وليد الياقوت

بنك بوبيان واليونسكو يستعدان لمعرض مبادرة البيئة الخضراء في مايو المقبل

اعلن بنك بوبيان عن البدء في الاستعداد لمعرض البيئة الخضراء والخاص بمسابقة  " مبادرة البيئة الخضراء"  "THE BIG TREE SOCIETY  " والتى ينظمها للعام الثاني على التوالي بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( اليونيسكو ) واللجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة .

وقال مدير عام مجموعة الشؤون الادارية وليد خالد الياقوت ان عدد المدارس التى وصلت الى التصفيات النهائية في دورة المسابقة الثانية ( 2013 – 2014 )  وصل الى 125 مدرسة وهو ضعف عدد العام الماضي الامر الذي يؤكد مدى الحرص من المدارس على المساهمة في حماية البيئة .

واضاف ان جميع المدارس الحكومية والخاصة بجميع مراحلها التعليمية التى شاركت في المسابقة قد قدمت مشاريع فعلية تم تنفيذها داخل أسوار المدرسة في مختلف المجالات سواء اعادة تدوير النفايات او تخفيض استهلاك الكهرباء والماء وحتى البيئة الصحية .

واوضح الياقوت ان المسابقة حققت اهدافها من خلال تحفيز الطلاب لابتكار مبادرات تهدف الى الحفاظ على البيئة لاسيما وانها تعتبر الاكبر من نوعها على مستوى الكويت والاولى التى ينظمها بنك بالتعاون مع منظمة دولية مرموقة.

واضاف ان مبادرة البيئة الخضراء من بنك بوبيان واليونيسكو ليست مجرد مسابقة او منافسات بين المدارس بل هي برنامج متكامل يهدف الى غرس الكثير من القيم التى تحفز على الحفاظ على البيئة في نفوس النشىء .

واشار الى انه تم تخصيص جوائز مالية للمدارس الفائزة من بنك بوبيان الى جانب جائزة تقديرية من منظمة اليونيسكو موضحا أن المعرض سيقام في الفترة من 8 إلى 9 مايو 2014  بمجمع الافنيوز.

وأعرب البنك عن أمله والعاملين في بنك بوبيان أن تساهم هذه المبادرة في تحقيق أهدافها سواء على مستوى مدارس الكويت أو المجتمع الكويتي انطلاقا من اهداف البنك المجتمعية التى تؤمن بأهمية المسؤولية الاجتماعية ودور بوبيان كمؤسسة خاصة يجب أن تساهم في رفع درجة الوعي بقضايا المجتمع.

ويشجع برنامج "The Big Tree Society" الذي يقوم به البنك بالتعاون مع اليونيسكو الطلاب من كافة المراحل العمرية وفي جميع مراحل الدراسة على التحكم في مستقبلهم ويتيح لهم فرصة اكتشاف إمكاناتهم الخاصة ، حيث يتيح لهم البرنامج المشاركة في مسابقة خاصة بهدف تحسين الوعي البيئي والتأثير في البيئة

وتنطلق هذه المشاركة اعتمادا على قاعدتين الاولى أن تكون كيفية تغيير السلوك أمراً يحدده الطلاب بأنفسهم والثانية أن يشمل المشروع جميع طاقم المدرسة من معلمين وطلاب ، وبخلاف هاتين القاعدتين يكون لكل مدرسة حرية تطبيق أي برنامج بيئي تختاره أو حتى إعداد برنامج خاص بها .

 

×