البنك الوطني يحتفل باليوم العالمي للعمل الانساني

احتفل بنك الكويت الوطني باليوم العالمي للعمل الانساني تتويجا للنشاطات الانسانية المختلفة والمبادرات المتنوعة التي تقوم بها اسرة البنك لخدمة المجتمع وذلك تكريسا للنهج الانساني الذي ينتهجه البنك والمسؤولية الاجتماعية التي يأخذها على عاتقه وتأكيدا على دوره كأحد أكبر المساهمين في تنمية المجتمع ودعم المبادرات والأعمال المجتمعية والإنسانية والخيرية.

وقال مدير ادارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني عبد المحسن الرشيد ان البنك الوطني كرس نفسه احد أكبر المبادرين في العمل الانساني، وهو يحرص ان يضيف الى سجله سنوياً عشرات المبادرات الخيرية والاجتماعية لتغطية احتياجات المجتمع وتقديم يد العون والمساعدة اينما اقتضت الحاجة.

وأضاف انه على مدى عقود نجح البنك الوطني في تأسيس مفهوم مختلف للمسؤولية الاجتماعية التي تنتهجها الشركات والمؤسسات في الكويت من خلال أخذ زمام المبادرة في اعمال خيرية وانسانية كبرى، الى جانب اهتمامه بالجانب الانساني المحلي وخاصة الاطفال من خلال ما تقديمه خدمات وتبرعات مستمرة في مستشفى البنك الوطني للاطفال المصابين بالسرطان الذي يتجه اليوم للتحول لمركز اقليمي رائد في علاج سرطان الاطفال تحت اشراف فريق طبي بريطاني من مستشفى غريت أرموند ستريت البريطاني يستضيفه البنك الوطني. يضاف الى ذلك دعمه للمسيرة التعليمية والتربوية في الكويت مادياً ومعنوياً من خلال إتاحة عدد من الفرص التدريبية للكوادر الوطنية الشابة.

وقد عزز البنك الوطني خلال السنوات الماضية جهوده ومساهماته الإنسانية والاجتماعية، مشاركاً على نحو فاعل في العديد من الفعاليات الاجتماعية المهمة التي شملت المبادرات التعليمية والتوظيف والتدريب ودعم الكوادر الوطنية، والمبادرات والبرامج الصحية، وبرامج الرعاية والدعم الاجتماعي، والمبادرات الرياضية والأنشطة والمبادرات البيئية.

 

×