كويجلي والبنداري يتوسطان مجموعة من مدراء المخاطر

"بيتك": دراسة وتقييم المخاطر جانب اساسي في كافة الانشطة

قال رئيس المخاطر فى بيت التمويل الكويتى "بيتك" الدكتور بول كويجلى ان دراسة وتقييم المخاطر هو جانب اساسي ومحوري فى كافة الاعمال والانشطة التى تمارس على مستوى مجموعة "بيتك" وشركاتها، مؤكدا أن هناك اهتماما كبيرا بتاهيل موظفى ادارات المخاطر فى بنوك مجموعة "بيتك" على المنهجيات والادوات التى تم تطويرها وتطبيقها مؤخراً على مستوى المجموعة، حرصا على تطوير قدرات المسئولين ورفع مستوى ادائهم.

من جانبه قال نائب مدير عام المخاطر الكليه لمجموعة "بيتك" جهاد البندارى فى مستهل برنامج تدريبى متخصص فى هذا المجال، ان عمليه إدارة المخاطر مكون اساسى وجزء لا يتجزأ من العمل المصرفي الاسلامى، وبالتالى فان الاهتمام بعملية تحديد وتقييم وادارة المخاطر بما يتناسب مع الاهداف الاستراتيجية، يحتم تحديث آلية التحديد والتقييم لها بشكل دائم ومتطور، وهذه ابرز خطوط استراتيجية عمل الادارة فى مجموعة "بيتك" التى تعتبر دراسة وتقييم المخاطر فى أى مشروع اومنتج اوخدمة اساس اتخاذ القرار وتحقيق الربحية المستدامة ،فالتوازن بين المخاطر والعوائد وهوما يسمى فى الشريعة الغنم بالغرم، يستدعى قياس وتحديد دقيق جدا ومتوازن بينهما، وبناء على ذلك تتحقق الرؤية الواضحة، ويتم وضع الخطط والاستراتيجيات للعمل بشكل مهنى ومتكامل، ياخذ بالاعتبار كافة ابعاد الموضوع وادق التفاصيل.

واشار البندارى إلى انه لتطبيق هذه المنهجية الجديدة كان لابد من التواصل مع مدراء المخاطر فى مجموعة "بيتك" من خلال برنامج تدريبى استمر اسبوعين يتناول اختبارات الضغط وتقييم كفاية راس المال واطر نزعة المخاطر والية دمج المخاطر وانكشافاتها بعملية التخطيط الاستراتيجى بما يواكب خطط العمل ويساهم فى تحقيق الاهداف الموضوعة بنجاح ولا يعيقها بل يساهم فى تنميتها على اسس سليمة، وفى الوقت نفسه يوفر قياسات دقيقة وواضحة للمخاطر على مستوى مجموعة "بيتك" وشركاته التابعه.