مبنى شركة زين

"زين الكويت" تختار حلول تقنية الأعمال الاجتماعية من "أي بي أم"

أعلنت شركة "أي بي أم" (IBM)  العالمية  أن شركة "زين" -الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة بدولة الكويت- قد اختارت تقنية الأعمال الاجتماعية من "أي بي أم" لتقديم خدمات رقمية وإلكترونية متخصصة في دولة الكويت.

وأوضحت الشركة في بيان صحافي أن هذه الحلول تتميز بأنها ستجمع بين خدمات شركة "زين" الرقمية والمتنقلة ومنصاتها الاجتماعية في نقطة واحدة مشتركة وسهلة الوصول.

الجدير بالذكر أن شركة زين تأسست في العام 1983 كأول شركة اتصالات متنقلة في الكويت، ثم توسعت الشركة بشكل متسارع لتصبح الشركة الرائدة في قطاع الاتصالات في الكويت ، وتعد شركة الاتصالات الأولى التي أطلقت خدمات الجيل الرابع 4G LTE في الكويت في أواخر العام 2012 ، وتشهد السوق الكويتية حاليًا منافسة محتدمة ، حيث نما قطاع الاتصالات الكويتي نموًا سريعًا في السنوات الأخيرة إذ بلغ معدل انتشار الاتصالات المتنقلة 215% وذلك وفقًا لمؤسسة رصد الأعمال الدولية "بيزنس مونيتور إنترناشيونال" ، وهذا الوضع هو ما دفع مزودي خدمات الاتصالات إلى المسارعة نحو تحقيق التميز عن الآخرين وزيادة التركيز على تقديم خدمات عالية القيمة وأكثر قربًا من عملائهم.

وكشفت الشركة أنه مع تبنّي حلول وسائل التواصل الاجتماعي الخاص بها ، سيتمكن عملاء شركة "زين" من الاتصال والتعاون مع الشركة مباشرة بالشكل الذي يتيح تعزيز التفاعل الاجتماعي على شبكات زين ، والعثور على الحلول الخاصة بالمنتجات والخدمات التي تقدمها الشركة.

وفي هذا الإطار قال الرئيس التنفيذي في شركة "زين الكويت" عمر سعود العمر، "مع زيادة أعداد الأجهزة المتنقلة والذكية ومنصات التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة ، أصبح من المهم أن توفر شركة زين قنوات مناسبة للوصول إلى عملائها بأفضل المحتويات الإلكترونية والخدمات المخصصة والمتطورة لتلبية احتياجاتهم المتنوعة أينما كانوا ".

وأضاف العمر بقوله " وبالاستفادة من قدرات حلول "أي بي أم" ، سنتمكن من الحصول على معلومات أكثر دقة عن اهتمامات ومتطلبات عملائنا ، مما سيساعدنا في تعزيز خدماتنا وإشراكهم بطريقة تفاعلية تضمن حصولهم على الأفضل ".

ووفقًا لاستبيان آراء حديث أجرته "أي بي أم"  وشمل حوالي 1,600 من مدراء ورؤساء أقسام المعلومات من جميع أنحاء العالم، أفاد أكثر من 80 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع أنهم بدؤوا بتحويل اهتمامهم نحو مدراء التسويق والمبيعات والخدمات الذين يتفاعلون مع العملاء بشكل مباشر. وللقيام بذلك، فإنهم يستثمرون في تقنيات وأساليب جديدة للوصول إلى نظرة أعمق لبيانات العملاء. ومن هذه الأساليب، استكشاف الآراء والاهتمامات وتحليل شبكات التواصل الاجتماعي لتحديد الأنماط السلوكية الفريدة والتنبؤ بالتوجهات السائدة الهامة على نحو موثوق. وقد أصبح تعزيز التفاعل مع العملاء هدفًا عالميًا حيث يطمح 90 بالمئة من مسؤولي الإدارة العليا في المؤسسات إلى زيادة التعاون والتفاعل المباشر مع عملائهم.

من جانبه قال عمرو رفعت، المدير العام لشركة "أي بي أم" في الشرق الأوسط وباكستان: "لم يعد هناك فارق حقيقي بين تجربة العميل واستراتيجية الأعمال المعاصرة لأن رضا العميل هو مفتاح نجاح أي مؤسسة. ولطالما كانت شركة زين سبّاقة في تبنّي أحدث التقنيات. ومع هذه الحلول المقدَّمة من أي بي أم، ستتمكن شركة زين من إضفاء لمسة التجديد على منصاتها الرقمية الحالية لتقدم تجارب رقمية استثنائية بمستوى أفضل، مما يدعم نجاحها في الوصول إلى عملائها وتشجيعهم على المشاركة والتفاعل".

وتستند مجموعة حلول تجربة العملاء من "أي بي أم"  إلى خبرة شركة "أي بي أم" والتي تمتد لأكثر من 10 سنوات في مجال تقديم برامج إدارة المحتوى الإلكتروني المتاح عبر الإنترنت لأكثر من 8,000 عميل على مستوى العالم. وتساعد هذه المجموعة من البرامج المؤسسات على تطوير تجربة إلكترونية حيوية بالنسبة للعملاء وقادرة على اجتذابهم والاحتفاظ بهم، كما تضفي لمسة شخصية على حملات الدعاية والتسويق، وتحسن من مستوى ولاء العملاء.

ويجري تطبيق هذه الحلول عبر شراكة مع شركة الخرافي للحاسبات الآلية وهي إحدى شركاء "أي بي أم" في مجال الأعمال.

وقد تم توقيع الاتفاق بنهاية شهر ديسمبر 2013 وسيتم تطبيق هذه الحلول قريباً.

 

×