" زين السعودية" تفوز بصفقة العام 2013 في الشرق الأوسط

أعلنت مجموعة زين الشركة الرائدة في خدمات الاتصالات المتنقلة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن شركة زين السعودية فازت بجائزة صفقة العام 2013 لمنطقة الشرق الأوسط بعد إتمامها لصفقتين، الأولى مرابحة بقيمة 8.63 مليار ريال سعودي (2.3 مليار دولار أمريكي) ، والثانية بقيمة 2.25 مليار ريال سعودي (600 مليون دولار أمريكي).

وذكرت المجموعة في بيان صحافي أن مجلة "بروجكت فاينانس" الشهيرة - مقرها المملكة المتحدة -  منحت الجائزة لشركة زين السعودية خلال حفل التكريم الذي أقامته في دبي مؤخرا ، حيث قد نجحت " زين السعودية "  في يوليو الماضي في تمديد تاريخ استحقاق عقد المرابحة بقيمة 2.3 مليار دولار أمريكي بشروط مرضية ، كما أنها كانت حصلت في يونيو الماضي على قرض بمبلغ 2.25 مليار ريال سعودي (600 مليون دولار أمريكي)، وذلك بغرض استخدامه في عمليات التمويل . 

وقال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر في تعليقه علي هذه الجائزة " ستظل مجموعة زين ملتزمة تماماً بدعم عملياتها في المملكة العربية السعودية، ونحن فخورون بأن نرى الشركة تُمنح هذا التكريم لما قامت به من ترتيبات مالية حكيمة ".

وأضاف جيجنهايمر بقوله "  إننا على ثقة من أن التحولات التي تشهدها شركة زين السعودية ستجعل منها المشغل الأكثر نجاحا، وشريكاً فعالا في مجمل عمليات المجموعة ".

ومن ناحيته قال الرئيس التنفيذي في زين السعودية حسان قباني " كان العام 2013 عاماً مميزاً بالنسبة لشركة زين السعودية ، حيث تمكنت من إبرام عدد من الصفقات المالية المتميزة التي ساعدت على تحرير التدفق النقدي وتحسين وضعنا المالي ".

وأضاف بقوله " هذه الخطوات وضعتنا بقوة في موقف أفضل ، حيث بات بإمكاننا مواكبة التطورات المستقبلية لشبكة الجيل الرابع لدينا، و إطلاق تحسين خدمات المشتركين في الأعوام القادمة ".

وبين قباني بقوله " إضافة إلى هاتين الصفقتين ، فإن وضعية التدفق النقدي في زين السعودية قد تحسنت كذلك من خلال سماح وزارة المالية السعودية بتأجيل سداد المستحقات المالية وغيرها من الالتزامات لمدة سبع سنوات، مما يسمح بتأجيل دفع مبلغ 1.5 مليار دولار أمريكي إلى وزارة المالية حتى العام 2021.

الجدير بالذكر أنه وقبل إبرام صفقة المرابحة قامت زين بتسديد جزئي لتسهيلات سابقة بقيمة 100 مليون دولار ، مستخدمة في ذلك جزءاً من مصادرها المالية الداخلية ، علماً أن التطور المالي للشركة يتقدم في إطار الزخم الإيجابي العام الذي تتمتع به الآن ، والناجم عن رفع مستوى أدائها مع تطبيق استراتيجية التميز في عملياتها ، بهدف تقديم تجربة عملاء أفضل ، و في نفس الوقت إبراز أفضل للعلامة التجارية .

يذكر أن الصفقة البالغة 2.3 مليار دولار أمريكي كان مدير الائتمان كل من مصرف الراجحي ،  البنك العربي الوطني، البنك السعودي الفرنسي، و كريدي أجريكول سي آي بير ، أما المفاوضين الرئيسيين فكانوا مصرف الراجحي ،  البنك العربي الوطني ،  البنك السعودي الفرنسي ،  بنك بوبيان ،  كريدي أجريكول ،  بنك الخليج (الكويت) ، بنك الكويت الوطني، والبنك السعودي البريطاني.

وفي صفقة الـ 600 مليون دولار ، فقد قدمت القرض أربعة بنوك هي البنك العربي الوطني ،  البنك السعودي الفرنسي ، بنك الخليج الدولي ، ومجموعة سامبا للتمويل ، بينما شملت المؤسسات القانونية التي دعمت زين والمؤسسات المالية في هذه المفاوضات ، كل من كليفورد تشانس، لاثام واتكنز وألين وأوفري.

 

×