بنك الخليج الراعي البلاتيني لمؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع أمريكا

اختتم بنك الخليج رعايته البلاتينية ومشاركته في مؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة الأميركية المنعقد على شرف سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك خلال الفترة من 28 إلى 30 نوفمبر 2013 في مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية.

ويعتبر هذا الحدث الذي يقام تحت عنوان "لنصنع قرار... تصحيح المسار" المؤتمر السنوي الثلاثين الذي ينظمه الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الولايات المتحدة الأميركية.

وقد افتتح المؤتمر سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الامريكية الشيخ سالم عبدالله الجابر وتلته سلمى الحجاج-مدير عام الموارد البشرية في بنك الخليج، بكلمة بالنياّبة عن البنك سلّطت من خلالها الضوء على أهمية "التغيير" وإحداث الفرق. كما شارك البنك في الندوة الاقتصادية المنعقدة في 28 نوفمبر، ممثلاً طارق الصالح-رئيس وحدة الاستثمار في إدارة الثروات، وقد غطى المنتدى محاور هامة عديدة حول الاقتصاد الكويتي.

بالإضافة إلى هذا، كان بنك الخليج متواجداً في معرض الفرص الوظيفية الذي أقيم خلال فعاليات اليوم الأول، حيث قام ممثلون عن البنك بتعريف الطلبة ببنك الخليج وأنشطته وبحث فرص العمل المستقبلية مع طلبة الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة الأميركية.

وقد حرص بنك الخليج على إقامة عدة أنشطة على مدار أيّام المؤتمر تفاعل معها الطلبة بشكل كبير خاصة فعالية حساب الدّانة التي عقدت خلال حفل الغداء الذي نظّمه البنك في اليوم الثاني من المؤتمر. هذا وتضمّنت الفعالية سحباً على جوائز مالية خاصّة بالطّلبة الذين شاركوا في حفل الغداء. تجدر الإشارة إلى أن بنك الخليج قد منح جوائز مالية بقيمة 10 آلاف دينار كويتي من حساب الدّانة للطلبة خلال أنشطة المؤتمر المختلفة.

وفي اليوم الختامي للمؤتمر، قام بنك الخليج بتنظيم رحلة لطلبة الاتحاد الوطني إلى حديقة الحيوان بسان دييغو، التي تعتبر أكبر حدائق الحيوان في العالم. كما قام البنك بتكريم أوائل الخريجين الكويتيين الخمسة عشر الدارسين في الولايات المتحدة، الذين حضروا المؤتمر، وقدم لهم هدايا تذكارية تقديراً لتفوقهم. كما قدم المطرب عبد الله الرويشد فقرة غنائية أسعدت الحضور.

ويعتبر مؤتمر طلبة الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الولايات المتحدة الأميركية أحد أكبر التجمعات للكويتيين في الخارج حيث حضرهذا العام أكثر من 3000 طالب وطالبة.

وتأتي مشاركة بنك الخليج في هذا الحدث في إطار مسؤوليته الاجتماعية كمؤسسة كويتية تحرص على دعم الشباب الكويتي الطموح في مسيرته المهنية وتوفير المستقبل الوظيفي الذي يلائم متطلباته بعد إتمام دراسته في الخارج. ويلتزم بنك الخليج بدعم قطاع التعليم وتشجيع الطلاب على النجاح وتحقيق طموحاتهم، كما يحرص على دعم ازدهار الكويت وتطوير الشباب انطلاقاً من التزامه كمؤسسة مالية مسؤولة تعمل على خدمة المجتمع بمختلف فئاته وقطاعاته .

 

×