" زين " تشارك افتتاح الملتقى الوطني السابع "كويتي وافتخر"

أعلنت زين أكبر شبكة اتصالات متطورة في الكويت أنها شاركت في فعاليات حفل افتتاح ملتقى "كويتي وافتخر" ، حيث أتت تلك المشاركة من خلال رعايتها الرئيسية للنسخة السابعة لأعمال الملتقى الذي ستمتد فعالياته على مدار شهر فبراير الحالي.

وذكرت الشركة التي تحتل موقع الريادة في خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت أن معالي وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح ومعالي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله الصباح  زارا الجناح الخاص بالشركة، واطلعا على عرض موجز للخدمات والمبادرات التي تقوم بها زين من خلال دعمها المتواصل للطاقات الكويتية الشابة في عالم الأعمال.

وأوضحت زين في بيان صحافي أن الملتقى الوطني الذي تقام فعالياته تحت رعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يضم مجموعة رائعة من المشروعات الصغيرة بالإضافة إلى نماذج إبداعية مختلفة جميعها من أفكار الشباب الكويتي، وهو ما حفز المؤسسات الاقتصادية في الدولة لتقديم دعمها لهذا التجمع الشبابي الواعد.

وقال عمر سعود العمر الرئيس التنفيذي في الشركة " إن زين لديها قناعة تامة بأن الجيل الحالي من الشباب إذا ما توفرت له الأرض الخصبة للإبداع، فإن ذلك بدوره سيصب في صالح مستقبل هذا الوطن " ، مشيراً إلى أن زين  كواحدة من المؤسسات العريقة في الاقتصاد الكويتي تهتم بهذا الجانب جيداً، وهي في هذا الإطار تقوم بدعم الأنشطة الإبداعية للشباب التي تسهم في دفع عجلة التقدم والتنمية.

وأضاف العمر " إن زين وصلت إلى قناعة بأنها باتت جزءً لا يتجزأ من المجتمع ، حيث أن الشركة ستعمل على تعزيز هذه الروابط من خلال سن مجموعة كبيرة من البرامج التي تخدم بصورة أوسع الأنشطة والفعاليات الشبابية الوطنية ".

وانتهز العمر هذه الفرصة ليوجه الدعوة إلى الجمهور لزيارة فعاليات الملتقى وعلى الخصوص جناح زين، مبينا أن الشركة توفر مجموعة من الخيارات والعروض التي تلبي من متطلبات وتوقعات العملاء.

الجدير بالذكر أن رعاية الشركة الرئيسية لملتقى "كويتي وافتخر" السابع للسنة الخامسة على التوالي جاءت من منطلق كونها من كبرى مؤسسات القطاع الخاص في الدولة ، وتبرز هذه الرعاية حرص الشركة على المشاركة وبقوة في مثل هذه الفعاليات خصوصا التي تدعم مشاريع الشباب الكويتي ، وتجديد رغبتها في مشاركة أجيال المستقبل والتواصل معهم والتعرف على أفكارهم وأطروحاتهم.

 

×