×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 283

"بيتك" يفوز بجائزة التميز فى احلال وتوطين الوظائف

قال مدير عام الموارد البشرية والخدمات العامة فى بيت التمويل الكويتى "بيتك" زياد عبدالله العمر ان تكريم "بيتك"ومنحه جائزة التميز فى الحفل الثاني عشر للشركات المتميزة فى مجال احلال وتوطين الوظائف المزمع اقامته بالبحرين الاسبوع المقبل على هامش اجتماعات وزراء العمل بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تاكيد من هيئة رفيعة المستوى على دور"بيتك"ومساهماته فى هذا المجال،ونجاحه على مدى مسيرته فى خلق كوادر مصرفية واستثمارية وطنية متميزة من الرجال والسيدات فى صناعة الخدمات المالية الاسلامية التى كانت حديثة النشاة عند بدايته واصبحت اليوم واقعا اقتصاديا عالميا لايمكن تجاهله.

واضاف العمر فى تصريح صحفى بان"بيتك" نجح فى ترسيخ قواعد الصيرفة الاسلامية من خلال تخريج كوادر وطنية تتبنى منهج هذا العمل الجديد وتساهم فكريا وعمليا فى تطوير ادواته ومنتجاته،مما حقق ل"بيتك" الريادة وللكويت مركزا متقدما فى هذه الصناعة،مشيرا الى ان "بيتك" يحتفظ بنسبة عمالة وطنية تتميز بالكفاءة والمهنية ويحرص بشكل دائم على تطوير قدراتها وامكانياتها واكسابها المهارات الملائمة للتطورات السريعة فى العمل المصرفى حول العالم انطلاقا من مفهوم ان الاستثمار فى العنصر البشرى هو افضل وانجح الاستثمارات، وتعزيزا لما عرف عن "بيتك" من كونه هارفرد البنوك الاسلامية والبيئة التشغيلية التى تنمى الكفاءة والقيادة وروح المسئولية والمهنية لدى جميع العاملين على مختلف مستوياتهم وتخصصاتهم .

ونوه العمر الى ان بيتك قد فاز عدة مرات بجوائز من جهات محلية واقليمية ودولية تتعلق بجهوده فى مجال التطوير البشرى،لكن هذه الجائزة تكتسب اهمية خاصة كونها تلقى الضوء على دعم العنصرالبشرى من الكفاءات الكويتية خاصة الشباب وهو جهد مستمر ومتواصل يعمل "بيتك" للقيام به ضمن مساهماته فى تنمية المجتمع والنهوض بقدرات ابنائه والمساهمة مع الحكومة فى مواجهة بعض القضايا ومنها التوظيف للشباب وتاهيليهم لسوق العمل وتزويدهم بالخبرات والمهارات التى تساعدهم على بناء مستقبل افضل وخدمة الاقتصاد الوطنى.

واكد استمرار جهود "بيتك" بالتعاون مع الجهات والهيئات الرسمية فى الدفع قدما نحو توظيف وتدريب العنصر الوطنى وتوطين الكفاءات الكويتية فى مجالات العمل المختلفة منوها بان هذه الجهود تحتاج الى تنسيق ودعم مستمر من جهات عديدة فى المجتمع بالنظر الى التدفق السريع لشريحة الشباب على سوق العمل الامر الذى يدعو الى انشاء مشاريع كبرى لاستيعاب الطاقات والقدرات الشابة وتحقيق التنمية البشرية المنشودة .