بنك الكويت الوطني راع بلاتيني لحملة "غدي" لرعاية وتعليم الأطفال السوريين

قدم بنك الكويت الوطني رعايته البلاتينية لحملة "غدي" لرعاية وتعليم الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان، والتي أطلقتها مجموعة "نست" التطوعية التابعة لجمعية الهلال الأحمر الكويتية، التزاماً من البنك تجاه القضايا الإنسانية والخيرية.

وفي هذه المناسبة، استقبلت الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني في الكويت شيخة خالد البحر منسقة مجموعة "نست" نور بودي  ومدير ادارة العلاقات العامة والاعلام في جمعية الهلال الأحمر الكويتية خالد الزيد وذلك لتقديم دعم بنك الكويت الوطني لحملة "غدي" لرعاية وتعليم الاطفال السوريين. ستنطلق الحملة في معرض تقيمه "نست" يوم الاربعاء 12 فبراير 2014 في مول 360.

وأكدت البحر خلال اللقاء إن بنك الكويت الوطني لن يدخر جهدًا في دعم القضايا الإنسانية التزاماً منه بمسؤوليته الاجتماعية. ويقوم البنك الوطني من خلال دعم هذه الحملة بدوره الانساني الذي اعتاد عليه في مثل هذه الأزمات حيث كان دائمًا سباقًا في تبني المبادرات الإنسانية والخيرية الهادفة إلى تقديم يد العون لمن هم بحاجة.

وأضافت البحر إن البنك الوطني ملتزم بدعم الهيئات والجمعيات الإنسانية، وخاصة تلك المعنية بشؤون الأطفال. ونحن فخورون بما يقوم به الشباب الكويتيون المتطوعون في حملة غدي للتخفيف من معاناة الأطفال السوريين وتوفير التعليم لهم. كما نقدر جهود جمعية الهلال الأحمر الكويتية التي لها بصمات إنسانية واضحة ومشرفة، وتضطلع بدور كبير في نجدة الشعوب المنكوبة حول العالم.
وتهدف حملة "غدي"، وهي ثاني مبادرات "نست" الإنسانية، إلى حشد الدعم من الراغبين في مساندة الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان ومد يد العون لهم بالتنسيق بين جمعية الهلال الأحمر الكويتية وجمعية الصليب الأحمر اللبناني ووزارة التربية والتعليم اللبنانية.

وتجدر الاشارة إلى أن مجموعة "نست" هي مجموعة تطوعية كويتية تابعة لجمعية الهلال الاحمر الكويتية وتضم شبابا كويتيين وأكاديميين، وقد بدأت فكرة تأسيسها استجابة لنداء الانسانية جراء ما يحصل في سوريا. وكانت مجموعة "نست" قد أطلقت حملتها الأولى بالتعاون والتنسيق مع جمعية الهلال الاحمر الكويتية لصالح الاطفال السوريين في الاردن بهدف توفير المتطلبات الدراسية لهم.

 

×