بنك الخليج يرعى المعرض البريطاني السنوي للتعليم في الكويت

في إطار دعمه المستمـر لقطاع التعليم، قام بنك الخليج مؤخراً برعاية المعرض البريطاني السنوي للتعليم في الكويت، الذي نظّمه المجلس الثقافي البريطاني يومي 2 و3 أكتوبر في فندق شيراتون الكويت، برعاية معالي وزير التربية والتعليم العالي الدكتور/ نايف الحجرف، وبحضور وكيل وزارة التعليم العالي الدكتور/ راشد النويهض، إلى جانب سعادة السفير البريطاني في الكويت السيد/ فرانك بيْكر.

ويسعى بنك الخليج إلى دعم التعليم في إطار التزامه بالمسؤولية الاجتماعية، وعلى وجه الخصوص دعم الشباب الذين يمثلون مستقبل البلاد. وينبع هذا التوجه لبنك الخليج من أهمية التعليم في ظل تحول العالم إلى مجتمع دولي تحركه التكنولوجيا والمعرفة، وتقديراً لدور التعليم في الارتقاء بالعالم نحو الأفضل.

وبهذه المناسبة قالت السيدة/ سلمى الحجّاج - مدير عام الموارد البشرية في بنك الخليج: "يفخر بنك الخليج برعايته ودعمه لمبادرات مهمة كالمعرض البريطاني السنوي للتعليم في الكويت. ويؤمن البنك بأهمية التعليم والأنشطة التي تحث على تطوير قدرات الشباب وتساهم في تنمية المجتمع بشكل مباشر وتعمل على إحراز المزيد من التقدم في مجالات أخرى هامة كالرعاية الصحية للمجتمع. ونحرص في بنك الخليج على تقديم الفرص للشباب وتشجيعهم على مواصلة تعليمهم واستغلاله في اختيار أفضل المسارات الوظيفية التي تحقق لهم ما يسعون إليه من نجاح في حياتهم."

وتعد المملكة المتّحدة مقراً لعدد من أهم الجامعات وكليات الدراسات العليا على مستوى العالم، بما في ذلك أربع جامعات ضمن أفضل عشر جامعات على مستوى العالم حالياً.  ويعد هذا الحدث السنوي الهام أفضل فرصة لممثلي الجامعات البريطانية للقاء الطلبة في الكويت الراغبين في الدراسة في بريطانيا وعائلاتهم. كما توفر لهم الفرصة لشرح متطلبات القبول بالإضافة إلى إجراءات الدراسة في المملكة المتحدة.

هذا، وقد أوضح تقرير الترتيب العالمي للجامعات الذي تم نشره لعام 2013 أن للمملكة المتحدة حالياً أربع جامعات ضمن أفضل عشر جامعات، وثماني عشر جامعة ضمن أفضل مائة جامعة على مستوى العالم.