فريق الوطنية للاتصالات

الوطنية للاتصالات والمنظمة العالمية للهاتف النقال يختتمان الاجتماع الـ39

الوطنية للاتصالات ، إحدى شركات مجموعة Ooredoo، اختتم الإجتماع السنوي التاسع والثلاثون فرع العالم العربي الذي أقيم لمدة يومين متتاليين في 14-15 الجاري في فندق شيراتون الكويت.

وكان قد افتتح الحدث وكيل وزارة المواصلات في الكويت المهندس حميد القطان بحضور المدير العام والرئيس التنفيذي والوطنية للاتصالات المهندس عبدالعزيز فخرو ورئيس GSM فرع العالم العربي زياد الحسون.

وقد سلط الحدث الذي استضافته الوطنية للاتصالات بالتعاون مع منظمة الهاتف النقال – فرع العالم العربي الضوء على تحديات جديدة في هذه الصناعة وعلى احتياجات القطاع والنظرة المستقبلية له.

استضافة هذا الحدث من خلال شركة الوطنية يعكس التزامها في المساهمة في تعزيز مصادر المعرفة في قطاع الاتصالات في الكويت والمنطقة على حد سواء.

واستعرض المؤتمر الوضع الراهن لقطاع GSM في جميع أنحاء العالم العربي ، ونظم التكنولوجيا، وتسهيل تبادل الخبرات وخلق فرص الاستثمار وتشجيع الابتكار والإبداع في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وشهد الحدث الذي جاء بعنوان " مستقبل الاتصالات ... التحديات والفرص"، حضور أكثر من 230 مشارك من أكثر من 20 شركة اتصالات ومن عدد من المؤسسات الحكومية والأكاديمية ومزودي خدمات الإنترنت.

وضم الحدث العديد من الحلقات النقاشية والبحوث والدراسات الأخيرة، فضلا عن المعرض الذي ضم شركات مزود الخدمة مثل شركة هواوي، Syniverse ، وinfobip وغيرها حيث تم عرض المنتجات المتطورة والتكنولوجيا التي تحدد مستقبل الهاتف النقال في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت الوطنية في بيان لها أن هذا الحدث يستهدف تطوير القدرة التنافسية في بيئة صحية وتعزيز الابتكار وتحويله إلى محرك للنمو والتطور فيما ركزت عدد من المواضيع التي تضمنها الاجتماع على LTE التجوال -القضايا الراهنة، والطيف الترددي والملامح التنظيمية للقطاع في الدول العربية وكذلك تحديد الفرص المتاحة للأثر الاجتماعي والاقتصادي، وتحفيز التنمية والتطوير، ودعم خدمات الهاتف النقال التي تعزز الحياة اليومية للعملاء مثل mMoney  و mHealth.

تضمن الحدث أيضا حفل عشاء برعاية شركة هواوي، الرائدة في توفير حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية. علاوة على ذلك، تم تقديم دورات تدريبية مصممة خصيصا لأعضاء GSMAW وممثلي وسائل الإعلام . كما اعتبرت ورشة العمل الخاصة بوسائل الإعلام الأولى من نوعها في الكويت  وتم تنظيمها من قبل إريكسون، الرائدة عالميا في مجال التكنولوجيا و خدمات الاتصالات ، حيث أدخلت مواضيع مثل تطور صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمكونات الأساسية للهواتف الجوالة وخدمات الجيل الثاني والثالث والرابع وLTE، LTE التجوال و MBB.

وأكدت الوطنية للاتصالات إن هذا الحدث يعد بمثابة خطوة في المساهمة في تطوير قطاع الاتصالات في المنطقة و فرصة ممتازة للتواصل بين جميع الشركات في القطاع.

وقالت  "كان هذا الحدث فرصة عظيمة في الجمع بين المتحدثين المحليين ومن الوطن العربي وكذلك القادة من قطاع الاتصالات . كما أن هذا الحدث هو يهدف إلى تعزيز دور قطاع الاتصالات للتنمية و يعد حافزا في تبادل المعرفة ".

وأشادت الوطنية للاتصالات بالدعم من كل من الرعاة والشركات المشاركة الذين لعبوا دورا كبيرا في دعم هذا الحدث. كما توجهت الوطنية بالشكر لشركة "إريكسون" لتصميم ورشة عمل فريدة من نوعها تهدف إلى تثقيف العاملين في وسائل الإعلام وذلك للمرة الأولى في الكويت.

وقالت الوطنية "إن تنمية الناس وزيادة قدراتها يمثل أولوية بالنسبة لنا، و يأتي من إيماننا في إثراء حياة الناس و تزويدهم بالمهارات والأدوات و المعلومات للقيام بذلك. وهذا يؤكد أيضا على رؤيتنا التي ترتبط بالاهتمام والاتصال والتحدي . ونحن نعتقد أنه من أجل تحقيق الاستدامة المطلوبة لنمو الأعمال التجارية وتنمية الموارد البشرية ينبغي أن نتوجه دائما نحو تعزيز  الابتكار ".

واختتمت الوطنية للاتصالات بالقول أن هذا الحدث سيعيد تشكيل صناعة الاتصالات وسوف نستمر في رفع مستوى الصناعة في الكويت والمنطقة من خلال استضافة أحداث مماثلة والتي هي مهمة لتطوير البلاد ونهضتها.

 

×