مسؤولا العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني مريم القطامي ويعقوب الباقر خلال استلامهما التكريم

حملة "غدي" لرعاية وتعليم الأطفال السوريين تكرم البنك الوطني

استقبل بنك الكويت الوطني وفد مجموعة "نست" التطوعية التابعة لجمعية الهلال الأحمر الكويتية الذي كرم البنك تقديرا لرعايته البلاتينية لحملة "غدي" لرعاية وتعليم الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان.

ونوهت مجموعة "نست" بدعم البنك الوطني وقدمت له تكريماً لرعايته حملة "غدي" التي تهدف إلى حشد الدعم من الراغبين في مساندة الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان ومد يد العون لهم، بالتنسيق بين جمعية الهلال الأحمر الكويتية وجمعية الصليب الأحمر اللبناني ووزارة التربية والتعليم اللبنانية.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني مريم القطامي إن البنك الوطني يقوم من خلال دعم هذه الحملة بدوره الانساني الذي اعتاد عليه في تبني المبادرات الإنسانية والخيرية الهادفة إلى تقديم يد العون لمن هم بحاجة. ويحرص البنك الوطني على دعم ورعاية الهيئات والجمعيات الإنسانية من منطلق التزامه في دعم القضايا الانسانية وخاصة المتعلقة بالأطفال الذين يستحقون منا كل الاهتمام.

وأضافت القطامي أن البنك الوطني يفخر بهذه المبادرات الشبابية في الكويت على غرار مشروع غدي مما يعكس مدى الوعي تجاه المسؤولية الاجتماعية والانسانية الملقاة على عاتقنا كأفراد فاعلين في المجتمع،  وهذا ما يقوم به الشباب الكويتيون المتطوعون في حملة غدي.

وتجدر الاشارة إلى أن مجموعة "نست" هي مجموعة تطوعية كويتية تابعة لجمعية الهلال الاحمر الكويتية وتضم شبابا كويتيين وأكاديميين، وقد بدأت فكرة تأسيسها استجابة لنداء الانسانية جراء ما يحصل في سوريا.

وقد دأب البنك الوطني على دعم المبادرات الانسانية إيماناً منه بدورها في تجسيد المسؤولية الاجتماعية واثرها الفعال في خدمة المجتمع وابنائه، كما انها تعكس الدور القيادي الذي يلعبه البنك الوطني في هذا المجال منذ عقود طويلة.