حملة خطوات بالحمرا

اتحاد المصارف يبرز دور بنك "بوبيان" في خدمة المجتمع

أبرز التقرير السنوي الخاص بالدور الاجتماعي للبنوك الكويتية والذي يصدره اتحاد مصارف الكويت الدور المميز لبنك بوبيان في خدمة المجتمع والانشطة والفعاليات التى نظمها البنك في السنوات الاخيرة والتي كان لها أثر كبير في خدمة المجتمع.

وذكر التقرير ان المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع تمثل حجر الزاوية في تعاملات البنك مع مختلف شرائح المجتمع مساهمة منه في التنمية وبناء مجتمع قادر على مواجهة كل المتغيرات الإقليمية والعالمية ، لذا كان للبنك السبق في إطلاق العديد من المبادرات الاجتماعية ودعم الكثير من الأنشطة والفعاليات الموجهة لمختلف الشرائح لاسيما ذوي الاحتياجات الخاصة والشباب، ولعل أبرزها مبادرة البيئة الخضراء التي أطلقها البنك بين جميع مدارس الكويت بالتعاون مع منظمة اليونسكو.

وتعتمد رؤية البنك على ان يكون له بصمة مميزة في مختلف مجالات خدمة المجتمع من خلال طرح المبادرات التي تساهم وتؤثر في تنمية المجتمع، وان تكون المسؤولية الاجتماعية مركز اهتمام جميع العاملين في البنك من أعلى الهرم التنفيذي وحتى اصغر العاملين فيه.

ويعتبر مجلس الإدارة السلطة العليا المسؤولة عن اعتماد هذه السياسة والتاكد من مدى الالتزام في تطبيقها من قبل الإدارة التنفيذية والتي تشرف بدورها على إتباع هذه السياسة وتنيط مسؤولية العمل بموجبها بشكل مباشر إلى "إدارة الاتصالات والعلاقات المؤسسية" في البنك.

محاور أنشطة المسؤولية الاجتماعية و التنمية المستدامة:

تقوم إدارة الاتصالات و العلاقات المؤسسية في البنك ، بالتنسيق مع الإدارات المعنية،  بإعداد خطة عمل و موازنة سنوية تغطي أنشطة البنك تجاه المجتمع و بهدف التنمية المستدامة وفق توجهات و محاور أنشطة المسؤولية الاجتماعية و التنمية المستدامة. و يتم اعتماد هذه الخطة و الموازنة السنوية من قبل مجلس الإدارة.

ويمثل موظفو بنك بوبيان صورة مصغرة عن مجتمعنا و بالتالي نعتبر أنفسنا نموذج عمل تنبع منه مسؤوليتنا تجاه المجتمع حيث يشارك الموظفون- ويتم  دواماً تحفيزهم و تشجيعهم للمشاركة – بصورة فاعلة في أنشطة المسؤولية  الاجتماعية، كما تبدأ عملية  التنمية المستدامة من داخلنا من خلال دعم برامج التوطين و التدريب و تنمية القدرات و تشجيع الكفاءات و القيادة لدى الشباب.

يولي البنك اهتمام بشتى الأنشطة والأعمال ذات المنفعة العامة والاجتماعية و التي تتماشى مع المبادئ الإسلامية و القيم الأخلاقية و الإنسانية.  إلا إننا نركز في أنشطتنا على المحاور التالية:

النشىء والشباب:

يرسم النشىء و الشباب دوماً صورة المستقبل للمجتمع. و عليه، نولي حيز مهم من اهتمامنا و أنشطتنا تجاههم و ذلك من خلال تنويع البرامج التي تشجع على الإبداع و الأفكار الخلاقة، فضلاً عن دعم أنشطة و برامج التوعية للشباب.

التعليم:

ما يميز بنك بوبيان في مجال أنشطة المسؤولية الاجتماعية، هو الاهتمام المتميز في مجال دعم التعليم في مختلف المراحل الدراسية بدءا من المرحلة الابتدائية وحتى نهاية الدراسة الجامعية .

الصحة:

يشارك البنك في دعم عدة برامج متخصصة في مجال الرعاية الصحية و ذلك من خلال التنسيق و التعاون مع جهات عالمية و إقليمية ومحلية .

البيئة:

يحمل البنك دوماً رسالة تجاه حماية البيئة  و المحافظة عليها و للبنك العديد من المشاركات المميزة في هذا الإطار بالتعاون مع الكثير من منظمات المجتمع المدني المحلية والعالمية.

الرياضة:

يرعى البنك برامج متعددة في هذا المجال باعتبار الرياضة أهم الركائز التي تنمى العقل والجسم وتخلق مجتمعا يتمتع شبابه بالصحة .

ذوي الاحتياجات الخاصة:

يولي البنك اهتمام في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة و يشجع دوماً لاحتضانهم كعنصر متكامل في المجتمع يتطلب إلى اهتمام و تشجيع ليبرز طاقته وقدراته و ليلعب دوره الفاعل في المجتمع. و عليه، يرعى و يشارك البنك بفاعلية في أنشطة  و برامج متنوعة تدعم ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتنطلق مسؤولية بنك "بوبيان" الاجتماعية من كونه أحد البنوك التي تعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية والتي تستند إلى روح الإسلام وتحض على التعاون والإيثار ومساعدة مختلف فئات المجتمع خاصة غير القادرة أو التي تعاني نقصا في الموارد التي تعينها على ممارسة أنشطتها اليومية.

وإيماناً منه بدوره في المجتمع، فقد استمر بنك بوبيان في التواصل مع كل شرائح المجتمع الكويتي، انطلاقاً من مسؤوليته الاجتماعية حيث اشتملت مساهمات ومبادرات البنك الاجتماعية خلال العام على مجموعة كبيرة من النشاطات والفعاليات عبر رعايتها ودعمها.

واستمر البنك في إبراز مشاركاته في المؤتمرات والمعارض وغيرها من الفعاليات التي تظهر  نشاطاته وخدماته ومنتجاته، وتؤكد دعمه للقطاعات المختلفة في المجتمع. وقام البنك بدعم ورعاية العديد من النشاطات الطلابية إيماناً منه بدور هذه الفئة في المجتمع، إلى جانب المشاركة في العديد من المعارض الوظيفية التي سعى البنك من خلالها إلى التعريف بنشاطاته والعمل على استقطاب أفضل الكوادر الكويتية الشابة.

وواصل البنك تقديم خدماته للمؤسسات التعليمية المختلفة في الدولة، حيث تم استقبال مجموعة جديدة من طلبة الجامعات الحكومية والخاصة منها ضمن برنامج التدريب الصيفي بهدف تقديم الدعم للطلبة الذين يشترط لتخرجهم إتمام تدريب ميداني في مؤسسات الأعمال ، كما أن للبنك دوراً كبيراً في مشاركته المسنين والمعاقين لأفراحهم.