العمر وفيرهوفن مع مجموعة من المتدربين

العمر: تدريب وتطوير العنصر البشري ينعكس ايجابا على مؤشرات "بيتك"

اكد مدير عام الموارد البشرية والخدمات العامة في بيت التمويل الكويتي "بيتك" زياد العمر ان تدريب وتطوير العنصر البشري ينعكس ايجابا على كل مؤشرات "بيتك" ويرتقي بمكانته اقليميا وعالميا مشددا على ضرورة الدورات التدريبية وورش العمل في صقل مهارات الموظفين، ورفع كفاءتهم وزيادة قدرتهم الانتاجية.

واضاف العمر خلال كلمة القاها بمناسبة اختتام دورة تدريبية، وبحضور مدير عام التمويل بيتر فيرهوفن ومدير تنفيذي التعليم والتطوير عماد مرزى، ان الدورة التي اعدها "بيتك" لموظفي قطاع التمويل والتي تناولت موضوعات في التحليل المالي، وتحليل مخاطر الائتمان، وادارة الخزانة، وادارة النقد والتداول، ومهارات ادارية في البيع والعلاقات وصياغة استمارات الائتمان، تأتي من ضمن استراتيجية "بيتك" في تطوير الموارد البشرية بما يتناسب مع احتياجاتهم التدريبية والمتطلبات الوظيفية، وصقل مهاراتهم ودعمهم وتعزيز امكانياتهم وزيادة الكفاءة لديهم ايمانا بان العنصر البشري هو من اهم اصول "بيتك" وهو استثمار تجنى ارباحه على المديين القصير والطويل.

واوضح ان "بيتك" نجح فى خلق كوادر قادرة على دعم وتطوير صناعة الصيرفة المالية الاسلامية، مما يمثل قيمة مضافة للمجتمع والاقتصاد الوطنى والتنمية بمفهومها الواسع والتى ياتى من اولوياتها اطلاق قدرات العمل والابداع لدى المواطنين وخلق كفاءات متخصصة تكون نواة لإحداث تغيرات ايجابية على المستويين الاقتصادى والاجتماعى.

واشار العمر ايضا الى  ان "بيتك" تصدر القطاع الخاص في تدريب العاملين حيث حصد جائزة التميز التدريبي من ديوان الخدمة المدنية، لافتا الى خبرة "بيتك" العريقة في وضع البرامج التدريبية وتحديد الاحتياج التدريبي لكل موظف حسب اختصاصه ومتطلبات العمل واهداف واستراتيجيات المؤسسة وتنفيذها على اكمل وجه.

من جانبه قال مدير عام التمويل بيتر فيرهوفن ان تثقيف المشاركين في الجوانب الرئيسية المتعلقة بالائتمان والاليات المناسبة لهيكلته، ومعرفة طرق التمويل المناسبة للنشاطات المختلفة والمخاطر المتعلقة بها والسبل المناسبة لتغطيتها هو محور اساسي في العمل المصرفي يجب ان يتمتع به الموظف ويلم بجميع ابعاده.

واضاف ان دورات تحليل ودراسة مخاطر الائتمان غاية في الاهمية كونها تلعب دورا في تعزيز  نتائج البنك وادائه، مشيرا الى ان الاستقرار المالي والمحافظة على اموال المودعين وسياسات الائتمان الحصيفة هدف لكل البنوك كما انه يتماشى مع التعليمات الرقابية التي من الضروري الالتزام بها.

ونوه فيرهوفن الى اهمية معرفة الموظفين الكافية وتمتعهم بالمهارة اللازمة للعمل في بيئة تمويل الشركات وادارة السيولة النقدية وادارة الخزانة حيث ان تطبيق المعايير العالمية في مجال التمويل هو رمز للتميز في إدارة خزانات الشركات والمؤسسات المختلفة.

وتم توزيع الشهادات للموظفين الذين بلغ عددهم 40 موظفا من بينهم 3 من "بيتك البحرين" وذلك ضمن اطار تعزيز التعاون المشترك بين بنوك المجموعة فيما يخص تبادل الخبرات وتأكيد التناغم بين بنوك المجموعة سواء من ناحية الصناعة المصرفية الاسلامية او من ناحية تنمية وتطوير الموارد البشرية.

 

×