بنك الخليج يفتتح مركزه التدريبي الجديد "درة الخليج" في الزهراء

قام بنك الخليج بإفتتاح مركزه التدريبي الجديد "درة الخليج" الكائن في فرع الزهراء. وأقيم حفل الافتتاح يوم الأحد الموافق 16 فبراير 2014 بحضور كل من عمر قتيبة الغانم  - رئيس مجلس إدارة بنك الخليج ، وسلمى الحجاج- مدير عام الموارد البشرية، وأعضاء الإدارة التنفيذية بالبنك.

كما شارك في الإفتتاح من باب دعم مبادرات التطوير والاستثمار في الموارد البشرية في القطاع الخاص بشكل عام والقطاع المصرفي على وجه الخصوص كل من فوزي المجدلي - أمين عام برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة، والدكتور يعقوب الرفاعي - مدير معهد الدراسات المصرفية في الكويت والدكتور بسام الفيلي وسمية الجاسم-  مؤسسة الكويت للتقدم العلمي. وتقدّم جميع الحاضرين بالتهنئة إلى الغانم وإدارة البنك بهذه المناسبة وأشادوا بالتزامهم بالاستثمار القوى البشرية والكفاءات الوطنية وتوفير التدريب والتطوير المهني للقوى العاملة لدى البنك. 

وبهذه المناسبة، ألقى عمر قتيبة الغانم كلمة موجزة ، مرحباً بالضيوف ومؤكداً على ضرورة الاستثمار في التنمية والطاقات البشرية. كما أكد على سياسة البنك الرامية إلى تقدير الأداء على أساس الجدارة. ونوه إلى أهمية مركز التدريب الجديد في تطوير مهارات الموظفين ورفع كفاءتهم لتحقيق التقدم في مسارهم المهني. وتقدم من خلال كلمته بالشكر إلى فريق العمل على جهودهم المبذولة نحو تعزيز وإثراء الكوادر الوطنية.

ومن خلال هذا المركز التدريبي الجديد، سيتلقى موظفو البنك الحاليون والجدد دورات تدريبية جديدة تعرض جميعها على ألواح ذكية بتقنية "Apple TV". إلى جانب هذا، اعتمد البنك أجهزة ipad تطبيقا لسياسة الحد من استخدام الاوراق للمساهمة في الحفاظ على البيئة، واضعاً في متناول المتدربين أحدث الأجهزة التكنولوجية خلال تدريبهم.  ويعتبر بنك الخليج أول بنك في الكويت يستخدم الألواح الذكية وأول بنك يقدم أجهزة ipad للمتدرببين. وقد تم تجهيز مرافق مختبر الحاسوب بأحدث أجهزة الكمبيوتر كوسائل تدريبية في حين تمّ تزويد قاعات التدريب بمعدات بصرية وسمعية ليتسنى لإدارة بنك الخليج متابعة التقدم من المقر الرئيسي.

وتحدثت سلمى الحجاج - مدير عام الموارد البشرية في بنك الخليج ، قائلة: " من دواعي فخرنا واعتزازنا أن ننشىء هذا المركز التدريبي لموظفينا، وهو إنجاز هام يضاف إلى سجل بنك الخليج وإدارة الموارد البشرية ويؤكد التزامنا وحرصنا على أن يكون موظفونا الأكثر كفاءة في القطاع المصرفي. وسيكرس هذا المركز مكانة بنك الخليج كمؤسسة ملتزمة بتطوير المواهب الكويتية واحتضانها طيلة مسيرتها المهنية، إلى جانب كونه مؤسسة مالية تقدم أفضل المنتجات والخدمات المصرفية في الكويت، وهو ما نعتز به ويدفعنا إلى مواصلة جهودنا في هذا الاتجاه لتحقيق المزيد من التقدم والنجاح."

وتابعت الحجاج تعليقها قائلة: "ويؤمن بنك الخليج بأن الإستثمار في الطاقات البشرية يمثل أهم دعائمه، ويسعى دوماً إلى احتضان المواهب وخلق الفرص الوظيفية المناسبة". واختتمت بالقول: " نحن في بنك الخليج نقدّر العمل الجماعي ونحرص على اعطاء الفرص الكاملة والمثلى للموظفين. ومن هذا المنطلق، سنواصل التركيز على هذه الجوانب فيما نعمل مع موظفينا على تنمية مهاراتهم والارتقاء بمسيرتهم المهنية، بما يتيح لهم أداء مهامهم الوظيفية بكل كفاءة واقتدار."

إلى جانب هذا، يركز بنك الخليج على تدريب موظفيه وتنميتهم من خلال إدارة  التدريب والتطوير التابعة له حيث أعدّ ونظّم هذا القسم مجموعة واسعة من الحزم والبرامج التدريبية المصممة بما يتفق مع احتياجات البنك وتطلعات موظفيه في إطار سياسته الرامية إلى الاستثمار في خبرات موظفيه وتعزيزها.  ففي العام 2013، أقام بنك الخليج 125 دورة تدريبية شارك فيها 1377 موظفاً جديداً، بالإضافة إلى العديد من الدورات الموجهة إلى الإدارة الوسطى والعليا، مع التركيز على الكفاءات الفنية والقيـادية ، مع الاهتمام بشكل خاص بالحوكمة والالتزام الرقابي. 

وبصفته إحدى أبرز جهات العمل في الكويت، دأب بنك الخليج على وضع الموارد البشرية في مقدمة أولوياته، حيث تركزت جهوده على استحداث فرص وظيفية للشباب الكويتي مما يتيح لهم بناء مستقبل مهني والإسهام في رفعة الكويت وازدهارها.

 

 

×