ألميرة تحتفل بانجازها

البنك الوطني يحقق أحلام الأطفال في مبادرة "أحلم أن أكون"

أطلق بنك الكويت الوطني مبادرة "أحلم أن أكون" لتحقيق أحلام الأطفال مرضى السرطان في الكويت والتي تندرج ضمن مساهمات البنك الوطني في المسؤولية الاجتماعية والتزامه تجاه مختلف شرائح المجتمع.

وتهدف هذه المبادرة الأولى من نوعها إلى دعم الاطفال خلال رحلة علاجهم ومساعدتهم على تجاوز معاناتهم من خلال دفعهم إلى التركيز على ما يطمحون إليه.

وفي إطار هذه المبادرة، نظمت أسرة البنك الوطني يوماً خاصاً للطفلة ألميرة غريس مترو من بيت عبدالله في مطبخ فندق الشيراتون، حيث قامت ألميرة بالاستمتاع بممارسة هوايتها المفضلة في صناعة الحلويات تحت إشراف طهاة محترفين لتصبح أكثر ثقة بقدرتها على القيام بعملها.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني مريم القطامي إن مبادرة "أحلم أن أكون" تعكس التزام البنك الوطني تجاه المجتمع وسعيه إلى تعزيز ثقافة العمل الاجتماعي خاصة في ما يتعلق بدعم الأطفال المرضى. كما أننا نفخر اليوم بأن يكون البنك الوطني قاد العديد من المبادرات الريادية تجاه الأطفال وفي مقدمها مستشفى البنك الوطني الذي يشكل العلامة الأبرز لمساهمات البنك ومبادراته الخاصة بدعم القطاع الصحي والأطفال المرضى، مكرساً بذلك موقعه كأحد أكبر المبادرين في مجال العمل الانساني في الكويت.

وأضافت القطامي أن هذه المبادرة تهدف إلى تحقيق أحلام الأطفال ومنحهم فرصة اختبار حياة أفضل رغم مرضهم. كما تسعى هذه المبادرة إلى التعرف على ما يريدونه الأطفال والعمل على تنفيذه بأفضل صورة. وسيواصل البنك الوطني دعمه للأطفال بالتعاون مع المؤسسات المتخصصة بالعناية بالأطفال في الكويت وفي مقدمها مستشفى البنك الوطني وبيت عبدالله وجمعية رعاية الأطفال في المستشفيات "كاتش" المتخصصة في رعاية الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة في المستشفيات الحكومية.

هذا وشاركت مؤسسة ومديرة جمعية رعاية الاطفال في المستشفيات مارغريت الساير في هذه المناسبة  التي تخللها أجواء تفاعلية وودية وعائلية. وقضت ألميرة أوقاتاً ممتعة مع عائلتها التي رافقتها في هذه التجربة.

ويسعى البنك الوطني من خلال هذه المبادرات الى تكريس ثقافة خدمة المجتمع وتعزيز الوعي بالمسؤولية الاجتماعية، وهو نهج لطالما تميز به  البنك الوطني ويسعى دوماً إلى تطويره ونشره في المجتمع.

 

×