البنك الوطني أكبر مساهم في تنمية المجتمع الكويتي بإجمالي 134 مليون دينار

البنك الوطني أكبر مساهم في تنمية المجتمع الكويتي بإجمالي 134 مليون دينار

تصدر بنك الكويت الوطني كافة البنوك الكويتية بمساهماته السنوية في إطار المسؤولية الاجتماعية حيث قدم تبرعات ومساهمات لخدمة المجتمع بلغت 133,9 ملايين دينار كويتي خلال السنوات العشرين الماضية، مكرساً نفسه بذلك أكبر المساهمين في تنمية المجتمع الكويتي ودعم المبادرات والأعمال المجتمعية والإنسانية والخيرية إلى جانب دعم العمالة الوطنية ونشاطات مؤسسة الكويت للتقديم العلمي.

وقد أصدر اتحاد المصارف الكويتية تقريراً خاصاً عن الدور الاجتماعي للبنوك الكويتية في العشرين سنة الماضية، حيث بلغت إجمالي مساهمات وتبرعات البنوك الكويتية بين العامي 1992 و2012 نحو 373.9 مليون دينار، ساهم بنك الكويت الوطني لوحده بنحو 36% منها.

كما ساهم البنك الوطني لوحده بنحو 37% من إجمالي مساهمات البنوك الكويتية لدعم العمالة الوطنية، وأكثر من 50% من مساهمات البنوك الكويتية لدعم مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

وتتوزع مساهمات البنوك الكويتية بين تبرعات خيرية واجتماعية وانسانية إلى جانب دعم مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبرنامج دعم العمالة الوطنية، ومساهمات أخرى.

ويأتي هذا التقرير للإضاءة على مبادرات البنوك الكويتية التي تقوم سنوياً بتخصيص جزء من ميزانيتها لخدمة ودعم نشاطات المجتمع الكويتي الاجتماعية والإنسانية والخيرية، ودعم العمالة الوطنية وتشجيعها للعمل في القطاع الخاص غلى جانب دعم مجالات البحث العلمي وغيرها من المساهمات لمختلف المبادرات والبرامج الاجتماعية.

وقد كثّف البنك الوطني خلال السنوات الماضية جهوده لدعم كافة الفعاليات الاجتماعية ليضيف الى سجله الحافل في هذا المجال المزيد من المساهمات والانجازات وليحافظ على موقعه كأكبر المساهمين في خدمة المجتمع الكويتي وليستمر في نهجه وثقافته المتأصلة في المسؤولية الاجتماعية.

كما أخذ البنك الوطني على عاتقه تكريس ثقافة المسؤولية الاجتماعية كأحد أهم أولوياته الهادفة الى خدمة المجتمع، وأطلق العديد من البرامج المهمة التي شملت مجالات عدة أبرزها التعليم والصحة والتوظيف والتدريب ودعم الكوادر الوطنية وبرامج الرعاية والدعم الاجتماعي والمبادرات الرياضية والنشاطات البيئية.

ويفخر البنك الوطني بكونه أحد أكبر الجهات في القطاع الخاص توظيفاً للعمالة الوطنية. ويستقبل البنك الوطني سنويا المئات من الشباب الكويتي من الجنسين للعمل في اداراته بموازاة اطلاقه البرامج الهادفة إلى تطوير موظفيه مقدماً آلاف الفرص التدريبية للكوادر الوطنية من خلال عشرات البرامج التدريبية التي تم اعدادها وفقاً لمعاير منهجية وعلمية تتنوع بين التدريب والتطوير المتخصصة لإعداد القيادات الشابة.

وبموازاة دوره المصرفي الريادي، يحرص البنك الوطني على التمسك بواجبه الاجتماعي والتمسك بقيمه التاريخية التي يعتز بها، واستكمالاً لخطط التطوير المستمرة لمستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال الذي افتتحه في العام 2000 كأول مستشفى متخصص في علاج الأطفال مرضى السرطان، أنجز البنك تصميم بناء أول مركز طبي متطور يوفر زراعة النخاع للأطفال في الكويت.

كما يواصل البنك الوطني استضافة فريق طبي متخصص من مستشفى غريت أرموند ستريت في بريطانيا للتدريب وتطوير خدمات مستشفى بنك الكويت الوطني.

ويواصل البنك الوطني الزامه بواجبه الاجتماعي والمساهمة بكل ما من شأنه دفع عجلة التنمية في المجتمع، ويحرص على تنظيم الحملات والمبادرات الانسانية والخيرية الهادفة كجزء من مسؤوليته الاجتماعية وحرصه على التفاعل مع الشؤون الحيوية في المجتمع، وذلك من خلال دعمه لبرامج الرعاية الاجتماعية والمؤسسات الانسانية والخيرية والنشاطات والفعاليات الطلابية بالإضافة الى المبادرات التوعوية مثل سرطان الثدي والتبرع بالدم والسكري وغيرها.

 

×