بنك الكويت الوطني- مصر

"الوطني" يطلق علامته التجارية الجديدة في مصر: بنك الكويت الوطني – مصر

أطلق بنك الكويت الوطني العلامة التجارية الجديدة للبنك الوطني المصري- عضو مجموعة بنك الكويت الوطني- تحت اسم "بنك الكويت الوطني- مصر"، وذلك في إطار استراتيجيته الرامية إلى تعزيز تواجده في السوق المصرفية المصرية.

وقد أطلق بنك الكويت الوطني العلامة التجارية الجديدة في مصر خلال مؤتمر صحفي عقده مؤخراً في المقر الرئيسي لبنك الكويت الوطني- مصر وتحدث فيه كل من الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني ورئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني- مصر عصام جاسم الصقر، ورئيس مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة في بنك الكويت الوطني ونائب رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني- مصر جورج ريشاني والعضو المنتدب للبنك الوطني المصري الدكتور ياسر حسن.

وقال الصقر إن إطلاق العلامة التجارية الجديدة للبنك الوطني المصري والعمل تحت اسم المجموعة الأم يعكس ثقتنا بالاقتصاد المصري وآفاق نموه بفضل ما يمتلكه من مقومات وأسس قوية، كما يؤكد أهمية السوق المصرية التي تمثل خيارا استراتيجيا طويل الأجل بالنسبة لمجموعة بنك الكويت الوطني.

وأكد الصقر أن الاقتصاد المصري يبقى من أبرز الاقتصادات العربية ويتمتع بآفاق إيجابية للنمو، وقد أظهر مناعة قوية في وجه التطورات التي شهدتها الساحة المصرية خلال السنوات الأخيرة. ويأتي قرار العمل تحت اسم  بنك الكويت الوطني – مصر كترجمة لاستراتيجيتنا الرامية إلى تعزيز تواجدنا في مصر وتتويجا للمسيرة الناجحة التي استطاع البنك تحقيقها منذ دخولنا السوق المصرية في العام 2007.

وأشار الصقر إلى أن اسم بنك الكويت الوطني ارتبط بالجودة والثقة والأمان منذ تأسيسه كأول مصرف وطني وأول شركة مساهمة في دول الخليج، وذلك بفضل التزامه بأرقى معايير العمل المصرفي وتقديم أفضل الخدمات لعملائه وحرصه على بناء علاقات وثيقة معهم أساسها الثقة. كما أن العمل تحت اسم بنك الكويت الوطني من شأنه أن يعزز موقع البنك في مصر بفضل المكانة المرموقة التي يتمتع بها بنك الكويت الوطني على الساحة الإقليمية كأعرق مصرف خليجي وأحد أكبر المصارف العربية، إلى جانب سمعته العالمية كأحد أكثر البنوك أمانا في العالم وأعلاها تصنيفا بإجماع وكالات التصنيف العالمية.

بدوره، قال ريشاني إن تواجد بنك الكويت الوطني في مصر يمثل خيارا استراتيجيا طويل الأجل مبني على الثقة بالاقتصاد المصري وآفاقه الإيجابية، مشيرا إلى السوق المصرية تشكل إحدى أبرز الأسواق التي تركز عليها استراتيجية بنك الكويت الوطني الخارجية، لكونها سوقا واعدة وتوفر فرصا قوية للنمو.

وأضاف ريشاني أن بنك الكويت الوطني يتمتع بأوسع شبكة فروع خارجية تصل إلى 170 فرعا منتشرة في 16 دولة و4 قارات حول العالم. ويحرص بنك الكويت الوطني على تكريس شبكته المصرفية العالمية لتقديم أفضل الخدمات لعملائه في كل سوق من هذه الأسواق. ويمثل هذا التحول الذي يشهده البنك الوطني المصري اليوم خطوة إلى الأمام في مسار تحقيق التكامل بين شبكة الفروع الدولية والشركات التابعة على نطاق مجموعة بنك الكويت الوطني.

وسيمضي بنك الكويت الوطني- مصر قدماً في استراتيجيته للنمو مع التركيز على تطوير خدماته الموجهة للأفراد والشركات على حد سواء، وذلك من خلال توفير الحلول التمويلية وطرح المنتجات المصرفية الراقية والمبتكرة التي تلبي احتياجات مختلف العملاء.

من جهة ثانية، قال حسن إن البنك الوطني المصري يعمل منذ انضمامه إلى مجموعة بنك الكويت الوطنى في العام 2007 وفق استراتيجية واضحة المعالم لتعزيز مكانتنا فى السوق المصرية وتحقيق الرؤية التوسعية للبنك. ومنذئذ، يشهد البنك قفزة كبيرة في أدائه ونتائجه ويواصل تحقيق معدلات نمو تفوق متوسط القطاع المصرفي المصري، ولاسيما في السنوات الأخيرة ورغم التطورات وانعكاسها على بيئة الأعمال عموما. ويتبنى البنك الوطني المصري نموذج أعمال يتسم بالمرونة ويعتمد على الموائمة بين الدراسة المتعمقة للسوق المصرية واستيعاب التطورات العالمية وانعكاساتها من ناحية واحتياجات العملاء المتغيرة من ناحية أخرى. ونسعى إلى تعزيز هذا الأداء بالعمل باسم بنك الكويت الوطني بما يحمله من شهرة عالمية وإمكانيات وتطلعات لا حدود لها.

وأضاف حسن أنه في إطار التوسع والإنتشار الجغرافي المتميز لشبكة فروع البنك، قمنا منذ الإستحواذ بافتتاح 15 فرعا جديداً ليصل إجمالي عدد فروع البنك حالياً إلى 39 فرعا منتشرة بأفضل المواقع الحيوية في مختلف المحافظات والمدن المصرية. كما افتتح البنك المقر الرئيسي الجديد في القاهرة الجديدة بما يعكس التزام البنك بتطوير خدماته ومنتجاته لخدمة عملائه على النحو الأفضل وليكون الأقرب إليهم.

يذكر أن بنك الكويت الوطني كان قد استحوذ على البنك الوطني المصري في العام 2007 ليكون من أوائل البنوك الخليجية التي دخلت السوق المصرية.