أسرة البنك الوطني تشارك نادية وعائلتها تحقيق الحلم

"الوطني" يواصل تحقيق أحلام الأطفال من خلال مبادرة "أحلم أن أكون"

يواصل بنك الكويت الوطني مبادرته "أحلم أن أكون" الهادفة إلى تحقيق أحلام الأطفال مرضى السرطان وذوي الاحتياجات الخاصة والتي تندرج ضمن المسؤولية الاجتماعية للبنك.  وفي هذا اطار، قدمت أسرة البنك الوطني للطفلة نادية فايز من مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال فرصة تحقيق حلمها وتجربة المهنة التي تحب.

وتسعى مبادرة "أحلم أن أكون" إلى دعم الاطفال ومساعدتهم على تجاوز واقعهم من خلال دفعهم إلى التركيز على ما يطمحون إليه. وقد اتاحت هذه المبادرة لنادية ممارسة هوايتها المفضلة في صناعة الحلويات في "ماغنوليا بيكري" بمساعدة طهاة محترفين، حيث قضت أوقاتاً ممتعة مع عائلتها التي رافقتها في هذه التجربة.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني مريم القطامي إن البنك الوطني ملتزم بدعم ورعاية الاطفال انسجاماً مع دوره الريادي في المسؤولية الاجتماعية. وتعكس مبادرة "أحلم أن أكون" الأولى من نوعها في الكويت التزام البنك الوطني تجاه المجتمع وسعيه إلى تعزيز ثقافة العمل الاجتماعي. كما أنها تأتي استكمالا لإسهامات البنك الوطني الهادفة إلى دعم ورعاية القطاع الصحي خاصة في ما يتعلق بدعم الأطفال.

وأضافت القطامي أن هذه المبادرة ستستمر في تحقيق احلام الأطفال من خلال تعاونها الوثيق مع المؤسسات المتخصصة بالعناية بالأطفال وفي مقدمها مستشفى البنك الوطني وبيت عبدالله وجمعية رعاية الأطفال في المستشفيات "كاتش" المتخصصة في رعاية الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة في المستشفيات الحكومية إلى جانب المؤسسات التي تعنى بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

هذا ويحفل سجل البنك الوطني بالعديد من المبادرات الريادية الانسانية والاجتماعية. ويسعى البنك إلى توفير مختلف سبل الدعم للأطفال مرضى السرطان وذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب قيامه بصورة مستمرة بتنظيم زيارات إلى العديد من المؤسسات الانسانية التي تعنى بالأطفال بهدف تكريس ثقافة خدمة المجتمع وتعزيز الوعي بالمسؤولية الاجتماعية، وهو نهج لطالما تميز به البنك الوطني ويسعى دوماً إلى نشره في المجتمع.

 

×