متطوعو الوطني في احدى حملات التنظيف التي قام بها البنك العام الماضي

البنك الوطني يستعد لإطلاق أكبر حملة لتنظيف شواطئ الكويت

يستعد بنك الكويت الوطني لإطلاق حملته البيئية السنوية الاكبر على مستوى الكويت لتنظيف الشواطئ والواجهة البحرية، وذلك في إطار برنامج متكامل لحماية البيئة وتعزيز الوعي لأهمية الحفاظ على طبيعة وشواطئ نظيفة. وتشمل هذه الحملة التي دأب البنك الوطني على إطلاقها منذ أكثر من ثماني سنوات، الواجهة البحرية للكويت وتستمر طوال موسم الصيف.

وقال مسؤول العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني يعقوب الباقر إن البنك الوطني ملتزم بمسؤوليته تجاه المجتمع من خلال مساهمته الفعالة في اطلاق الحملات البيئية الهادفة إلى تعزيز الوعي الاجتماعي تجاه حماية البيئة وذلك انطلاقاً من كونه أول بنك صديق للبيئة في الكويت والمنطقة.

وأضاف الباقر أن هذا هو العام الثامن على التوالي لحملة البنك الوطني البيئية لموسم الصيف، وتتضمن حملة هذا العام برنامجا مكثفاً يشمل جولات ميدانية على مختلف الشواطئ في الكويت. ويشارك سنوياً في حملات التنظيف عدد كبير من المتطوعين الذين يجوبون الواجهة البحرية لجمع المخلفات والمواد الضارة والنفايات. كما تواكب قنوات التواصل الاجتماعي التابعة للبنك النشاطات التي تقوم بها هذه الحملة طوال موسم الصيف.

وتندرج هذه الحملة ضمن جهود البنك الوطني الهادفة الى تعزيز نهجه كبنك صديق للبيئة، حيث يقوم سنويا باطلاق حملات واسعة النطاق مثل حملة تنظيف المخيمات خلال موسم البر وحملة الحفاظ على الطاقة بأقصى طاقة وحملة إعادة تدوير المخلفات الورقية، وذلك يهدف نشر وتعزيز الوعي والمسؤولية البيئية بين افراد المجتمع.