهم بلغت 41 فلس، وبلغت ايراداتها المجمعة عن هذه الفترة 3.3 مليار دولار، بينما بلغت أرباحها قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاكات  (EBITDA) 1.38 مليار دولار، فيما بلغ هامش الـ EBITDA 42.2%.

ومن جهته قال رئيس جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت رفيق حافظفي تعليقه على هذه المبادرة "تعتبر هذه المسابقة تحدياً وطنياً يجمع أفضل الجامعات وطلابها وخبراء الاستثمار في منتدى تنافسي مدهش ،فهي تتيح للطلبة المشاركين بها الفرصة لالقاء نظرة عملية على عمل المحلل المالي وفقاً لأفضل المعايير العالمية والمبادىء المهنية والأخلاقية وأفضل الممارسات ".

وأعرب حافظ عن سعادته بهذا الحدث وقال  "إنه لمن دواعي سرورنا استضافة عدد من أفضل جامعات الكويت للعام الثاني على التوالي، وأتمنى لجميع الطلبة المشاركين في المسابقة النجاح والتوفيق".

بدوره قال روبن باتاشاريا رئيس لجنة التعليم "تشكل هذه المسابقة دليلاً إضافياً على استمرار الدور التعليمي الذي يلعبه كل من معهد المحللين الماليين المعتمدين وجمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت لدعم الاستثمار في تعليم جيل الغد من محترفي الاستثمار في الدولة".

وأشاف بقوله "يسرني أن أكون جزءاً من هذه المبادرة المتنامية، كما يسرني توجيه الشكر لإدارة مجموعة زين لموافقتها على أن تكون الشركة موضوع تحدي البحوث، ونقدر وقت مسؤوليها وجهودهم في دعم ومساندة المشاركين".

الجدير بالذكر أن تحدي البحوث الذي ينظمه معهد المحللين الماليين المعتمدين CFA يتضمن تحليل شركة يتم تداول أسهمها في الأسواق، و توجيه الطلبة من قِبَل محلل بحوث محترف، و كتابة تقرير بحوث، ومن ثم عرض التقرير على هيئة من الخبراء في كبرى المؤسسات المالية بتقييم العرض الأخير لبحث كل فريق، على أن تضم الهيئة رؤساء دوائر بحوث ومديري محافظ استثمارية ورؤساء دوائر استثمار في كبرىالشركات.

 

×