"زين" الشريك الاستراتيجي للنسخة الثانية من "التحدي العربي لتطبيقات الجوال"

"زين" الشريك الاستراتيجي للنسخة الثانية من "التحدي العربي لتطبيقات الجوال"

أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت عن شراكتها الاستراتيجية للنسخة الثانية من " التحدي العربي لتطبيقات الجوال " ، والذي يعد أكبر البرامج المتخصصة في مجال برمجة تطبيقات الأجهزة النقالة على مستوى المنطقة العربية.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن برنامج التحدي الذي سيسلط الضوء على مهارات الشباب العربي في مجال البرمجة للأجهزة الجوالة ، يتماشى مع خططها الاستراتيجية والتي تهدف من خلالها إلى تشجيع الشباب على تطوير مهاراتهم وتزويدهم بالبيئة المناسبة ليطلقوا العنان لإبداعاتهم في مجال البرمجة وتكنولوجيا المعلومات.

وأوضحت أن شراكتها الاستراتيجية لـ " التحدي العربي لتطبيقات الجوال  " بنسخته الثانية يبرز مدى حرصها على تفعيل برنامجها للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة على أكمل وجه لقناعتها الشديدة بأهمية هذا الدور في تعزيز العلاقة بين الشركة والمجتمع من جهة ، ولتعزيز الاتصال مع الجهات والهيئات العامة النافعة التي تؤدي رسالة مكملة تحمل نفس المحتوى من جهة أخرى.

وكشفت زين أن " التحدي العربي لتطبيقات الجوال " سيقدم منصة إبداعية للشباب الراغبين في توسيع قدراتهم وتوفير الأدوات والفرص اللازمة لهم لتقديم أفكارهم وتحسين تطبيقاتهم بالشكل الذي يطور من هذه الصناعة في منطقة الشرق الأوسط ، مبينةً أن  " التحدي " يركز على تزويد المشاركين بالمعلومات التي تطلعهم على كيفية اقتناص الفرص المناسبة في بيئة العمل ، بالإضافة لوسائل إطلاق المنتجات من خلال التطبيقات الجوالة وكيفية إجراء الدراسات والأبحاث المناسبة قبل إطلاق منتجاتهم وخدماتهم في السوق الافتراضي.

وإذ أكدت الشركة أنها تسعى باستمرار إلى توفير بيئة مناسبة لطاقات وإبداعات الشباب الكويتي بشكل خاص ، وشباب الوطن العربي بشكل عام ، فإنها بينت أنها تستهدف من هذه الرعاية الإسهام في  إضفاء قيمة مضافة للمجتمع.

وعلى جانب آخر أفادت الشركة أن السنوات القليلة الماضية أثبتت وبشكل كبير أن مجال البرمجة يعد واحداً من أبرز المجالات التي تخلق الفرص الحقيقية للشباب لدخول عالم المشروعات الصغيرة ، مبينةً أن دعمها لهذا  " التحدي " يبرهن على التزامها بدعم الشباب الكويتي والعربي عن طريق تزويدهم بالمهارات والأدوات العملية اللازمة وإتاحة الفرصة لهم لإثبات أنفسهم من خلال التنافس الشريف ، إلى جانب إبراز مدى جدية مساعي الشركة بإعداد جيل واعد من الشباب القادر على إدارة الأعمال بكفاءة. 

وذكرت أن منافسات " التحدي " ستساهم في توسيع مدارك المشاركين من خلال إشراكهم في مجموعة من التجارب التفاعلية التي توفر لهم المعلومات اللازمة لاقتحام سوق التطبيقات الجوالة ، حيث يمتاز هذا السوق الافتراضي بالعديد من المميزات أبرزها سرعة وسهولة نشر المنتجات والخدمات المختلفة من خلال المرونة التي تمتاز بها التطبيقات الجوالة ، إلى جانب العدد الهائل من مستخدمي الأجهزة الذكية من الهواتف جوالة والأجهزة اللوحية التي تحتضن هذه التطبيقات.

وأشارت زين إلى أن المشاركين في البرنامج من خلال فرق جماعية سيخوضون تجربة مفعمة بالحماسة على مدار شهري سبتمبر وأكتوبر القادمين خلال مرحلة التسجيل والتدريب ، بحيث سيكونوا على موعد مع مجموعة من الجلسات التدريبية التي ستقام في الكويت أبرزها ورشة العمل الأولية الحية التي ستقام في مقر زين الرئيسي في الشويخ.

وأوضحت أن هذه الجلسات ستحفز المشاركين ومن ثم القيام بتجهيزهم للمشاركة في كافة أوجه " التحدي " ، إلى جانب المحاضرات الافتراضية عن طريق الإنترنت ، والتي سيطّلعون من خلالها على مجموعة من الأدوات والمعلومات المتخصصة عن صناعة التطبيقات وكيفية تسويقها ، إضافة إلى مبادئ علم الإدارة وأسرار النجاح في المشروعات الصغيرة ، مبينةً أن أهمية هذه المرحلة تكمن في ضمان ترسيخ المبادئ والمعلومات الأساسية لدى جميع المشاركين ، والتي يحتاجونها للانطلاق في تأسيس تطبيقاتهم والبدء في مشاريعهم .

وعن بقية المحطات التي سيمر عليها المشاركين في البرنامج كشفت زين أن مرحلة التدريب ستتبعها محطتان محوريتان وفي غاية الأهمية ، حيث تتمثل المرحلة الأولى في فعاليات حفل عمّان في المملكة الأردنية الهاشمية ، والذي سيشهد حضور المتأهلين من جميع الدول المشاركة في التحدي إلى المرحلة المتقدمة لصقل مهاراتهم بشكل نهائي من خلال ورشات العمل وجلسة التحكيم لاختيار الفائزين ، حيث ستقوم زين بتحمل تكاليف الرحلة لعضوين من أفضل فريقين يتأهلون من الكويت.

وأضافت زين أن المرحلة الأخيرة من التحدي ستقام على مستوى عالمي ، حيث سيتمكن الفائزون من تحقيق أحلامهم لحضور فعاليات المنتدى العالمي للاتصالات الذي سيقام في برشلونة مطلع العام القادم ، للمشاركة في التحدي العالمي لتطبيقات الجوال ، والذي يعتبر أكبر التحديات الخاصة بمجال برمجة التطبيقات على مستوى العالم ، هذا إلى جانب الاستفادة من الخبرات والتجارب التي ستعرض خلال فعاليات المنتدى الذي يشهد مشاركة قادة وخبراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبرمجيات في العالم ، والذي سيمثل فرصة رائعة لا مثيل لها للمشاركين للاستفادة من هذا الحدث العالمي عن كثب.

الجدير بالذكر أن التحدي العربي لتطبيقات الجوال انطلق في العام 2013 ، واستقبلت النسخة الأولى منه أكثر من 1000 مشارك العام الماضي ، وتديره جهة اجتماعية غير ربحية تهدف للارتقاء بمهارات المبرمجين العرب المبتدئين وتطوير مهاراتهم من خلال إشراكهم في سلسلة من ورش العمل من خلال فعاليات محلية وعالمية.

كما أن زين تعتبر من أولى الشركات المهتمة في تطوير مجالات البرمجة وتقنية المعلومات ، حيث أطلقت العام الماضي  " تحدي هاكاثون زين " ، والذي فتحت من خلاله آفاقاً جديدة أمام مطوري البرمجيات في مجال الدفع المباشر لفواتير شراء المحتوى والتطبيقات من خلال خطوط الهواتف الذكية ، إلى جانب إسهاماتها في تطوير مهارات الشباب من خلال برنامج " زين فكرة عظيمة " ، وهو المشروع الذي أطلقته بالتعاون مع جامعة IE الاسبانية المتخصصة في العلوم الإدارية والمشاريع الصغيرة ، ومؤسسة Brilliant Lab التي تهدف إلى دعم المشاريع الصغيرة في الكويت ، والتي صقلت من خلاله مهارات الشباب عن طريق الدورات وورش العمل التدريبية في جامعة IE Business school – مدريد ، بالإضافة لدعمها مسابقة Imagine Cup بالتعاون مع شركة " مايكروسوفت"  في عام 2012 ، والتي شجعت الشباب على ابتكار تطبيقات للجوال لمواجهة التحديات في مجالات الرعاية الصحية والتعلم التفاعلي والاتصالات والنقل ، وقد تم تقديمها من قبل طلبة جامعيين من دولة الكويت.

 

×