مجموعة من القياديين التنفيذيين في زين أثناء الورشة

"زين" تنظّم ورشة عمل لقياداتها التنفيذية بعنوان "الرؤية والإلهام"

نظمت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت ورشة عمل لمجموعة من قياداتها التنفيذية تحت عنوانVisioning and Inspiring  " الرؤية والإلهام " .

وذكرت الشركة في بيان صحافي أنها نظمّت هذه الورشة التعريفية في إطار مبادرتها " أكاديمية زين للقيادة " ، مبينة أن هذه البرامج التدريبية سوف تحتضن موظفيها من أصحاب المهارات القيادية إلى جانب تطوير مهارات قياداتها التنفيذية الحالية .

وأوضحت الشركة أن تنظيم هذه الورشة قد جاء في إطار تفعيل استراتيجيتها الرامية للاستثمار الجيد والصحيح في ثروتها البشرية الوطنية ، حيث تحرص الشركة على تبني الطاقات الواعدة لتأهيلها إلى استلام مناصب قيادية وحيوية مستقبلاً.

وأكدت زين على حرصها لتوفير أفضل البرامج التدريبية ذات المستوى العالمي لموظفيها من خلال استقطاب الخبراء والمستشارين العالميين لمشاركة خبراتهم من جهة ، وعن طريق عقد الشراكات الاستراتيجية مع أرقى المؤسسات التعليمية والتدريبية العالمية من جهة أخرى .

وبينت الشركة أن ورشة " الرؤية والإلهام " التي نظمتها مؤخراً قد أتت بالتعاون مع جامعة Ashridge Business School  من المملكة المتحدة ، والتي تعتبر إحدى أكبر الجامعات المتخصصة بتقديم البرامج التدريبية في مجالات إدارة الأعمال حول العالم ، حيث تعتبر هذه المرة الأولى التي تقوم بها جامعة Ashridge بتنظيم محاضرة حصرية لشركة خاصة في الكويت.

وأشارت الشركة إلى أنها قامت بالتخطيط الأولي تمهيداً لانطلاق " أكاديمية زين للقيادة " ، والتي بدأت أولى خطواتها العام الماضي ، حيث تعتبر الورشة التي شارك فيها 12 قيادياً من قياديي الشركة استمراراً لفعاليات الأكاديمية ، حيث تهدف لتطوير المهارات الضرورية وإنماء الروح القيادية في موظفي الشركة .

وأوضحت بورسلي بقولها " وانطلاقا من هذه الثوابت التي تعتنقها الشركة ، قمنا بتبني مبادرة "أكاديمية زين للقيادة " لتكون مبادرة شاملة تحتوي طاقات ومهارات موظفينا والقيادات التنفيذية على السواء ".

وأضافت بقوله " الهدف من تأسيس هذه الاكاديمية هو تطوير المهارات القيادية والتركيز على صقل المواهب بالشكل الذي يؤهل العناصر البشرية الطموحة إلى استلام المناصب القيادية والحيوية مستقبلاً ".

وأشارت بورسلي إلى أن شركة زين تؤمن بأن النجاح يعتمد على عاملين مهمين هما القدرة على الإدارة والكوادر البشرية ، فالقيادي بشكل عام وظيفته تكمن في مساعدة موظفيه أن يصلون الى أهدافهم ".

وأضافت بورسلي " كون زين شركة وطنية رائدة لدى إسهاماتها في المجتمع ، فقد تحتم عليها الاستثمار في طاقاتها الوطنية وتوفير الفرص والموارد العديدة لهم التي تسمح بتطوير مهاراتهم وتوسيع مداركهم والاستفادة من طاقاتهم الحالية بأقصى شكل من جهة ، وإعدادهم لتحمل مسؤولية المناصب الأعلى في المستقبل ".

وإذ نوهت بورسلي على أهمية  العنصر البشري في الارتقاء بمنظومة العمل ، فإنها بينت أن العنصر البشري يأتي في مقدمة جل اهتمامات الشركة ، وعلى هذا الأساس فهي تعتبر عملية تطوير قدراتهم الاستثمار الحقيقي لها .