جيجنهايمر مع ممثلي أريكسون وهيئة اللاجئين المتحدة

"زين" تطلق مبادرة لإعادة الاتصال بين أسر اللاجئين السورين

أعلنت مجموعة زين الشركة الرائدة في خدمات الاتصالات المتنقلة في الشرق الأوسط وأفريقيا أنها ومن خلال شركتها التابعة زين الأردن قامت بتوسيع خدمة إعادة الاتصال لأسر اللاجئين السوريين في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بالتعاون مع هيئة اللاجئين المتحدة وشركة اريكسون العالمية.

وذكرت المجموعة في بيان صحافي أنها اطلقت هذه المبادرة بهدف توفير الدعم لجهود هيئة اللاجئين في أعمالهم التي تسهم في إعادة الاتصال بين أسر اللاجئين في المنطقة، وكمحاولة منها لتخفيف معاناة حياة اللاجئين في هذه الأزمة الراهنة.

الجدير بالذكر أن هذه المبادرة قد تم الإعلان عنها في المؤتمر العالمي للاتصالات في برشلونة، وهي تهدف إلى إعادة الاتصال مع أكثر من 500 ألف من النازحين السوريين المقيمين في الأردن من خلال مساعدتهم على تحديد موقع كل منهما الآخر ، وذلك من خلال تسجيل من هم و الذين كانوا يبحثون عنهم ،  من خلال محركات البحث عبر الهاتف المتحرك، ووفقا للمفوضية  الخاصة باللاجئين ، فإن هناك أكثر من 4 ملايين نازح سوري داخليا وأكثر من 2.4 مليون نازح في دول الجوار.

وكشفت المجموعة ان هذه المبادرة ستوفر خط اتصال مجاني  لتسريع آلية التسجيل للنازحين السوريين في الأردن ، فضلا عن توفير خدمات الـ SMS المجانية لأولئك الذين سجلوا على خدمة إعادة الاتصال.

وأوضحت زين ان شركة إريكسون هي الشريك التكنولوجي في هذه المبادرة ، حيث سيكون لها دور كبير في تقديم الدعم الفني، وإمداد الادوات اللازمة للشبكة لتوفير منصة متنقلة ، والتي من خلالها ستمكن اللاجئين من عملية البدء في البحث بأنفسهم عن المفقودين من أفراد الأسرة من أي جهاز.

وقال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر " لقد لعبت الاتصالات المتنقلة دورا حاسما في إنقاذ حياة الناس والشعوب، فقد أعادت الاتصال بين الأسر في حالات الطوارئ في جميع أنحاء العالم".

وأضاف جيجنهايمر بقوله " إن الحاجة إلى العمل ودعم الناس في حالات صعبة مثل تلك التي يعاني منها اللاجئون السوريون هو أمرا ضروريا بكل تأكيد، فالانضمام لهذه المبادرة يؤكد من جديد التزام زين بتسخير خدماتها للمجتمعات والشعوب ".

ومن ناحيته قال كريستوفر ميكلسن  المؤسس المشارك لشؤون اللاجئين المتحدة  " لكل فرد الحق في أن يعرف أين هم أفراد أسرته ، ونحن نشهد مخيمات تصبح بسرعة مزدحمة ، ويزداد فقدان الأسر بعضهم ببعض لانعدام ادوات الاتصال ".

وأضاف بقوله " نأمل أن إطلاق هذه الخدمة - خطنا المجاني -  أن يحد من هذه المشاكل والظروف التي تواجهها آلاف الأسر هنا ، فهدفنا هو إعادة الاتصال في ما بينهم  وهو جوهر المسألة بالنسبة لنا ".

وبدورها قالت إيلين ويدمان - غرونيفالد  نائب الرئيس والاستدامة و المسؤولية المؤسسية في إريكسون  "إن الأزمة الحالية للاجئين هي مثال لمأساة حياة الآلاف من النازحين ، وقد أثبتت مبادراتنا السابقة نجاحات كبيرة في أفريقيا، والآن نريد أن تجلب هذه المبادرة إلى الشرق الأوسط معالجة حقيقية لازمات النازحين، ونأمل المزيد من مشغلي الاتصالات الانضمام إلينا في نشر هذه الخدمة ".

 

×