عائلة البنك الوطني تشارك الأطفال فرحة العيد

البنك الوطني يُشارك الأطفال فرحة العيد في مستشفى البنك الوطني

قامت أسرة بنك الكويت الوطني بزيارة خاصة إلى مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال في منطقة الصباح الطبية لمشاركة الأطفال فرحة عيد الفطر المبارك وتقديم الهدايا وقضاء بعض الأوقات الطيبة معهم.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني مريم القطامي إن عائلة  البنك الوطني من موظفين من كافة إدارات البنك تحرص على مشاركة الأطفال الفرح في مختلف المناسبات ولاسيما في المناسبات الاجتماعية مثل عيد الفطر.

كما تلتزم عائلة البنك الوطني بتنظيم نشاطات وزيارات دورية الى مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال ولقاء الاطفال وذلك في إطار اهتمام البنك في النشاطات الاجتماعية والإنسانية، وتعبيراً عن روح المشاركة والتواصل مع كافة شرائح المجتمع.

وأضافت القطامي أن البنك الوطني يحرص دوماً على تنظيم نشاطات للأطفال في مستشفى بنك الكويت الوطني باعتبارها احدى اهم وأبرز مبادراته الاجتماعية في المجال الصحي والتي اسسها قبل 13 عاماً. 

وقد اتخذ البنك الوطني خطوة مهمة قبل أكثر من عام على صعيد تحويل المستشفى الى أحد أفضل المراكز الإقليمية في المنطقة المتخصصة في علاج الاطفال الذين يعانون من أمراض مستعصية وذلك في اطار مشروع لتوسعة المستشفى وانشاء مركز متخصص بسرطان الدم لدى الأطفال.

كما يواصل البنك مد المستشفى بخبراء ومتخصصين عبر استضافته المتواصلة لفريق طبي بريطاني من مستشفى غريت أرموند ستريت الأعرق على مستوى العالم في مجال أمراض الدم والسرطان وجراحة الأعصاب لدى الأطفال.

هذا واستمتع الأطفال بهذه الزيارة وسط اجواء تفاعلية وودية وجرى توزيع الهدايا والألعاب. كما عبر الأطفال في المستشفى عن سعادتهم البالغة وفرحتهم بالنشاطات التي يحرص الوطني على إعدادها لهم على الدوام.