جانب من المؤتمر

"بيتك للأبحاث" تشارك في تنظيم مؤتمر " التمويل الاسلامي" باسطنبول

شاركت شركة "بيتك للأبحاث" المحدودة التابعة لمجموعة بيت التمويل الكويتي "بيتك" في فعاليات مؤتمر التمويل الاسلامي الذي عقد في اسطنبول مؤخرا  لمدة يومين كعضو منظم للمؤتمر، الذي شهد حضورا كبيرا من مؤسسات مالية اسلامية واكاديمية عريقة ومنظمات عالمية وهيئات رقابية ضمت بالاضافة الى "بيتك للابحاث" كل من بورصة اسطنبول، والبنك المركزي التركي، والبنك الدولي، والبنك الاسلامي للتنمية، وجامعة “INCEIF”.

افتتح المؤتمر الذي حمل اسم "اثر البنوك الاسلامية في التمويل" بكلمة ترحيبية من رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لبورصة اسطنبول ابراهيم ترهان، تلاه الخطاب الرئيسي من نائب رئيس البنك الاسلامي للتنمية عبد العزيز الهناني، فيما ترأست شركة "بيتك للابحاث" جلسة حوارية بعنوان "دور التمويل الاسلامي في الاستقرار المالي"، حيث طرحت خلال الجلسة بحثها الرائد في تقلبات الاسواق المالية والوضع الراهن في الاقتصادات الناشئة، مع تقييم امكانيات صناعة التمويل الاسلامي العالمية.

واوضح البحث أن أعلى تسعة بلدان من حيث قيمة التمويل الإسلامي فيها تمتلك نحو 89% من إجمالي الأصول المصرفية الإسلامية، وأن ثمانية من هذه البلدان التسعة تصنف على أنها أسواق ناشئة من قبل كبرى المؤشرات المالية في العالم مثل مؤشر داو جونز ومؤشر “MSCI”، و “FTSE” وغيرها. وتقدر قيمة الأصول المالية الإسلامية التي تقع داخل هذه الاقتصادات الناشئة الثمانية بنحو 710 مليار دولار كما في نهاية عام 2013. وفي ضوء ذلك، أبرز البحث أهمية تقييم رواد صناعة التمويل الإسلامي للمخاوف ذات الصلة بالمخاطر المحتملة والمخاوف المتعلقة بالاستقرار المالي للاسواق في ظل التقلبات الأخيرة التي شهدتها الساحة المالية والاقتصادية في الأسواق الناشئة، وقد حظى البحث المقدم بالاشادة والتقدير وعبر كثير من الحضور عن تقديرهم الكبير لعمق الدراسات والأبحاث التي تعدها الشركة،ومهنيتها العالية، وشمولها وتطورها السريع مع الأسواق العالمية.

وقامت "بيتك للابحاث" بتوزيع تقارير ابحاث تمويل اسلامي تحمل عناوين "التمويل الاسلامي في 2014" و"التمويل في البنوك المشاركة التركية،حيث لقيا استحسانا كبيرا واشادة من قبل المشاركين لمحتواهم الغني وموضوعاتهم الملامسة للوضع الراهن في الاقتصاد،والتحليلات والدراسات المالية العميقة القائمة على حقائق ومنهجية علمية.

وتؤكد مشاركة "بيتك للابحاث" كمنظم للمؤتمر التقدير عالمي لمكانتها في مجال البحوث الاسلامية ولقيمة تقاريرها التي تثري الفكر الاقتصادي وتضيف قيمة لمتخذي القرار وفق رؤية موضوعية قائمة على حقائق ومنهجية علمية، والدور الاساسي ل "بيتك للأبحاث" في تعزيز الروابط بين الهيئات والمؤسسات الاقتصادية والبحثية على مستوى العالم ودعم التعاون بشكل فعال، ما يؤدى الى توسيع وتطوير دراسة الاوضاع الاقتصادية، والاستفادة القصوى من الابحاث الاقتصادية.