الفاتح عروة خلال مشاركته في مؤتمر الشرق الأوسط للاتصالات

زين السودان: على اتم استعداد لاطلاق خدمات الجيل الرابع خلال أربعة أشهر

ذكرت مجموعة زين الشركة الرائدة في خدمات الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ان قطاع الاتصالات في دولة السودان يستعد لتحقيق قفزات نمو جديدة، وذلك في ضوء التزايد في معدلات انتشار الهواتف النقالة ومعدلات استخدام خدمات نقل البيانات.

وأعربت المجموعة في بيان صحافي عن تفاؤلها إزاء الإمكانيات الكامنة لقطاع الاتصالات في السودان، وكذلك إزاء مستقبل عمليات شركتها التابعة زين السودان، مبينة أنها تواصل حالياً العمل وبقوة على تطوير قنوات توزيعها، وطرح خدمات ابداعية جديدة تقابل هذا التطور في استخدام الهواتف النقالة.

جاء ذلك على لسان الرئيس التنفيذي لشركة زين السودان الفاتح عروة خلال مشاركته مؤخراً في مؤتمر الشرق الأوسط للاتصالات الذي نظمته شركة انفورما تيليكومز آند ميديا في فندق مينا السلام في دبي، حيث شارك عروة في الجلسة النقاشية التي حضرها عددا كبيرا من قادة وخبراء صناعة الاتصالات حول العالم.

وقال الفاتح خلال استعراضه عمليات الشركة التشغيلية والتجارية " إن شركة زين السودان تبلي بلاء حسنا على جميع المستويات التشغيلية، فنحن نستثمر حالياً بكثافة في تطوير وتوسعة الشبكة ".

وكشف الفاتح أن الشركة استثمرت ما يربو على 100 مليون دولار على تحديث وتطوير الشبكة خلال الأشهر الـ12 الماضية، مشيراً إلى أن الشركة على أتم الاستعداد لإطلاق خدمات الجيل الرابع 4G ( LTE ) تجاريا في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر من حصولها على الموافقة من جانب الجهة التنظيمية في السودان.

وأضاف بقوله " لقد حققنا نموا سنويا بلغت نسبته 15% ( بالعملة المحلية ) ، كما أننا نتمتع بحصة سوقية تبلغ نسبتها 41% من العملاء وهي الحصة التي تعكس ما نسبته 60% من الإيرادات في السوق، ولا شك أن هذه المؤشرات الرئيسية تعكس ريادة زين السودان وقيادتها لقطاع الاتصالات المتنقلة ".

وكشف الفاتح أن شركة زين السودان تسهم بحصة تصل إلى نحو 15% من  حجم الإيرادات الإجمالية الخاصة بالمجموعة الأم زين، وهذه الحصة كان متوقعا لها أن تشهد مستويات مرتفعة خصوصا مع الأداء التشغيلي القوي لعمليات زين السودان، لولا عامل تقلبات سعر صرف العملة المحلية مقابل سعر صرف الدولار، التي شهدت انخفاضا خلال السنوات القليلة الماضية بنسبة بلغت أكثر من 120%.

الجدير بالذكر أن شركة زين السودان لديها أكثر من 11.4 مليون عميل، وتشير التقديرات إلى أن ما نسبته 11% من إيرادات زين السودان تأتي من خدمات البيانات، ومن المتوقع أن ترتفع إلى 15% مع حلول نهاية العام 2015 وذلك في ظل استمرار ازدياد استخدام أجهزة الهواتف الذكية في الدولة.

وإذ أكد الفاتح  أن شركة زين السودان لا تواجه أي أعباء أو التزامات مالية في الوقت الحالي، فإنه بين في ذات الوقت أن هذا الأمر يؤهل الشركة للاستفادة من الفرص السوقية التي  تطل برأسها في السوق.

وأضاف الفاتح بقوله "إننا نؤمن بأننا مقبلون على فترة انطلاق جديدة  في السوق السودانية، وخصوصا في بعض المناطق الجغرافية التي بدأت تشهد فعليا انتشارا كبيرا لاستخدام خدمات البيانات ".

وتابع بقوله "نحن مهتمون بتطوير وتنمية مجال الأموال المتنقلة، وقد أطلقنا أخيرا خدمة تجارية بالتعاون مع بنك الخرطوم، فنحن نرى أننا أمام فرص نمو جيدة في الدولة ولا سيما في مجال خدمات القيمة المضافة ".

وأشار الفاتح إلى أن شركة زين السودان تملك قدرات وإمكانات تنافسية هائلة، فهي لديها ولوج جيد إلى طيف الترددات، كما ينظر إليها على أنها مزود الاتصالات الرائد والمفضل في الدولة، وعلاوة على ذلك فإن الشركة ستستفيد من وجود موارد تعاضدية مشتركة مع مجموعة زين.

ومضى في قوله " نحن محظوظون جدا لأن لدينا هذا الدعم المستمر من جانب واحدة من مجموعات الاتصالات الرائدة على مستوى المنطقة ".

وحول القضايا المتعلقة بالموارد البشرية والتي توليها الشركة جانبا خاصا من اهتماماتها تحدث الفاتح بشرح تفصيلي وقال " شركة زين السودان تستثمر بكثافة في تدريب وتطوير قوة العمل لديها، ومؤخرا رفعت الرواتب من أجل مواجهة التضخم المتزايد ".

وأضاف قائلا " لدينا برامج وخطط تحفيزية على مدار العام لموظفينا، فنحن نكافئ العاملين على تفانيهم وعلى نجاحاتهم ضمن هذه الخطط والبرامج، فنحن على يقين أن هذه الخطط التحفيزية تساعدنا على الاحتفاظ بأولئك الموظفين المتميزين لتفادي استمالتهم من جانب شركات اتصالات أخرى في الخارج ".

واختتم الفاتح حديثه في الجلسة أمام الحضور بقوله " شركة زين السودان تملك أفضل الكوادر الوظيفية في الدولة، ولديها أفضل المواهب في هذا القطاع الديناميكي، وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل الاحتفاظ بتلك المواهب ".

 

×