صورة جماعية للمتطوعي من موظفي البنك الوطني

موظفو البنك الوطني يتطوعون لتنظيف المخيمات البرية

شهدت حملة بنك الكويت الوطني السنوية لتنظيف وحماية المخيمات البرية اقبالا لافتا من موظفي البنك الذين تطوعوا للمشاركة في الجولات الميدانية للحملة، والتي تهدف إلى تغطية واسعة النطاق للمخيمات موزعة بين منطقة جليعة وبنيدر وميناء عبدالله.

وتأتي الحملة في إطار برنامج بيئي متكامل دشنه البنك الوطني لحماية البيئة والحفاظ عليها وتعزيز الوعي البيئي في المجتمع. ويجوب المتطوعون المخيمات البرية لتنظيفها وجمع المخلفات والمواد الضارة والنفايات. وتستهدف الحملة هذا العام توزيع حوالي 200 حاوية على أماكن التخييم لاستخدامها في جمع المخلفات، واقامة نقاط توزيع لأكثر من 5000 كتيب ارشادي في كافة فروع البنك الوطني.

وقال مسؤول العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني يعقوب الباقر إن هذه الحملة البيئية غير المسبوقة تأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية التي يضعها بنك الكويت الوطني في مقدمة اهتماماته وهي نمثل جزءا لا يتجزأ من ثقافة البنك.

وأضاف الباقر أن حملة تنظيف المخيمات البرية تشهد هذا العام اقبالا كبيراً من المتطوعين من موظفي البنك الذين يحرصون على المشاركة في جميع الجولات الميدانية لتنظيف المخيمات منذ انطلاق الحملة. ولا يقتصر دور المتطوعين على المشاركة في هذه الزيارات الميدانية فهو يشمل أيضاً التواصل مع المخيمين بهدف التوعية حول أهمية حماية البيئة وتزويدهم بإرشادات الأمان والسلامة.

والى جانب هذه الحملة، ينظم البنك الوطني سنوياً حملات متنوعة تشمل تنظيف الشواطئ بالإضافة الى مشاركته في مختلف المناسبات البيئية واطلاقه مبادرات مبتكرة تسعى الى التوعية  فيما يتعلق باستهلاك الطاقة والمياه وغيرها من التحديات البيئية.

 

×