متطوعو البنك الوطني يشاركون في مئات المبادرات الاجتماعية سنوياً لخدمة المجتمع

يشارك موظفو بنك الكويت الوطني من المتطوعين في مئات المبادرات والنشاطات الاجتماعية والخيرية سنوياً، وذلك في اطار المسؤولية الاجتماعية للبنك وثقافته الممتدة على مدى أكثر من ستة عقود والهادفة الى خدمة المجتمع من خلال اطلاق ودعم المبادرات والأعمال الإنسانية.

ويساهم المتطوعون بشكل فعال في انجاز ما يطلقه البنك من نشاطات وفعاليات، ويقومون باجتماعات متواصلة لمناقشة مهامهم وتوزيع الادوار على كل منهم وبحث السبل الكفيلة في خدمة المجتمع بأفضل طريقة تصل لمختلف الشرائح والفئات .

وقال مدير ادارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني عبدالمحسن الرشيد ان البنك الوطني يحرص على تنمية مفهوم التطوع لدى موظفيه من خلال تعزيز ارتباطهم بالأعمال الانسانية والنشاطات الاجتماعية التي ينظمها. كما اصبح مفهوم التطوع لدى أسرة البنك قناعة وثقافة متأصلة، فهم يعملون باندفاع وبروح الفريق الواحد ولا يوفرون مناسبة للمشاركة في نشاطات البنك الاجتماعية التي يقيمها البنك.

وأضاف الرشيد ان المتطوعون هذا العام كثفوا مساهماتهم على غرار كل عام في مختلف مبادرات البنك الوطني، وكان لهم دور حيوي في انجاز وتنفيذ نشاطات للبنك ومنحها قيمة اضافية مستمدة من اندفاعهم وروحهم المعطاءة. وينضم سنويا للتطوع في برامج البنك الاجتماعية عدد كبير من الموظفين الذين يعكسون صورة العائلة الحقيقية التي يتألف منها البنك والتي يجمعها جميعها التزامها بمسؤوليتها تجاه المجتمع وافراده.

ويذكر ان موظفي بنك الكويت الوطني يتطوعون على مدار العام في جميع مبادرات البنك وفعالياته على سبيل المثال سباق الوطني السنوي للمشي حيث يساهمون بدور كبير في انجاز هذا الحدث السنوي الضخم الذي يتطلب تنظيمه جهداً كبيرا. ويضاف الى ذلك العديد من الفعاليات الاجتماعية التي يحرص البنك الوطني على الالتزام بتقديمها كبرنامج رمضان السنوي "افعل الخير في شهر الخير" والزيارات المنتظمة الى الاطفال في عدد من المستشفيات وفي مقدمها مستشفى الوطني للأطفال الى جانب القيام بحملات توعوية بيئية لخدمة المجتمع وفي مقدمها حملة حماية المخيمات البرية وحملة تنظيف الشاطئ وحملة تدوير الورق وحملة توفير الطاقة  بالإضافة الى حملات التوعية الاجتماعية والصحية لمخاطر سرطان الثدي والتبرع بالدم وغيرها من النشاطان الانسانية المتنوعة.