مؤتمر اوريدو يربط المرأة بالتكنولوجيا في ميانمار

مؤتمر Ooredoo يربط المرأة بالتكنولوجيا في ميانمار

نظمت Ooredoo مؤخراً أول مؤتمر يقام في ميانمار يحمل شعار "المرأة المتصلة" وذلك في مدينة يانغون بالتعاون مع الاتحاد العالمي للجوال GSMA.

 

وبحث الخبراء أثناء المؤتمر كيفية الاستفادة من الثورة التكنولوجية في ميانمار لتمكين المرأة وتزويدها بالأدوات التي تساعدها على تسريع النمو والتقدم في اتحاد ميانمار.

فقد ساهم مؤتمر "المرأة المتصلة" في جمع عدد من كبار المتحدثين وقادة الفكر في كثير من المجالات وذلك لمناقشة دور المرأة في قطاعي اتصالات الجوال والتكنولوجيا سريعي النمو في ميانمار.

وكانت الرعاية الصحية والتعليم وريادة الأعمال من الجوانب التي حظيت باهتمام كبير خلال المؤتمر.

حيث تركز النقاش حول الكيفية التي يمكن أن تتحول فيها مسألة تمكين المرأة من خلال تقنيات الجوال في ميانمار إلى حافز مهم في دفع التنمية الاجتماعية والاقتصادية فيها.

وخلال المؤتمر، ترأس اتحاد الجوال العالمي جلسة نقاش حول المرأة والتكنولوجيا، وشارك الفريق الذي فاز مؤخراً بمسابقة الهاكاثون الثانية التي رعتهاOoredoo  وكانت غالبيته من النساء في مناقشة الكيفية التي يمكن بها تشجيع النساء للمشاركة بشكل أفضل في مجتمع المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات الحديث في ميانمار.

وبالإضافة إلى ذلك، أطلق "أيديا بوكس" – الذي يعمل على مساعدة شركات Ooredoo الجديدة – مجموعة "الفتيات الموهوبات بالتكنولوجياGeek Girls Myanmar"، وهي مجموعة اجتماعية مؤلفة من فتيات يعملن في مجال التكنولوجيا وطالبات ومحبات التكنولوجيا، وهذه المجموعة هي المبادرة الأولى في مجال التكنولوجيا التي صممت في الأصل للنساء يتم إطلاقها في ميانمار.

والهدف من هذه المجموعة هو جمع العاملات في تكنولوجيا المعلومات ومحبات التكنولوجيا بإيجاد ارتباط أكبر ومشاركة نسائية في قطاع التكنولوجيا بشكل عام.

وسيعقد الاجتماع التالي خلال شهر نوفمبر.

وتزامن انعقاد المؤتمر مع إطلاق تطبيق "ماي ماي maymay" من Ooredoo، وهو تطبيق للرعاية الصحية يهدف إلى توفير القدرة على استخدام مجموعة واسعة من النصائح والمعلومات الصحية المتعلقة برعاية الأطفال قبل وبعد الولادة.

ويعتبر التطبيق مثالاً مهماً على كيفية تسخير التكنولوجيا وشبكات Ooredoo في تطوير وتحسين القدرات المرتبطة بالوصول إلى المعلومات الضرورية.

ويقول الدكتور ناصر معرفيه، الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo: " لقد وفر مؤتمر "المرأة المتصلة" في ميانمار وسيلة لمناقشات حول موضوع تتصدر Ooredoo العمل فيه في جميع أسواقها.

فتوفير سبل الاتصالات للمرأة ومساعدتها على الاستفادة بشكل أفضل من التكنولوجيا تعتبر من الأولويات على مستوى العالم بالنسبة لنا.

فقد قدمنا عدداً من الالتزامات في ميانمار لتوفير سبل الاتصال أمام ملايين النساء، اللاتي لم تتح لهن الفرصة لاستخدام الإنترنت من قبل، وتمكينهن من الاستفادة من الفرص التي تسهم في تغيير الحياة التي يمكن للاتصالات أن توفرها."

وقال روس كورماك، الرئيس التنفيذي Ooredoo ميانمار: "نحن متحمسون لمساعدة المرأة في التغلب على العوائق التي تمنعها من الوصول إلى التكنولوجيا واستخدامها مثل الأمية التكنولوجية والتكاليف المرتفعة لاستخدامها والممارسات المتعلقة بالتقاليد أو التفرقه بين الرجل والمرأة.

فلدينا فرصة فريدة من نوعها هنا في ميانمار للمساعدة في التصدي لهذه المشاكل في وقت مبكر من تطور ونهضة هذا البلد."

وأضاف كورماك: "ونحن مسرورون للمشاركة في النقاشات خلال المؤتمر حول أفضل الطرق التي يمكن من خلالها استخدام التكنولوجيا لجعل المرأة تبرز كبطلة في مجتمعها، ولمساعدة النساء على عيش حياة مزدهرة، ولدعم تقدمها الاقتصادي والاجتماعي، ولتعجيل نمو مجتمع ميانمار النسائي الذي يستخدم تكنولوجيا الجوال.

فستكون المنتديات مثل هذا المنتدى مهمة جداً في المساعدة عل ضمان وجود تعاون أوثق في قطاع اتصالات الجوال في ميانمار، مع بذل الجهود لضمان ألا تفوت هذه الفرصة."

وتفخر Ooredoo بكونها شريكاً في الأجل البعيد في برنامج "المرأة المتصلة" التابع للاتحاد العالمي للجوال، والتزمت الشركة مؤخراً بالعمل مع الاتحاد وشركاء آخرون لوضع دراسات والخروج منها بآراء مهمة فيما يتعلق بالفوائد الاجتماعية والاقتصادية لاستفادة المرأة من قطاع الاتصالات.

وستستخدم نتائج تلك الدراسات من قبل الشركاء في البرنامج مثل Ooredoo لتطوير مبادرات وخدمات خاصة بالعميلات والموظفات.

ويهدف البرنامج في ميانمار إلى خفض الفرق في القدرة على استخدام الاتصالات، ولمساعدة من لا يتمكنون من الاستفادة من خدمات الاتصالات في الوقت الحالي، كعملاء أو موظفين على تحقيق تطلعاتهم وأمانيهم.

وستستخدم Ooredoo النتائج لتطوير خدمات مخصصة للمرأة في ميانمار، بهدف توفير قدرات استخدام الاتصالات الجوالة وخدمات الإنترنت أمام ملايين النساء، لم يتمكن الكثير منهن من استخدام الإنترنت من قبل.

 

×