الرئيس التنفيذي في شركة زين الكويت عمر العمر

"زين" تتعهد بالتبرع بنصف مليون دولار لدعم الجهود الإنسانية لمساعدة شعب غزة

أعلنت مجموعة زين الشركة الرائدة في خدمات الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أنها اتخذت سلسلة من المبادرات الإنسانية لمساعدة سكان وأهل غزة والضفة الغربية الذين يعانون كثيرا الآن في ظل المحنة الكارثية الأخيرة.

وذكرت زين في بيان صحافي أن هذه المبادرات الإنسانية تساهم فيها المجموعة وشركاتها التابعة بمساعدات متنوعة لمساعدة إخواننا الفلسطينيين وتحسين ظروفهم المعيشية في ظل الظروف الحالية ، مبينة أنها ستقوم بالتبرع بمبلغ نصف مليون دولار أمريكي ، وهو المبلغ الذي سيتم إنفاقه في سبيل تخفيف المعاناة التي يشعر به سكان قطاع غزة من خلال توفير الإمدادات الغذائية والمساعدات الطبية العاجلة إلى غزة لكي يتم إيصالها في أقرب وقت.

وأفادت المجموعة أن شركة زين الكويت قامت بتوفير مكالمات صوتية ورسائل نصية قصيرة مجانية إلى فلسطين لمدة أسبوع ابتداءً من 26 يوليو الحالي وحتى 2 أغسطس المقبل ، بالإضافة لإتاحة الفرصة لعملائها للتبرع عن طريق إرسال رسالة نصية قصيرة فارغة أو بأي نص قيمتها دينار كويتي واحد يذهب ريعها بالكامل للمساعدات الإنسانية لقطاع غزة ، وذلك إلى الرقم 99997.

من جهة أخرى فإنه من المقرر لشركة زين الأردن القريبة من قطاع غزة أن تتولى مهمة دعم جهود مجموعة زين في تنفيذ العمليات اللوجستية المتعلقة بتوزيع الإمدادات التي يحتاجها الفلسطينيون بشدة.

الجدير بالذكر انه ومن منطلق التأثر بالمعاناة الإنسانية الجارية في قطاع غزة، فإن كيانات تشغيلية أخرى تابعة لمجموعة زين بادرت من جانبها الى تنظيم دعم انساني خاص بها بما في ذلك توفير خدمات اتصالات بالمجان من أجل اتاحة التواصل بالإضافة الى تنظيم جهود لجمع التبرعات وتنظيم حملات لتوفير الموارد المالية والمادية التي يحتاج اليها سكان قطاع غزة بشدة.

وأوضحت المجموعة أن شركة زين البحرين قامت بتنظيم حملة لجمع التبرعات من موظفيها، كما تعهدت الشركة أيضا بأن تتبرع بمبلغ مساو لإجمالي ما سيتبرع به الموظفون ، وذلك عن طريق المؤسسة الخيرية الملكية من أجل تخفيف معاناة ومحنة الفلسطينيين في غزة ، هذا بالإضافة لتوفيرها خصم 50% على المكالمات الصادرة إلى غزة من مملكة البحرين وذلك حتى ثالث أيام العيد.

وأشارت المجموعة إلى شركة زين السودان تبرعت حتى الآن بما يقارب 20 ألف دولار أمريكي من أجل شراء إمدادات غذائية وطبية لقطاع غزة كما خصصت الشركة رقم 5110 لعملائها الراغبين في التبرع للفلسطينيين بمبالغ اضافية، وقد تم أيضا تنظيم حملة اضافية لجمع التبرعات من موظفي مجموعة زين.

وأكدت المجموعة  أن هذه المبادرات تبرز مدى عمق روح المسؤولية الإجتماعية لدى مجموعة زين علاوة على جهودها الدؤوبة في سبيل تحسين حياة الناس على مستوى الأسواق التي تعمل فيها المجموعة وعلى مستوى المنطقة وعلى مستوى العالم ككل.

وعلاوة على ذلك، فإنه من المهم الإشارة إلى مبادرات جمع التبرعات من جانب موظفي زين الذين قرروا المشاركة في تلك الجهود الإنسانية من منطلق شعورهم بالتعاطف العميق مع الظروف الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة حاليا.

وتعليقا على ذلك قال الرئيس التنفيذي لمجموعة زين سكوت جيجنهايمر " إن ما يحصل في قطاع غزة هو أمر بالغ الخطورة، ونحن نتوجه بدعائنا إلى سكان قطاع غزة ونأمل أن تنتهي معاناتهم سريعاً ".

وتابع جيجنهايمر بقوله " إن مجموعة زين ملتزمة إزاء شعوب منطقة الشرق الأوسط، ومن خلال أنشطتها التجارية ومشاركاتها الاجتماعية فإنها تسعى إلى بناء القاعدة التي تستطيع أن تتطور وتزدهر عليها، وفي الوقت ذاته ستواصل دعمها للجهود الإنسانية في سبيل تخفيف محنة سكان قطاع غزة وهو ما ستفعله مع أي مجتمع آخر يواجه صعوبات مشابهة على مستوى المنطقة ".

وذكر جيجنهايمر أن زين لديها رصيداً غنياً من المبادرات والمساهمات التي قدمتها للعديد من الجهات والمؤسسات الخيرية التي تخصص جهدها لمكافحة الأمراض ومساعدة الشعوب الفقيرة أو المنكوبة، مشيراً إلى أنها تعتبر مسؤوليتها الاجتماعية أحد الروافد الأساسية لتحقيق النجاح والتوسع في أي مجتمع تتواجد وتعمل فيه، وهي بذلك تسخر إمكانياتها لتعزيز هذا التوجه.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي في شركة زين الكويت عمر العمر "إن مبادرة زين الكويت بالتنسيق مع المجموعة جاءت لتوضح دعمنا الكامل للشعب الفلسطيني من خلال تسهيل الاتصالات بين الفلسطينيين المقيمين في الكويت وبين أحبائهم في قطاع غزة خلال الظروف العصيبة التي يواجهونها حاليا ".

وأضاف العمر بقوله " إن مبادرات المسؤولية الاجتماعية الخاصة بشركة زين المرتكزة على مشاعر التعاطف والاحترام  تتحرك دائماً من منطلق القضايا، فالشركة تنظر إلى المسؤولية الاجتماعية باعتبارها غاية اجتماعية جديرة ببذل الجهود في سبيلها ، كونها تشكل عنصرا إنسانياً مؤثراً يساعد في ترابط وتلاحم نسيج المجتمعات والشعوب ".

وتابع العمر بقوله "ستستمر زين في تطبيق سياستها الاجتماعية التي تعتمد على التعاطف والاحترام ، حيث أنها تقع عليها مسؤولية كبيرة كونها واحدة من كبريات الشركات في المنطقة، وهي تعمل على أداء رسالتها الاجتماعية على أكمل وجه لقناعتها الشديدة بأهمية هذه الرسالة ".

 

×